الجيش السوري يتصدى لهجوم الجماعات المسلحة في ريف حماة الشمالي

اشتبكات عنيفة بين وحدات الجيش السوري والمجموعات المسلحة على محاور قرية الحماميات في ريف حماة الشمالي بعد هجوم واسع للمسلحين على القرية، وانفجار يودي بحياة 5 أشخاص في عفرين بريف حلب الشمالي. ومئات النازحين في الأردن ولبنان يعودون إلى سوريا.

  • الاشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة دارت على محاور قرية الحماميات في ريف حماة الشمالي

دارت اشتبكات عنيفة بين وحدات الجيش السوري والمجموعات المسلحة على محاور قرية الحماميات في ريف حماة الشمالي بعد هجوم واسع للمسلحين على القرية وتلته.

وأغار الطيران الحربي على تحركات المسلحين من جبهة "النصرة" و"الجبهة الوطنية للتحرير" في الحماميات وفي كفرزيتا ومورك موقعاً إصابات مباشرة في صفوف المسلحين وتدمير آليات لهم.

وفي ريف حلب، وأفاد مراسل الميادين بسقوط 5 قتلى وعدد من الجرحى بإنفجار سيارة مفخخة على طريق ترندة في عفرين بريف حلب الشمالي.

فيما استشهدت أمراة جراء استهداف المسلحين قريتي كرناز والشيخ حديد.

عودة مئات النازحين في الأردن ولبنان إلى سوريا

وفي سياق آخر، عاد أكثر من 95 مواطناً سورياً من مخيّمات اللجوء في الأراضي الأردنية إلى بلادهم عبر معبر نصيب الحدودي.

وأمّنت السلطات السورية التسهيلات لعودة واستقبال العائدين بما في ذلك حافلات النقل والشاحنات لنقل الأمتعة.

وبلغ عدد العائدين بموجب تذاكر مرور عبر معبر نصيب أكثر من 22 ألف شخص منذ منتصف شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وعلى صلة، نظّم الأمن العام اللبناني العودة الطوعية لمئات النازحين السوريين.

وانطلقت الحافلات التي تقل النازحين من أكثر من منطقة لبنانية الى سوريا.

وفي عرسال على الحدود اللبنانية السورية غادر نحو 200 نازح البلدة بعد أن أمضوا فيها قرابة السبع سنوات، وكذلك غادر نازحون آخرون مدينة بيروت ومنطقة عكار شمالي البلاد.

وواكب رحلات العودة ممثلين عن الهيئات الدولية والصليب الأحمر اللبناني الذي تولى نقل أحد المرضى إلى الأراضي السورية.