حكومة الوفاق الليبية تطالب المحكمة الجنائية بالتحقيق في جرائم حرب من قبل حفتر

حكومة الوفاق الليبية تطالب المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب وانتهاك حقوق الانسان من قبل قوات حفتر. مقتل وأصابة عدد من الأشخاص في قصف صاروخيّ استهدف العاصمة الليبية طرابلس، والأمم المتحدة تعلن أنّ عدد النازحين بسبب المعارك في طرابلس وحولها يقترب من 20 ألف شخص.

  • قصف صاروخي على وسط طرابلس والأمم المتحدة تواصل عمليات إجلاء المدنيين

طالبت حكومة الوفاق الليبية محكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم حرب وانتهاك حقوق الإنسان من قبل قوات اللواء خليفة حفتر.

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا رأى أن استمرار الأعمال العسكرية يهدد العمليات المستقبلية ويعرقل توزيع الوقود في البلاد.

ميدانياً، قُتل 4 اشخاص على الأقلّ وأصيب 8 آخرون في قصف صاروخيّ استهدف العاصمة الليبية طرابلس في ساعة متأخّرة من ليل الثلاثاء.

وقال سكان العاصمة إنّ 7 انفجارات هزّت وسط المدينة، قبل تصاعد أعمدة الدخان فوق حيّ أبو سليم جنوب طرابلس الذي استهدفته صواريخ عديدة، بحسب شهود.

وبثّ الإعلام الحربيّ التابع لقوات حفتر صوراً اثناء محاولة مقاتليها التقدّم في أطراف العاصمة طرابلس.

ورفعت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الليبية حالة الطوارئ إلى الدرجة القصوى من أجل التصدي لأي محاولات تهدد أمن العاصمة طرابلس.

وذكرت تقارير أنّ القوات الموالية لحكومة الوفاق تتمركز في مواقع لصد تقدم قوات الجيش بقيادة خليفة حفتر تجاه طرابلس.

وفي المقابل، قال أحمد المسماري المتحدّث باسم الجيش الليبيّ بقيادة خليفة حفتر إنّ قواته "تقاتل من أجل استقرار وأمن المنطقة بالكامل".

وفي بيان صحافيّ طالب المسماري قطر "بوقف تدخّلاتها في الشأن الليبيّ"، على حدّ قوله.

من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة أنّ عدد النازحين بسبب المعارك في طرابلس وحولها يقترب من 20 ألف شخص.

المتحدّث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أكد أن العائلات التي فرّت من مناطق النزاع تتّجه نحو وسط طرابلس ومحيطها.