النيابة الفرنسية توقف عدة أشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن

النيابة العامة في باريس تعلن توقيف عدة أشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن الفرنسية "في أجل قصير"، وذلك في إطار تحقيق مفتوح في قضية "عصابة أشرار إرهابية إجرامية".

النيابة تعلن توقيف عدة أشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن في فرنسا
النيابة تعلن توقيف عدة أشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن في فرنسا

أعلنت النيابة العامة في باريس اليوم الإثنين توقيف عدة أشخاص بشبهة التورط في خطة هجوم ضدّ قوات الأمن الفرنسية "في أجل قصير"، وذلك في إطار تحقيق مفتوح في قضية "عصابة أشرار إرهابية إجرامية"، وفق ما جاء في بيان النيابة الفرنسية.
وأشارت النيابة إلى أن بين المتهمين قاصر محكوم من قبل بالسجن ثلاثة أعوام بينها عامان مع إيقاف التنفيذ والمراقبة، وذلك لمحاولته التوجه إلى سوريا.

وكان هذا القاصر وضع في مركز تعليمي في إطار عامي المراقبة، وفق النيابة العامة، وفق ما أكدت وسائل إعلامية محلية.

وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير  ومصدر أمني قالا إن الشرطة أحبطت عملاً إرهابياً وتحتجز أربعة مشتبه بهم.
وذكر المصدر الأمني أن المحتجزين الأربعة اعتقلوا للاشتباه في حيازتهم أسلحة "بغرض ارتكاب عمل إرهابي".
وقال وزير الداخلية "لدينا ما يكفي من الأدلة التي تدفعنا للاعتقاد بأنه كان يجري التخطيط لهجوم كبير".

يأتي ذلك بالتزامن مع عودة أصحاب "السترات الصفر" في فرنسا إلى الشارع مجدداً بعد يومين من إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إجراءات عدّها المحتجون بلا تأثير في حياتهم اليومية.

كما قامت قوات الأمن الفرنسية بإقفال كل الطرق التي تؤدي إلى المقرات والمؤسسات الأوروبية واستخدمت القنابل المسيلة للدموع لمنع المتظاهرين من الاقتراب منها.