العراق يتوعد بإجراءات رادعة ضد من يقف خلف إطلاق الصواريخ على شركات النفط

سقوط صواريخ بالقرب من مقر شركات نفط أجنبية في البص واصابة 3 عراقيين، وأنباء عن نية شركة "أكسون موبيل" إجلاء 20 من موظفيها الأجانب.

  • سقوط صاروخ بالقرب من مقر شركات نفط أجنبية في البصرة جنوب العراق

توعّدت القوات العراقية باتخاذ إجراءات رادعة ضدّ الجهات التي تقف وراء إطلاق صواريخ الكاتيوشا في بغداد والمحافظات، وضدّ كلّ من يعمل على إرباك الأمن وتنفيذ أجندة تتعارض مع مصالح البلاد.

يأتي ذلك بعد إصابة 3 عراقيّين نتيجة سقوط صاروخ قرب مقر تستخدمه شركات نفط عالمية بينها "إكسون موبيل" و "شل" و "إيني" في مدينة البصرة جنوب العراق.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين قولهم إنّ العمليات المتعلّقة بالنفط وتصديره لم تتأثر بالهجوم، فيما أشار مصدر أمني إلى أنّ شركة "أكسون موبيل" تعدّ لإجلاء نحو 20 من موظفيها الأجانب.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تجلي فيها "إكسون موبيل" عامليها الأجانب، فقد فعلت الشركة الشيء ذاته في أيار/مايو الماضي من حقل غرب القرنة 1 النفطي العراقي، بسبب تهديدات أمنية.

وفي نهاية الشهر، أعلنت "إكسون موبيل" عودة عامليها بعدما طلبت تكثيف الحماية الأمنية من الشرطة والجيش في مواقع العمل والإقامة.