سريلانكا تعلن عن وجود 9 مفجرين انتحاريين واعتقال أكثر من 60 مشتبهاً

تحقيقات الشرطة السريلانكية تؤكد وجود تسعة مفجرين انتحاريين تم تحديد هوية ثمانية منهم، ووزارة الدفاع تعلن عن اعتقال أكثر من 100 شخص على خلفية تفجيرات كولومبو.

تنظيم داعش تبنى الهجمات الإرهابية في سريلانكا ولم يذكر تفاصيل عن المهاجمين (أ ف ب)
تنظيم داعش تبنى الهجمات الإرهابية في سريلانكا ولم يذكر تفاصيل عن المهاجمين (أ ف ب)

ارتفعت حصيلة التفجيرات الارهابية التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا إلى 359 شهيداً وأكثر من 500 جريح.

وأعلنت وزارة الدفاع السريلانكية عن اعتقال أكثر من 100 شخص على خلفية تفجيرات كولومبو.

وقالت الوزارة إن زعيم جماعة إسلامية محلية نفذت التفجيرات انتحر في فندق شانغريلا، مشيرة إلى أحد منفذي التفجيرات درس في بريطانيا وأستراليا.

وكشفت الشرطة السريلانكية أنها فجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة بالقرب من إحدى دور السينما في كولومبو

وقالت الشرطة إنه تم اعتقال أكثر من 60 شخصاً منذ وقوع الهجمات يوم الأحد الماضي. وأشارت إلى أن التحقيقات أكدت وجود تسعة مفجرين انتحاريين تم تحديد هوية ثمانية منهم.

وتواصلت أمس مراسم التشييع في أجواء من الحداد والصدمة، كما أكد رئيس وزراء سريلانكا، أن الأشخاص الذين تم اعتقالهم في ما يتعلق بالتفجيرات هم مواطنون سريلانكيون فقط.

وأعلنت السلطات أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الاعتداءات شنت "انتقاماً" لهجمات على مسجدين في نيوزيلندا الشهر الماضي أدت إلى مقتل 50 شخصاً.

ونسبت السلطات الاعتداءات إلى مجموعة إسلامية صغيرة غير معروفة كثيراً هي "جماعة التوحيد الوطني"، إلا أنها قالت إنها تحقق في ما إذا كانت الجماعة حصلت على دعم دولي.

في هذه الأوقات أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هذه التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق أثناء الاحتفالات بعيد الفصح الأحد.

وجاء إعلان المسؤولية بعد أكثر من 48 ساعة على الاعتداءات شبه المتزامنة، التي استهدفت 3 فنادق فخمة يرتادها الأجانب، و3 كنائس مكتظة بالمصلين في عيد الفصح.

وأفادت وكالة "أعماق"، التابعة للتنظيم، في بيان تناقلته حسابات جهادية على تطبيق "تلغرام"، "منفذو الهجوم الذي استهدف رعايا دول التحالف والنصارى في سريلانكا أول أمس من مقاتلي الدولة الإسلامية"، بحسب الوكالة التي لم تقدم أدلة أو تفاصيل عن المنفذين.

وقامت الشرطة المحلية بتوقيفات جديدة، ما يرفع إلى 60 عدد الموقوفين حتى الآن، في أسوأ عمل عنف تشهده سريلانكا منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل 10 سنوات.