قيادي في حماس: ورقة مصرية قُدمت لفتح من أجل المصالحة ولم تعرض علينا

عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق يكشف عن ورقة مصرية قدمت إلى حركة فتح من أجل المصالحة الفلسطينية، وأن الحركة أجابت على الورقة بـ "نعم ولكن"، ويؤكد أنها لم تعرض على حماس بعد.

أبو مرزوق أشار إلى أن حماس مع أي جهود للمصالحة تكون مبنية على الشراكة
أبو مرزوق أشار إلى أن حماس مع أي جهود للمصالحة تكون مبنية على الشراكة

كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أن مصر قدمت "ورقة" لحركة فتح تتضمن قضايا تتعلق بالمصالحة الفلسطينية، وأن فتح أجابت على الورقة بـ "نعم ولكن".

وبحسب المركز الفلسطيني للإعلام فإن القيادي في حماس قال "بكل الأحوال لم تعرض علينا بعد (الورقة) ولم نبدي بها رأياً".

وأضاف أبو مرزوق "نحن مع أي جهود للمصالحة شريطة أن تكون مبنية على الشراكة الوطنية دون استثناء أحد من تحمل تبعات الهم الفلسطيني وعلى النهوض بمنظمة التحرير لتصبح جامعة للكل الفلسطيني على أن تتولى المرحلة القادمة حكومة وحدة وطنية من كل الفرقاء الفلسطينيين".

وأكد القيادي في حماس أن الحركة ليست قوة احتلال حتى تسلم مقاليد الحكم بغزة للسلطة الفلسطينية وترحل، وأضاف "نحن في بلدنا ونحن شركاء في إدارة شأننا الفلسطيني سواء في رام الله أو غزة، وهذه العقلية يجب أن ننبذها من بيننا".

وشدد أبو مرزوق على أنه "لا يوجد لدينا أي شرط على الوحدة الفلسطينية إطلاقاً سوى ما هو معروف من مواقف نريد أن نكون فيها سواسية كأسنان المشط".

وتابع "نريد أن نذهب جميعاً إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج يوافق عليها الجميع الفلسطيني ثم تشرف هذه الحكومة على انتخابات تحدد كم لكل فئة من فئات الشعب الفلسطيني نصيبها من هذه المشاركة".