إيران تحاكم شبكة تجسس أميركية مؤلفة من 17متهماً

السلطات الإيرانية تلقي القبض على 17 جاسوساً يعملون لحساب الاستخبارات الأميركية وتصدر أحكاماً بالإعدام على بعضهم.

إيران تفكك شبكة تجسس أميركية مؤلفة من 17 متورطاً
إيران تفكك شبكة تجسس أميركية مؤلفة من 17 متورطاً

ذكرت وسائل إعلام إيرانية اليوم الاثنين أن طهران ألقت القبض على 17 جاسوساً يعملون لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وأن أحكاماً بالإعدام صدرت على بعضهم.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن وزارة الاستخبارات قولها إنها فككت شبكة التجسس التابعة للاستخبارات الأميركية واعتقلت 17 مشتبهاً به. ونسبت وكالة أنباء فارس إلى مسؤول في الوزارة قوله إن بعض المعتقلين حُكم عليهم بالإعدام.

وقال بيان لوزارة الاستخبارات أذاعه التلفزيون الرسمي "كان الجواسيس المقبوض عليهم يعملون في مراكز حساسة وحيوية في القطاع الخاص في المجالات الاقتصادية والنووية والعسكرية والفضاء الالكتروني وقطاع البنية التحتية... حيث جمعوا معلومات سرية".

وعرضت وسائل إعلام إيرانية صوراً قالت إنها "لضباط في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية“ كانوا على اتصال بمجموعة المتهمين بأنهم جواسيس جرى اعتقالهم في إيران.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الموقوفون على صلة بالقضية التي قالت إيران في حزيران/يونيو إنها كشفت فيها شبكة تجسس إلكترونية كبيرة تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وإن عدداً من الجواسيس الأميركيين ألقي القبض عليهم في دول مختلفة جراء ذلك.

وأعلن مدير دائرة مكافحة التجسس في وزارة الامن الإيرانية، أن احكاما قضائية بعضها الإعدام قد صدرت بحق الجواسيس الـ17.

وقال مدير دائرة مكافحة التجسس في الوزارة في تصريح للصحافيين اليوم الاثنين، "إن الجواسيس المعتقلين كانوا يعملون في مراكز حساسة وحيوية في المجالات الاقتصادية والنووية والبنى التحتية والعسكرية والسايبرية وكذلك القطاع الخاص المرتبط بها حيث بلغ عددهم 17 شخصاً".

ونوه الى أن البعض قد خدع من قبل وكالة الاستخبارات الأميركية بمنحه تأشيرة دخول الى الأراضي الأميركية، موضحاً أن (سي آي ايه) بادرت الى تأسيس شركات مزيفة بهدف التجسس تحت وعود توفير فرص عمل أو تأمين معدات من خارج البلاد.

وأشار الى اتصالات قام بها عملاء الاستخبارات الأميركية بالمواطنين الإيرانيين بعناوين دبلوماسية على هامش المؤتمرات العلمية في أوروبا وأفريقيا وآسيا حيث وجهوا دعوات لأعضاء الشبكة بالتعاون الاستخباري. وأوضح أن جميع الأشخاص تلقوا تدريبات معقدة على يد ضباط الـ(سي آي ايه) في مجال اقامة الاتصالات مع الخارج بشكل آمن باستخدام معدات تجسس متطورة.

ولفت المسؤول الإيراني الى استخدام الجواسيس لمعدات حديثة كانت تخبأ داخل الصخور ويتم نقلها باستخدام الأماكن العامة كالحدائق والمناطق الجبلية وغيرها فضلاً عن توفير هويات مزورة.

في المقابل، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن  التقارير التي أفادت باعتقال جواسيس للاستخبارات الأميركية في إيران غير صحيحة.

ورفض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الإعلان الإيراني وقال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز التلفزيونية ”النظام الإيراني له تاريخ طويل من الكذب“.