إردوغان: لن نتراجع عن صفقة "إس 400" الدفاعية الروسية

الرئيس التركي يقول إن بلاده لن تتراجع عن صفقة صواريخ "إس 400" الدفاعية الروسية، ويؤكد أن أنقرة ستشترك أيضاً مع موسكو في إنتاج منظومة الدفاع "إس-500" وأنها ستتسلم مقاتلات "إف 35" الأميركية ومعداتها عاجلاً أم آجلاً.

  • إردوغان أمام شباب جامعيين في إسطنبول: أنقرة ستشترك أيضاً مع موسكو في إنتاج منظومة الدفاع "إس-500"

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده لن تتراجع عن صفقة صواريخ "إس 400" الدفاعية الروسية.

وأكد إردوغان أمام شباب جامعيين في إسطنبول أن أنقرة ستشترك أيضاً مع موسكو في إنتاج منظومة الدفاع "إس-500" وأنها ستتسلم مقاتلات "إف 35" الأميركية ومعداتها عاجلاً أم آجلاً.

وكالة أنباء الأناضول التركية ذكرت أن إردوغان قال في 5 نيسان/ أبريل إن أنقرة تسلمت من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز "إف 35"، وإنها بانتظار تسلم الرابعة قريباً.

وتخطط أنقرة وفق ما قالت الوكالة إن أنقرة لشراء 100مقاتلة من الطراز ذاته، بموجب اتفاق مسبق، شاركت في إطاره بتمويل تطوير المقاتلة، كما أن طيارين أتراكًا يجرون حالياً تدريبات عليها في قاعدة "لوك" الجوية، بولاية أريزونا الأميركية.

وقررت تركيا في عام 2017 شراء منظومة "إس 400" من روسيا بعد تعثر جهودها لشراء أنظمة الدفاع الجوية باتريوت من الولايات المتحدة.

الخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين قال في حديث لقناة الميادين في 20 آب/ أغسطس 2018 إن واشنطن تضغط على أنقرة اقتصادياً من خلال ضرب الليرة التركية من أجل وقف صفقة "أس 400" مع روسيا.

شركة "روس أوبورون إكسبورت" أعلنت من جهتها أن روسيا ستبدأ توريد منظومة "أس 400" إلى تركيا عام 2019.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا كانت قد وقّعت مع تركيا في كانون الأول/ ديسمبر عام 2017، اتفاقية بشأن قرض لتوريد منظمة الدفاع الجوي "أس – 400"، ووفقاً لبيان صادر عن أمانة صناعة الدفاع التركية، فإن أنقرة ستشتري بطاريتين من هذه المنظومة، يخدمها موظفون أتراك، كما توّصل الطرفان إلى اتفاق بشأن التعاون التكنولوجي في هذا المجال، لتطوير إنتاج أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية في تركيا.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كان قد قال إن بلاده ستسرّع عملية تسليم صواريخ أرض جو من طراز إس 400.

في حين حثّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجانب التركي على عدم شراء نظام الدفاع الجوي الصاروخي "إس 400"، معتبراً أن امتلاك تركيا لهذه النظام يتسبّب بظهور المشاكل بينها وبين حلف شمال الأطلسي.