صفعة من بطل جزائري لكيان الاحتلال

كعادتها فإن الجزائر، بلد المليون شهيد، تعلن بوضوح عن دعمها ومساندتها الكاملة للقضية الفلسطينية وبينها في الجانب الرياضي.

بطل المصارعة الجزائري فتحي نورين
بطل المصارعة الجزائري فتحي نورين

كعادتها فإن الجزائر، بلد المليون شهيد، تعلن بوضوح عن دعمها ومساندتها الكاملة للقضية الفلسطينية وبينها في الجانب الرياضي.

إذ اتّخذ المصارع الجزائري فتحي نورين موقفاً مشرّفاً، ليس جديداً عليه وعلى الجزائريين، برفضه التطبيع مع كيان الاحتلال عندما انسحب من اللعب أمام مصارع صهيوني في بطولة العالم للجودو المقامة حالياً في العاصمة اليابانية طوكيو.

وهذه المرة الثانية التي يرفض فيها نورين، الذي يتنافس في فئة وزن 73 كلغ، اللعب أمام لاعب من كيان الاحتلال في منافسات دولية لتفادي التطبيع مع عدو الأمة.

وسبق لابن الباهية وهران التتويج بالبطولة الأفريقية في 2018 في وزن 73 كلغ.

ويأتي موقف هذا البطل الجزائري استكمالاً لسلسلة من المواقف المشابهة في الآونة الأخيرة من رياضيين من لبنان والعراق والكويت وتونس وإيران.