السيد خامنئي: العداء الأميركي لإيران لن يمر من دون ردّ

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يقول ردّاً على الإجراء الأميركي الأخير بخصوص قطاع النفط الإيراني "عليهم أن يعرفوا أن هذا العداء لن يمر من دون رد وأنهم سيتلقون الرد".

السيد خامنئي: نحن قادرون على تصدير النفط بقدر ما نحتاج ومتى ما شئنا
السيد خامنئي: نحن قادرون على تصدير النفط بقدر ما نحتاج ومتى ما شئنا

قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي "نحن قادرون على تصدير النفط بقدر ما نحتاج ومتى ما شئنا".

وأضاف السيد خامنئي لدى استقباله جمع من العمال، ردّاً على الإجراء الأميركي الأخير بخصوص قطاع النفط الإيراني "عليهم أن يعرفوا أن هذا العداء لن يمر من دون رد وأنهم سيتلقون الرد"، مشدداً أن "الشعب الإيراني ليس شعباً يسكت على عدائهم".

بدوره، قال القائد العام لحرس الثورة الإيرانية اللواء حسين سلامي "علينا توسيع دائرة اقتدارنا كي لا يكون للعدو أي مكان آمن في العالم".

وأشار إلى أن "قوة القدس بقائدها الشجاع قاسم سليماني عبرت الكثير من الجبال والسهول لتنهي هيمنة أميركا في شرق المتوسط".

من جهته، أكد اللواء سليماني في مراسم استلام قائد الحرس الجديد مهامه رسمياً قائلاً "نحتاج اليوم إلى الاخوة واللحمة أكثر في ظل حقد وكراهية الأعداء للثورة وللحرس".

رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري في كلمة له في المراسم أن "حقبة قيادة اللواء حسين سلامي حرس الثورة ستكون حقبة هزيمة الأعداء".

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إن بلاده لم تغادر طاولة المفاوضات، داعياً الولايات المتحدة أن تعود إلى التفاوض. في حين رأى رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه أن على الدول أن لا تنخدع من وعود وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، "فالمستقبل سيثبت أن مصادر النفط في الإمارات والسعودية ستكون الأقل استقراراً على مستوى العالم"، وفق فلاحت بيشه.

الديبلوماسي الإيراني السابق سيد هادي أفقهي قال في حديث ضمن برنامج "حوار الساعة" اليوم الثلاثاء على الميادين إن الملف الأمني تصدر محادثات القمة الباكستانية الإيرانية.

وأشار أفقهي إلى أنه "في حال منع صادرات إيران بالقوة سيتم الرد بالمثل"، لافتاً إلى أن إنتاج مشتقات النفط الإيراني من البيتروكيميائيات تتساوى مع أسعار النفط الخام.


بومبيو: إذا لم تلتزم الدول بعقوباتنا على إيران فستتحمل مسؤولية ذلك

وزير الخارجية الأميركي كان قد أعلن الإثنين الماضي في مؤتمر صحفي عن قرار بوقف كل الإعفاءات من عقوبات نفط إيران، وأشار إلى أنّ هدف الولايات المتحدة هو "وقف العائدات النفطية لإيران لمنعها من تمويل المنظمات الإرهابية". مهدداً بأنّه "إذا لم تلتزم الدول بعقوباتنا على إيران فستتحمل مسؤولية ذلك". 

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي على صادرات النفط الإيرانية، بعد أن انسحب الرئيس دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى.

وتقول واشنطن أنها تضغط على طهران "لتقليص برنامجها النووي والصاروخي والكفّ عن دعم متطرفين في الشرق الأوسط".

وبعد إعادة فرض عقوباتها على طهران منحت واشنطن استثناءات لثماني دول لمدة 6 أشهر يمكنها خلالها شراء النفط الإيراني دون أن تتعرض لعقوبات أميركية.

وهذه الدول هي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان.