الأسد يستقبل وفداً روسياً في دمشق.. ونفي لحصول اشتباكات بين الروس والإيرانيين

الرئيس بشار الأسد يؤكد على أهمية التنسيق المتواصل مع روسيا للقضاء على الإرهاب، ونفي سوري لوقوع اشتباكات بين القوات الروسية والإيرانية في دير الزور وحلب.

الأسد يشدد على ضرورة العمل للتغلب على العوائق التي تحول دون تنفيذ اتفاق إدلب
الأسد يشدد على ضرورة العمل للتغلب على العوائق التي تحول دون تنفيذ اتفاق إدلب

أكَّد الرئيس بشار الأسد أهمية التنسيق المتواصل مع روسيا للقضاء على الإرهاب.

وخلال استقباله المبعوث الخاص للرئيس الروسيّ ألكسندر لافرنتييف في دمشق شدد الأسد على ضرورة العمل للتغلب على العوائق التي تحول دون تنفيذ اتفاق إدلب فيما أعرب لافرنتييف عن ثقته بتحقيق محادثات أستانة المزيد من النجاحات اللقاء يأتي بعد ساعات على لقاء لافرنتييف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض.

وأفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري صدّ هجوماً عنيفاً لجبهة النصرة على سوق الجبس والراشدين جنوب غرب حلب.

على صعيد آخر نفى الجيش السوري حصول اشتباكات بين القوات الروسية والإيرانية في دير الزور وحلب، وأكد مصدر عسكري سوري لوكالة "سانا" أن الخبر عار تماماً من الصحة ولا أساس له على الإطلاق.

كما أفادت مصادر محليّة وكالة "سبوتنيك" بأن انفجاراً عنيفاً هز بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي، مشيرةً إلى أن الانفجار وقع في أحد المقار التابعة لجبهة النصرة.
وقالت المصادر إن المقر الذي وقع فيه الانفجار هو أحد المقار المخصصة لتعديل القذائف الصاروخية وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة.
ولفت المصدر إلى أن الانفجار أدى إلى نسف المقر بشكل كامل، وانتشار روائح كيميائية في المنطقة.