السنوار يبحث في مصر العدوان الإسرائيلي الأخير وتطبيق تفاهمات كسر حصار غزة

حماس تعلن في بيان أن رئيسها يحيى السنوار أجرى في القاهرة محادثات مع قيادات في المخابرات العامة بحث خلالها العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وسبل تطبيق تفاهمات كسر حصار غزة.

السنوار بحث في القاهرة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية ومشاريع التصفية وصفقة القرن
السنوار بحث في القاهرة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية ومشاريع التصفية وصفقة القرن

أعلن مكتب حركة حماس في قطاع غزة في بيان له اليوم الخميس أن رئيس الحركة يحيى السنوار أنهى زيارة لمصر، أجرى خلالها العديد من اللقاءات مع وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، وقيادة جهاز المخابرات العامة.

وقال البيان أنه تمّ البحث أيضاً في وقف العدوان الإسرائيلي الأخير على الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن السنوار أعلن عن تمسك المقاومة بالدفاع عن الشعب الفلسطيني وردع العدوان، وتطبيق تفاهمات كسر الحصار نهائياً على قطاع غزة، دون تلكؤ.

ولفت البيان إلى حرص حماس وتمسكها الثابت والأكيد باستعادة الوحدة، ورصّ الصفوف لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية ومشاريع التصفية، وعلى رأسها "صفقة القرن"، إضافة إلى بحث العلاقات الثنائية بين حماس ومصر، والتي أكد خلالها وفد الحركة أهمية ومحورية الدور المصري في القضية الفلسطينية.

كما أشار البيان إلى أن زيارة السنوار في القاهرة شملت أيضاً عدة لقاءات جمعت وفد الحركة بقيادة حركة الجهاد الإسلامي برئاسة أمينها العام زياد النخالة، ناقش فيها الطرفان سبل تعزيز مقاومة الشعب الفلسطيني لتحقيق حقوقه.

وكان النخالة قد قال في حوار خاص مع الميادين الثلاثاء الماضي أنه "لو استمرت المعركة الأخيرة في غزة كان سيفصلنا عن قصف تل أبيب وكل المدن الإسرائيلية ساعات قليلة"، وأكد "يوجد اتفاقات ضمنية بين قوى المقاومة الفلسطينية بالرد على اعتداءات الاحتلال فوراً".

هذا ويصل وفد أمني مصري إلى قطاع غزة اليوم الخميس لمتابعة تطورات ملف التهدئة.

يأتي ذلك بعد بعد الإعلان عن اتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية، بعد يومين التصعيد والقصف المتبادل. وشمل الاتفاق وقف العدوان الإسرائيلي والتزامه بتنفيذ إجراءات تخفيف الحصار على غزة، كما يشمل فتح المعابر ووقف استهداف الصيادين والمزارعين والمتظاهرين في "مسيرات العودة" شرق القطاع.