تأجيل مباريات الدوري المصري وتحديد موعد "الكلاسيكو"

اللجنة الخماسية المكلّفة إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم تقرّر تأجيل منافسات الدوري إلى الأسبوع الأخير من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وتحدّد نهاية الدور الأول موعداً لمواجهة "الكلاسيكو" المؤجّلة من المرحلة الرابعة بين الأهلي وغريمه الزمالك.

القرارات اتّخذتها اللجنة الخماسية المكلّفة إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم
القرارات اتّخذتها اللجنة الخماسية المكلّفة إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم

اتّخذ اللجنة الخماسية المكلّفة إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم قراراً بتأجيل منافسات الدوري إلى الأسبوع الأخير من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وحدّدت نهاية الدور الأول موعداً لمواجهة "الكلاسيكو" المؤجّلة من المرحلة الرابعة بين الأهلي وغريمه الزمالك.

وأصدرت اللجنة بياناً رسمياً بخصوص انتظام مسابقة الدوري الممتاز وإيجاد حل لأزمة قرار النادي الأهلي بعدم خوض أي مباراة في الدوري قبل خوض مباراة القمة أمام الزمالك والتي كانت مقرّرة السبت الماضي وتأجّلت بطلب من الجهات الأمنية.

وأوضحت اللجنة أنه "بناء على ما ورد اليوم للاتحاد المصري لكرة القدم من خطاب وزارة الشباب والرياضة وفي إطار التعليمات الأمنية وفي ضوء استضافة مصر لبطولة الأمم الإفريقية تحت 23 سنة وتضافر الجهود لإنجاحها، تقرّر تأجيل ما تبقى من مباريات الأسبوع الخامس ومباريات الأسبوع السادس لمسابقة الدوري الممتاز إلى ما بعد انتهاء بطولة الأمم الأفريقية تحت 23 سنة، على أن تستأنف المسابقة بعد انتهاء البطولة بنفس الترتيب الوارد بجدول المسابقة، فيما تقام مباراة الأهلي والزمالك المؤجلة بتعليمات أمنية من الأسبوع الرابع في ختام الدور الأول".

وتستضيف مصر البطولة الإفريقية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 من الثامن إلى 22 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وتابع بيان اللجنة الخماسية: "يؤكد الاتحاد المصري على تقديره واحترامه لكل أطراف منظومة كرة القدم المصرية وفي القلب منها جميع الأندية المصرية المشاركة في مسابقاته دون استثناء، كما يؤكد الاتحاد تفهّمه لسعي أي ناد لتحقيق مصالحه، بل وترحيب ومساعدة الاتحاد المصري قدر المستطاع ما لم يتعارض ذلك مع مصلحة المسابقات التي ينظّمها بما يعود بالنفع على الكرة المصرية، وعلى وجه الخصوص جميع الأندية المشاركة فيها".

وأضاف: "يؤكد الاتحاد المصري على التزامه التام بما ألزم به نفسه بتحكيم مبدأ العدل في كل تعاملاته مع الأندية كافة وتقديم معاني الحوكمة والشفافية في كل قراراته وخطواته، وهو ما تم بخصوص تأجيل مباراة الأهلي والزمالك التي حكمها عدة عوامل".

وأوضح أن إعلان إدارة المسابقات بالاتحاد قبل انطلاق المسابقة حصر حالات تعديل المواعيد في احتمالين: طلب أمني، تغيير في مواعيد البطولات الخارجية، مبرزاً أنه "يرفض رفضاً قاطعاً أي تصريحات أو تلميحات من أي طرف كان بأن أعضاء اللجنة الخماسية المعيّنة من الاتحاد الدولي لكرة القدم ينحازون إلى طرف ضد طرف آخر، ويدعو الاتحاد المصري كل المتشككين في ذلك لإثبات شكوكهم بأدلة ملموسة والتقدّم بها إلى أي جهة يرونها، وعليهم أيضاً تبعات عدم ثبوت صحتها".