منظمة أطباء بلا حدود في اليمن تدعو منظمات الإغاثة الدولية إلى زيادة استجابتها الإنسانية

تقرير جديد لمنظمة أطباء بلا حدود والذي يحمل عنوان "الولادة المعقدة – الأمهات والأطفال اليمنيّون يموتون دون الحصول على رعاية طبية" يلخص أثر الحرب على الأمهات الجدد والأطفال دون سن الخامسة عشر من العمر.

المنظمة تكرر دعوتها لكافة الأطراف المتحاربة لضمان حماية المدنيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية
المنظمة تكرر دعوتها لكافة الأطراف المتحاربة لضمان حماية المدنيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية

لخّص تقرير جديد لمنظمة أطباء بلا حدود والذي يحمل عنوان "الولادة المعقدة – الأمهات والأطفال اليمنيّون يموتون دون الحصول على رعاية طبية"، أثر الحرب على الأمهات الجدد والأطفال دون سن الخامسة عشر من العمر.
وفق المنظمة بلغ عدد الوفيات 36 أم و1529 طفلاً – من بينهم 1018 مواليد جدد – في مستشفى تعز الحوبان التابع لهم في محافظة تعز، ومستشفى عبس الذي تدعمه المنظمة في محافظة حجة بين عامي 2016 و 2018.
ومن بين الوفيات الذين قضوا في مستشفى تعز الحوبان، كان ما يقرب من ثلثهم أطفال ومواليد جدد لقوا حتفهم بعد الولادة. كما كان الكثير من المواليد الجدد الذين تم إحضارهم إلى منظمة أطباء بلا حدود للحصول على الرعاية يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة أو ولدوا قبل موعد ولادتهم .

المنظمة أكّدت أن أعداد الوفيات الكبيرة جدًا ترتبط بعدد من العوامل، معظمها لها نتيجة مباشرة للحرب. وتشمل الافتقار إلى المرافق الصحية العاملة في اليمن، والصعوبات التي تواجه الأشخاص في الوصول إلى تلك المرافق، وعدم قدرتهم على تحمل تكاليف البدائل والمواصلات.
مستشارة العمليات في المنظمة جنى براندت قالت "لا تؤثر حالة السلامة والأمن على الأشخاص المحتاجين للرعاية الطبية فحسب، بل إنها تؤثر أيضاً على الطاقم الطبي الذي يقدم الرعاية، إذ يفضل موظفونا في المستشفى العمل في مناوبة ليلية لمدة 14 ساعة بدلاً من العمل لمدة ثماني ساعات، وذلك بغية تجنب السفر في الليل بسبب انعدام الأمن على الطرق".
في التقرير تكرر المنظمة دعوتها لكافة الأطراف المتحاربة لضمان حماية المدنيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية، والسماح للجرحى والمرضى بالحصول على الرعاية الصحية وتخفيف القيود المفروضة على المنظمات الإنسانية لتكون قادرة على الاستجابة للاحتياجات الضخمة في الوقت المناسب.
كما تدعو منظمات الإغاثة الدولية إلى زيادة استجابتها الإنسانية، وزيادة عدد الموظفين ذوي الخبرة الذين يتم إرسالهم إلى المناطق التي تكون فيها الاحتياجات ضخمة، وضمان تحقيق الإشراف وجودة المساعدات في الوقت المناسب.