سلامي: الأميركيون يخافون الحرب

قائد حرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أن إيران لا تسعى إلى الحرب، وصحيفة التايمز البريطانية تفيد في تقرير لها بأن الرئيس دونالد ترامب أجرى مباحثات مع مستشار له من خارج البيت الأبيض، بشأن التصعيد الحالي مع إيران. وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير يؤكد أن بلاده لا تريد حرباً في المنطقة.

سلامي: لا نسعى وراء الحرب والأميركيون خائفون
سلامي: لا نسعى وراء الحرب والأميركيون خائفون

أكد قائد حرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أن إيران لا تسعى إلى الحرب، مؤكداً في تصريحات نقلتها وكالة فارس للأنباء أن الفرق بين الإيرانيين والأميركيين أن الأميركيين خائفون من الحرب ولا يريدون خوضها.

واعتبر اللواء سلامي، ان الأميركيين هم الآن في حالة انفعال ويوجهون التهديدات بصورة انفعالية وأضاف، إننا نواجه اليوم عدواً قوياً ظاهرياً لكنه في حالة تآكل وبعبارة أخرى فإنه يعاني من الهشاشة داخلياً وهو الطريق الذي تمضي فيه جميع القوى الشيطانية.

وأكد قائلاً، إننا سنشهد في القريب العاجل تحطّم أركان هذه القوة العظمى ظاهرياً، ذلك لأنهم يشعرون بالإرهاق واليأس ويبحثون عن طريق للعودة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد أن بلاده لا تقبل بمفاوضات يقول عدوها إنه سيجبرها على خوضها.

وخلال استقباله عدداً من الفنانين والمثقفين الإيرانيين، شدد روحاني على أن إيران قوية ويمكنها التفاوض مع ست قوى عالمية والوصول إلى اتفاق معها وجدد تأكيد أن إيران لن تستسلم أبداً أمام غطرسة العدو. 

وأشار الرئيس الإيراني إلى أن ثلاث دول إضافة إلى "إسرائيل" فقط هي من تؤيد كلام أميركا حول إيران.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال من جهته إنه "لن تكون هناك حرب في المنطقة لأن الإيرانيين لا يريدون الحرب ولا أحد يتوهم أنه قادر على مواجهة إيران".

من جهتها، أفادت صحيفة التايمز البريطانية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أجرى مشاورات مع مستشار له من خارج البيت الأبيض، بشأن التصعيد الحالي مع إيران.

وأفادت الصحيفة في تقرير لها بأن ترامب استدعى مؤخراً نائب رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي سابقاً الجنرال المتقاعد جاك كين للتشاور معه والذي كثيراً ما يلجأ ترامب إلى نصائحه حين يواجه مواقف متضاربة لدى مستشاريه الرسميين.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللقاء يأتي وسط مخاوف من أن تضر سياسة مستشار الأمن القومي جون بولتون باستراتيجية ممارسة الضغط على إيران من دون اللجوء إلى خيارات عسكرية.

وزيرالدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير أكد من جهته أن بلاده لا تريد حرباً في المنطقة وستفعل ما في وسعها لمنعها.

وخلال مؤتمر صحافي له اتهم الجبير إيران بالسعي إلى ما وصفه بـ"زعزعة استقرار المنطقة".

وكان مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي قال إن ترامب ينتظر اتصالاً هاتفياً من إيران، لكنه لفت إلى أن بلاده لم تتلقَ أي رد إيراني بشأن إجراء مفاوضات مباشرة.

إلى ذلك، أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذر جهرمي إفشال ملايين الهجمات السيبيرية على بلاده خلال العام الماضي. وأشار إلى أن تنمية مجال الاتصالات لن تتوقف في إيران رغم القيود والعقوبات، مشدداً على أن البنية التحتية لتكنولوجيا الاتصالات في إيران باتت أكثر تطوراً.

وقال جهرمي، لطالما كانت إيران ضحية للهجمات الإرهابية السيبيرية فكان لا بد من تأمين البنى التحتية للبلاد والوصول إلى منجزات في هذا الشأن.

واعتبر المسؤول الأميركي أنه "يتعيّن على طهران التخلص من التصعيد والذهاب إلى المفاوضات مع الولايات المتحدة".

الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وجّه دعوة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي وللقادة العرب لحضور قمة طارئة في مكة المكرمة نهاية شهر أيار/ مايو الحالي لبحث الهجمات الأخيرة على سفن نفطية في الإمارات والهجوم على محطات النفط في السعودية.

وزارة الإعلام السعودية أعلنت أن ولي العهد محمد بن سلمان بحث هاتفياً تطورات الأحداث الأخيرة في المنطقة مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.