أهالي الجولان السوري المحتل: لا مساومة على أرضنا والجولان سيبقى عربياً

الجولان المحتل ينظم تظاهرة رافضة لإقامة مراوح للطاقة على أراضيهم الزراعية، وسط إعلانهم الإضراب العام في قرى الجولان. والأهالي يقدمون التحية للجيش السوري الذي يحطم مؤامرات الداخل والخارج.


اضراب عام في الجولان المحتل رفضاً لإقامة مراوح للطاقة على الأراضي الزراعية
اضراب عام في الجولان المحتل رفضاً لإقامة مراوح للطاقة على الأراضي الزراعية

نظم أهالي الجولان المحتل اليوم الثلاثاء تظاهرة رافضة لإقامة مراوح للطاقة على أراضيهم الزراعية، وسط إعلانهم الإضراب العام في قرى الجولان.

وقال الأهالي "نحن العرب السوريين نرفض إقامة المراوح على أرضنا ولن نوقع على مشاريع الاحتلال"، مؤكدين "لا مساومة على أرضنا والجولان سيبقى عربياً".

وأكدوا وقوفهم وقفة واحدة في وجه مشاريع الاحتلال وكل الأراضي مهددة بالمشروع الاسرائيلي، وأشاروا إلى أن الاحتلال يضغط على السكان مادياً ومعنوياً للقبول و"نحن لن نرضخ".

كما شددوا "كافة أطياف الجولان يرفضون تأجير أراضينا لصالح مشاريع الاحتلال"، مشيرين إلى أن سلطات الاحتلال سعت منذ البداية لفرض إجراء تغيير ديمغرافي في الجولان المحتل.

وقدم أهالي الجولان "تحية للجيش العربي السوري الذي يحطم مؤامرات الداخل والخارج"، قائلين "من يتحدث باسمنا هو فقط الجيش السوري وليس الاحتلال أو ترامب وأرضنا ستعود إلى سوريا".

وأشار الأهالي إلى أن الاحتلال يضغط على السكان مادياً ومعنوياً للقبول، مؤكدين "ونحن لن نرضخ".

وكرروا تأكيدهم "سنقف بوجه مؤامرات الاحتلال كما فعلنا دائماً وأرضنا ستبقى عربية مهما طال الزمان".

وفي الجانب المقابل، أفاد مراسل الميادين بأن أهالي القنيطرة يتجمعون في الجهة المقابلة لمجدل شمس كرسالة تضامن مع أهالي الجولان السوري المحتل.

وكانت الميادين قد واكبت التظاهرة مباشرة التي شارك فيها المئات وسط تأكيد على استمرار حراكهم رفضاً لإقامة هذه المراوح.

 


..والاحتلال يجرف عشرات المنازل الفلسطينية قرب القدس المحتلة

الاحتلال يجرف عشرات المنازل الفلسطينية قرب القدس المحتلة
الاحتلال يجرف عشرات المنازل الفلسطينية قرب القدس المحتلة

وبالتزامن، أفاد مراسل الميادين بأن جرافات الاحتلال ونحو 200 جندي اقتحموا مخيم شعفاط في القدس المحتلة وشرعوا بهدم مبانٍ فلسطينية.

الجنود رافقوا آليات شرعت في هدم منازل بزعم أنها مخالفة للقانون، وقد تكررت اقتحامات الاحتلال للمخيم بهدف الهدم أو ملاحقة من يعدهم مطلوبين أو إجراء مداهمات.