المجلس السياسي الأعلى في اليمن: نحذر من أي تصعيد يٌحضًر له التحالف في جبهات الحدود والساحل

المجلس السياسي الأعلى في اليمن يحذّر من أي تصعيد تحضر له قوى التحالف بقيادة السعودية في جبهات الحدود والساحل، ويؤكد استعداد الجيش اليمني واللجان الشعبية لمواجهة أي تصعيد من قبل التحالف. 

المجلس السياسي الأعلى في اليمن يؤكد استعداد الجيش واللجان  لمواجهة أي تصعيد من قبل قوى العدوان السعودي
المجلس السياسي الأعلى في اليمن يؤكد استعداد الجيش واللجان لمواجهة أي تصعيد من قبل قوى العدوان السعودي

جدد المجلس السياسي الأعلى في اليمن وخلال اجتماعه اليوم الأحد برئاسة مهدي المشاط رئيس المجلس، التأكيد على حرص الجمهورية اليمنية على أمن البحر الأحمر، خاصة في ظل التوتر الذي تشهده المنطقة والإقليم.

وحذّر من أي تصعيد يُحضر له التحالف بقيادة السعودية في جبهات الحدود والساحل، وفق ما نقلت عنه وكالة سبأ اليمنية.

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى الالتزام برفع الحصار عن اليمن، وفي مقدمة ذلك الحصار البحري، وعدم التضييق على وصول الغذاء والسفن التجارية إلى الموانئ اليمنية وخاصة ميناء الحديدة.

وأكد استعداد الجيش اليمني واللجان الشعبية لمواجهة أي تصعيد من قبل قوى العدوان السعودي. 

المجلس أشار إلى أنه رغم إعلان بعض دول العدوان ضمنياً انسحابها من البلاد وحديثها عن السلام إلا أن أفعالها تؤكد سعيها لتقسيم اليمن، لافتاً إلى أن هذه الدول تسعى لتغذية الصراعات وإذكاء الخلافات بكافة أنواعها بين أبناء اليمن.

كما أكد أن مواقفه ثابتة تجاه "السلام المُشرف"، والعملية السياسية بما يحفظ لليمن سيادته ووحدته واستقلاله.

وثمّن المجلس جهود المبعوث الأممي لإنجاح اتفاق ستوكهولم وعودة العملية السياسية، محذّراً من أي تصعيد يٌحضًر له التحالف في جبهات الحدود والساحل.

المجلس دعا أبناء الشعب اليمني والقوى السياسية إلى تحمل المسئولية في تعزيز روح الأخوة واليقظة لتفويت المؤامرات التي تحاول قوى التحالف تمريرها بالتزامن مع انكسارها وتكبدها خسائر متتالية، في ظل الثبات والصمود  للشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبية وطيرانه المسيّر، والقوة الصاروخية في مواجهة الاحتلال والحصار والعدوان.

كما أشاد الاجتماع بالمواقف الوطنية الوحدوية الجسورة التي عبرت عنها القوى الحية من المجتمع اليمني خصوصاً في المناطق التي تحتلها قوى التحالف، وفي مقدمتها المهرة وسقطرى وحضرموت وشبوة وغيرها.