معرض "أيدف 2019" للصناعات الدفاعية … تركيا تستعرض أسلحتها

شهد معرض "أيدف 2019" للصناعات الدفاعية، الذي أُقيم في العاصمة التركية في الفترة من 30 نيسان/أبريل إلى 3 آيار/مايو، عرضاً مكثفاً لمجموعة من الأسلحة والمنظومات الدفاعية والهجومية الجديدة من إنتاج المصانع التركية، ضمن معروضات ما يقرب من 800 شركة محلية ودولية شاركت في معرض هذا العام، لم يكن بينها سوى شركة عربية واحدة. ويقام هذا المعرض يقام كل عامين وتستضيفه وزارة الدفاع التركية تحت رعاية رئاسة الجمهورية التركية.

العربة المدرعة "Akrep-2"
العربة المدرعة "Akrep-2"

عرضت شركة "Otokar" التركية للمرة الأولى العربة المدرعة "Akrep-2"، وهي مزودة بمحرك كهربائي بتاريخ الصناعات العسكرية التركية، وهو ما يمنح هذه العربة عدة مميزات إضافية عن أية عربات مدرعة مماثلة، منها ضآلة بصمتها الحرارية نتيجة لاعتمادها على محرك كهربائي، كما أن وجود هذا المحرك يوفر كميات الوقود التي من الممكن استخدامها أثناء العمليات. كما أنه عند الضرورة من الممكن استبدال محرك هذه العربة بمحرك هجين أو محرك يعمل بالديزل. يمكن تزويد هذه العربة رباعية الدفع بطيف واسع من القمرات القتالية، وقد تم عرضها خلال هذا المعرض مزودة ببرج قتالي غير مأهول مسلح بمدفع من عيار 90 مللم، ويبلغ مدى هذه العربة الأقصى بمحركها الكهربائي 200 كيلو متر.


درون الاستطلاع "Songar"
درون الاستطلاع "Songar"

شركة "Asis Guard" التركية عرضت خلال هذه المعرض الدرون الهجومي الأول الذي يتم تصنيعه محلياً في تركيا، تحت اسم "Songar"، وهو يتميز بتسلحه بمدفع رشاش من عيار 5.65 مللم. تم تزويده بمعدات خاصة لتقليل ارتداده خلال الاطلاق، وآلية أوتوماتيكية لإطلاق النار وتزويد الرشاش بالذخيرة، حيث يحمل الدرون 200 طلقة، ويصل مداه الأقصى الى نحو عشرة كيلومترات، بأرتفاع يصل الى ثلاثة كيلومترات، ومزود بكاميرات تسمح ببث مصور مباشر خلال التحليق، وتوفر للدرون القدرة على التحليق في كافة الأجواء نهارأ أو ليلاً، وهو مخصص بشكل أساسي لعمليات التمشيط ودوريات الحراسة، وحماية الأرتال العسكرية، ويساهم بشكل كبير في تقليل الخسائر البشرية في صفوف القوات التي تعتمد عليه، وتوفير القوة البشرية المتوفرة لأغراض أخرى بخلاف مهام الحراسة والدورية.


درون الاستطلاع "Salgur
درون الاستطلاع "Salgur

كذلك عرضت الشركة خلال هذا المعرض درون الاستطلاع "Salgur" الذي يتميز بحجمه الصغير للغاية، والذي يجعل من الصعب جداً إسقاطه أو حتى رصده. يستطيع هذا الدرون التحليق بشكل متواصل لمدة 25 دقيقة، وتم تزويده بكاميرات حرارية عالية الدقة، تسمح للدرون بالتعرف على الوجوه والأصوات والكتابات، وبث صور مباشرة لها من بعد يصل إلى 2 كيلو متر عن موقع الإقلاع، من أهم مميزات هذا الدرون أنه لا يحتاج إلى أن يظل على اتصال دائم بوحدة التحكم الخاصة به في موقع الإطلاق، حيث يتم تحميل البيانات وخط السير في ذاكرة الدرون، ومن ثم يقوم الدرون بتنفيذ المهام المطلوبة والعودة إلى قاعدة الانطلاق حتى ولو انقطع اتصاله بوحدة التحكم، كما أنه يمتلك آلية للتدمير الذاتي في حالة فشله لأي سبب من الأسباب في العودة إلى قاعدة الانطلاق. يستطيع هذا الدرون تتبع التحركات الراجلة أو المؤللة، والبحث عن أهداف محددة أو حتى أشخاص مطلوبين، ويمكن أن يعمل في شكل سرب مكون من ستة درونات من نفس النوع.


