بومبيو رداً على بيونغ يانغ: لم يتغيّر أي شيء!

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يقول في أول تعليق له بعد مطالبة بيونغ يونغ باستبداله إنه ما زال مكلفاً بالمفاوضات مع كوريا الشمالية.

بومبيو في اول تعليق له بعد مطالبة بيونغ يونغ باستبداله: ما زلت مكلفا بالمفاوضات مع كوريا الشمالية
بومبيو في اول تعليق له بعد مطالبة بيونغ يونغ باستبداله: ما زلت مكلفا بالمفاوضات مع كوريا الشمالية

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في أول تعليق له بعد مطالبة بيونغ يونغ باستبداله إنه ما زال مكلّفاً بالمفاوضات مع كوريا الشمالية.

ورداً على سؤال للصحافة حول نيّته الاتساق مع المطلب الكوري باستثنائه من فريق التفاوض الأميركي أجاب بومبيو"فريقنا للتفاوض سيستمر في مكانته القيادية.. لم يتغير أي شيء".

وحول مسألة العقوبات قال "من الممكن استمرار المفاوضات الثنائية مع كوريا الشمالية"، مضيفاً "نعم الولايات المتحدة أو الغرب قد تمنح كوريا الشمالية إعفاء من بعض العقوبات".

وكانت كوريا الشمالية دعت أمس الجمعة إلى استبدال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بصفته كبير المفاوضين الأميركيين في محادثات نزع السلاح النووي، بشخص "أكثر مرونة" و"نضجاً" في التواصل.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الكورية الشمالية "إنه عندما ينخرط بومبيو في المحادثات، فإنها تسوء دون أن تسفر عن أية نتائج حتى عندما تكون قريبة من النجاح.

وكان بومبيو، وصف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بـ"الطاغية". وذكرت وكالة "فرانس برس" أن تعليق بومبيو جاء رداً على سؤال طرحه السناتور، باتريك ليهي، خلال جلسة استماع للجنة فرعية في مجلس الشيوخ.

وتناولت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في تقرير لها إعلان كوريا الشمالية أنها لم تعد ترغب في التحدث إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، داعيةً إلى استبداله في المحادثات النووية مع شخص "أكثر حرصاً ونضجاً في التواصل".

وادعى جونغ غون، المدير العام لإدارة الشؤون الأميركية في وزارة الخارجية الكورية الشمالية، أنه كلما حشر "بومبيو" أنفه، فإن المحادثات بين البلدين تتعثر من دون أي نتائج حتى عندما تكون في نقطة قريبة من النجاح".

وقال غون لوكالة الأنباء الكورية: "أخشى أنه إذا انخرط بومبيو في المحادثات مجدداً، ستكون الطاولة رديئة مرة أخرى وستصبح المحادثات متشابكة. لذلك، حتى في حالة الاستئناف المحتمل للحوار مع الولايات المتحدة، أتمنى ألا يكون نظير الحوار لدينا هو بومبيو بل شخص أكثر حذراً ونضجاً في التواصل معنا".

وقال غون إن بومبيو "يتحدث عن هراء" من خلال محاولة إنهاء المفاوضات على مستوى العمل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بحلول نهاية العام، والتي "تعرضّه للسخرية العامة".

كما اتهمه"ببثّ تصريحات متهورة تؤذي كرامة قيادتنا العليا" خلال جلسات الكونغرس "للكشف عن شخصيته اللئيمة بنفسه، وبالتالي إذهال الأشخاص العاقلين".