لوف الواثق

يواكيم لوف يتحدّث عن منتخب ألمانيا بعد مونديال روسيا 2018.

  • يبدي لوف تفاؤلاً بتشكيلته الشابة

بعد خروجه المفاجىء من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018 تمكّن المنتخب الألماني لكرة القدم من استعادة مكانته بين أقوى المنتخبات في العالم وتأهّل عن جدارة وفي الصدارة إلى كأس أوروبا 2020 رغم أن مجموعته ضمّت هولندا، حيث يُعتبر "المانشافت" بين المنتخبات المرشّحة للتتويج باللقب.

مدرّب المنتخب، يواكيم لوف، تحدّث عن الفترة التي تلت خيبة المونديال وقال في حديث صحفي: "بطبيعة الحال في كأس أوروبا نريد تحقيق نتيجة إيجابية. يبدو من المبكر جداً الحديث عن هذه النتيجة. لكن يمكننا القول: إعادة بناء المنتخب كما فعلنا نحن في عام فقط أمر إيجابي جداً بالنسبة لي".

وأضاف: "في غير بلدان مثل فرنسا، إنكلترا أو هولندا لم يتمكّنوا من تحقيق هذا الأمر واحتاجوا إلى عامين أو 4 أعوام لبناء منتخب قوي بعد تبديل جيل".

وواصل لوف قائلاً: "لقد أنهينا دور المجموعات في تصفيات كأس أوروبا في صدارة مجموعتنا رغم وجود منافسين أقوياء، لذا فإنني متفائل بهذه التشكيلة الشابة".

بطبيعة الحال فإن المنتخب الألماني يحتاج إلى ثقة وتفاؤل لوف كثيراً في التحدّي المقبل في كأس أوروبا 2020 إذ إن مجموعة "المانشافت" تضمّ فرنسا بطلة المونديال بتشكيلتها التي تزخر بالنجوم والبرتغال بطلة أوروبا بقيادة نجمها كريستيانو رونالدو ومواهبها.