البرج القتالي المتحكم به عن بعد "Stamp-2"
البرج القتالي المتحكم به عن بعد "Stamp-2"

شركة "Aselsan" التركية عرضت سلسلة من المنتجات الجديدة خلال هذا المعرض، منها منظومة حماية القطع البحرية من الأهداف المقتربة "CIWS Gokdeniz"، وهي منظومة تم اختبارها في آيار/ مايو العام الماضي، وتتكون من مدفعين من عيار 35 مللم بجانب رادار ثلاثي الأبعاد قادر بشكل آلي على تتبع ورصد واستهداف كافة الأهداف سواء كانت صواريخ سرعتها أقل من سرعة الصوت أو صواريخ فوق صوتية، بجانب الطائرات المسيرة والمروحيات. المنظومة مزودة برادار إدارة نيران ومنظومات كهروبصرية حديثة تتيح للمنظومة العمل في كافة الظروف الجوية ليلاً أو نهارا. من أهم مميزات هذه المنظومة قدرتها على استخدام نوعي ذخيرة، هما ذخيرة 35 مللم الاعتيادية، والذخيرة المتفجرة من إنتاج شركة "Atom" التركية، حيث تقوم المنظومة أتوماتيكياً خلال الاشتباك بالاختيار ما بين النوعين حسب الهدف الذي يراد إسقاطه. وتعمل هذه المنظومة بشكل أوتوماتيكي أو عن طريق طاقم بشري.


البرج القتالي المتحكم به عن بعد "Stamp-2"
البرج القتالي المتحكم به عن بعد "Stamp-2"

عرضت هذه الشركة أيضاً خلال هذا المعرض منظومة أخرى وهي البرج القتالي المتحكم به عن بعد "Stamp-2"، وهو مخصص للقتال القريب، ويتميز بأمكانية تزويده بأنواع متعددة من الرشاشات سواء كانت من عيار 7.62 أو 12.7 مللم، إلى جانب قاذف للقنابل من عيار 40 مللم. يحتوي هذا البرج على مجموعة من الأنظمة القتالية، من بينها محدد مدى ليزري وكاميرات للرؤية النهارية والليلية، وآلية لتحديد الأهداف وتتبعها أوتوماتيكياً، ومنظومة كهروبصرية متطورة. يتميز هذا البرج أيضاً بأن إعادة تلقيمه بالذخيرة تتم من داخل العربة المدرعة التي يتم تحميله عليه، وليس من الخارج مثل أغلب الأبراج المماثلة، مما يوفر حماية لطاقم العربة من أية أخطار خارجية أثناء عملية التلقيم، كما يمكن استخدام هذا البرج كمنصة للمراقبة والاستطلاع باستخدام منظومته الكهروبصرية، وتتميز واجهة استخدام هذا البرج بالسهولة وباحتوائه على شاشات عرض كبيرة ومحاكي للتدريب مدمج ضمن هذه الواجهة.


البرج القتالي غير المأهول "Sarp-Zafer"،
البرج القتالي غير المأهول "Sarp-Zafer"،

كذلك عرضت هذه الشركة للمرة الأولى البرج القتالي غير المأهول "Sarp-Zafer"، والذي يتم تلقيمه أيضاً من داخل العربة المدرعة الحاملة له وليس من خارجها، وهو مجهز لتشغيل الأسلحة الصغيرة والمتوسطة العيار، ويتميز بتزوده بمنظومة لكشف مواضع إطلاق النار المعادية، والتي تقوم بتزويد آلية الإطلاق في البرج بمدى واتجاه وإحداثيات المواضع التي يتم أطلاق النار المعادي منها لاستهدافها، كما يتزود بمنظومة كهروبصرية محدثة وكمبيوتر لإدارة النيران يوفر للبرج إمكانيات للتتبع والرصد الليلي والنهاري في مختلف الأحوال الجوية.


الدرون الإنتحاري الهجومي "Kargu"
الدرون الإنتحاري الهجومي "Kargu"

شركة "TSM" التركية عرضت الدرون الانتحاري الهجومي "Kargu"، والذي دخل بالفعل في الخدمة بالجيش التركي، ويستطيع هذا الدرون الصغير الطيران بشكل متواصل لمدة 25 دقيقة على ارتفاعات تصل إلى 1 كيلو متر، ويستطيع تنفيذ عدد من المهام الهجومية، من بينها استهداف وتعقب الأهداف الثابتة والمتحركة، وتحديد الأهداف المراد تدميرها عن طريق الصور المحملة مسبقاً على الدرون أو عن طريق إحداثيات الجي بي أس، كما يتميز هذا الدرون بالدقة الكبيرة في ضرب الأهداف، وإمكانية تزويده بعدة أنواع من الذخائر، بجانب إمكانية تثبيت مستشعرات كهروبصرية أو خاصة بالأشعة تحت الحمراء.


الصاروخ البحري "ATMACA"
الصاروخ البحري "ATMACA"

شركة "Roketsan"عرضت خلال هذا المعرض الصاروخ البحري "ATMACA" المضاد للقطع البحرية، وهو من أحدث الصواريخ البحرية التي أنتجتها الصناعات الحربية التركية، ويتميز بمداه الكبير الذي يصل إلى 220 كيلو متر، ورأسه الحربي المتشظي الذي تصل زنته إلى 250 كيلوجرام، كما يتميز أيضاً بتوجيه يجمع ما بين الجي بي اس ونظام ملاحظة داخلي يتضمن آلية لقياس ارتفاع التحليق ورادار فرعي بجانب رأسه الباحث الذي يتميز بمقاومته لإجراءات التشويش المضادة، كذلك يحتوى الصاروخ على وصلة بيانات متقدمة تربط بينه وبين وسيط الإطلاق، وتسمح بتصحيح وتحديث بيانات الهدف أثناء التحليق، وكذلك تزويد منصة الأطلاق بمعلومات عن سرعة الصاروخ الحالية والمدة المقدرة لوصوله للهدف.