الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية الجنوبية لمحافظة إدلب ويحرّر عدداً من القرى

الجيش السوري يتابع تقدمه في البلدات الشمالية الغربية بمحافظة حماه ويدخل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب ويستعيد السيطرة على بلدتي العريمة وميدان غزال، وأهال ريف دير الزور يخرجون بمظاهرات منددة بقوات قسد والتحالف الأميركي.

الجيش السوري استهدف تحركات المسلحين في بلدة حاس
الجيش السوري استهدف تحركات المسلحين في بلدة حاس

أفاد الإعلام الحربي بأنّ الجيش السوري دخل الحدود الإدارية الجنوبية لمحافظة إدلب وحرر بالكامل قريتي العريمة وميدان غزال شرق قرية الكركات، بعد مواجهات مع مسلحي "جبهة النصرة" المنتشرين في المنطقة.

كما أكد الإعلام الحربي أن الجيش حرر أيضاً قرى الجمازية وباب الطاقة والمستريحة في ريف حماه الشمالي الغربي.

وكانت وكالة "سانا" أفادت بأنّ وحدات من الجيش دمّرت بضربات مركّزة مقارّ لمسلحي "جبهة النصرة" في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي.

وأشارت إلى أنّ وحدات من الجيش نفّذت عمليات مكثفةً على محاور تحرّك المسلحين بين ريفي حماة وإدلب.

وفي دير الزور، ذكرت الوكالة أنّ احتجاجات مندّدةً بممارسات "قوات سوريا الديمقراطية" تجدّدت في عدة قرىً بريف المحافظة.

وقالت الوكالة إن أهالي مدينة البصيرة وبلدات أبو حردوب وذيبان والضمان والحوايج في ريف دير الزور الشمالي خرجوا الجمعة بتظاهرات تنديداً بما أسموها المجزرة التي ارتكبتها قسد والاحتلال الأميركيّ بحق المدنيين في بلدة الشحيل الخميس الماضي، وطالبوا بطرد المسلحين من مناطقهم.