كوشنر: "صفقة القرن" نقطة بداية جيدة قابلة للتنفيذ

كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر يعلن أن خطة السلام المنتظرة في الشرق الأوسط ستكرّس القدس عاصمة "لإسرائيل" ولن تأتي على ذكر حل الدولتين، وستكون نقطة بداية جيدة لمعالجة القضايا الجوهرية، وفق ما يقول.

كوشنر: واشنطن ستناقش إمكانية ضم مستوطنات في الضفة الغربية إلى "إسرائيل" بعد تأليف حكومتها
كوشنر: واشنطن ستناقش إمكانية ضم مستوطنات في الضفة الغربية إلى "إسرائيل" بعد تأليف حكومتها

أعلن كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن خطته المنتظرة في الشرق الأوسط ستكرّس القدس عاصمة "لإسرائيل" ولن تأتي على ذكر حل الدولتين.

وخلال مؤتمر نظمه معهد واشنطن للأبحاث قال كوشنر إن خطة السلام في الشرق الأوسط ستكون نقطة بداية جيدة لمعالجة القضايا الجوهرية.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستناقش إمكانية ضم مستوطنات في الضفة الغربية إلى "إسرائيل" بعد تأليف حكومتها.

وتابع أن "ما سنتمكن من إعداده هو حل نعتقد أنه سيكون نقطة بداية جيدة للقضايا السياسية ومن ثم إطار لما يمكن القيام به لمساعدة هؤلاء الناس على بدء حياة أفضل".

كوشنر قال "تمّ تكليفي بمحاولة إيجاد حل بين الجانبين، وأعتقد أن ما سنطرحه هو إطار عمل واقعي.. إنه قابل للتنفيذ، وهو أمر أعتقد بشدة أنه سيقود الجانبين إلى حياة أفضل كثيراً".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن مصدر مطّلع في 18 نيسان/ أبريل الماضي إعلان كوشنير أنه سيتمّ الإعلان عن "صفقة القرن" بعد شهر رمضان.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كشف في 5 نيسان/ أبريل الماضي تفاصيل حول ما يسمّى القرن، في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم". وقال إن "من يعتقد أنه سيكون هناك دولة فلسطينية تغلّف (إسرائيل) من الاتّجاهين فإننا نبلّغه أنّ هذا الأمر لن يحدث".