مندوب إيران في مجلس الأمن: لدينا أدلة قاطعة على أن الطائرة الأميركية أُسقطت فوق أراضينا

المندوب الإيراني لدى مجلس الأمن الدولي ماجد رافانجي، يؤكد أنّ بلاده لديها "أدلة قاطعة أن الطائرة المسيّرة الأميركية أسقطت فوق الأراضي الإيرانية"، ويشدد على أن إيران "لا يمكن أن تهاجم ناقلة نفط متجهة إلى اليابان أثناء زيارة رئيس وزرائها".

 رافانجي: "إيران لا يمكن أن تهاجم ناقلة نفط متجهة إلى اليابان أثناء زيارة رئيس وزرائها" / أ.ف.ب
رافانجي: "إيران لا يمكن أن تهاجم ناقلة نفط متجهة إلى اليابان أثناء زيارة رئيس وزرائها" / أ.ف.ب

أكد المندوب الإيراني لدى مجلس الأمن الدولي ماجد تاخت رافانجي اليوم الإثنين، أنّ بلاده تملك "أدلة قاطعة أن الطائرة المسيّرة الأميركية أسقطت فوق الأراضي الإيرانية وهناك طائرة أخرى حلقت في نفس اليوم ولم يتمّ اعتراضها".

رافانجي شدد خلال تصريح له قبيل جلسة مرتقبة لمجلس الأمن حول التوتر في الخليج، على أن إيران "لا يمكن أن تهاجم ناقلة نفط متجهة إلى اليابان أثناء زيارة رئيس وزرائها، فهي تحترم القانون الدولي".

المندوب الإيراني أوضح أن بلاده تريد الحوار "لكن عبر الأمم المتحدة وحدها كما طلبت من مجلس الأمن الدولي"، مشيراً إلى أنّه تحدث مع الأمين العام للأمم المتحدة لقيادة المنظمة أيّ حوارات مع الدول الإقليمية.

وقال رافانجي "الحوار يخضع لقواعد ولا يمكن الحوار مع من يهددك ويستفزك"، متساءلاً "كيف يمكن أن يكون الحوار مع شخص يفرض عقوبات على إيران؟".

من جهته، اعتبر مندوب روسيا لدى مجلس الأمن الدولي فاسيلي نيبينزيا، خلال رده على سؤال حول تجديد العقوبات على إيران، إنّ "على الجميع أن يتذكر من بدأ هذا، ولا يمكن طلب التفاوض من شخص تضع السكين على رقبته".

أمّا المندوبة البريطانية كارين بيرس، فأكدت أن بلادها "تدعم التهدئة في الخليج وتطلب ضبط النفس من الجميع".