البحث عن حلول لأزمة الأندية الإنكليزية

اتحاد اللاعبين المحترفين سيعقد محادثات عاجلة مع رابطة الدوري الإنكليزي ورابطة البطولات الأخرى في إنكلترا، لمناقشة التأثير الاقتصادي لفيروس "كورونا".

  • تعاني الأندية خصوصاً الصغيرة من أزمات إقتصادية بسبب تعليق البطولات في إنكلترا

سيعقد اتحاد اللاعبين المحترفين محادثات عاجلة مع رابطة الدوري الإنكليزي ورابطة البطولات الأخرى في إنكلترا، لمناقشة التأثير الاقتصادي لفيروس "كورونا".

ومع تعليق المباريات في إنكلترا حتى 30 نيسان/ أبريل على الأقل، تلقّت الأندية خسائر عائدات المباريات وخصوصاً في الدرجات الأدنى.

وأول من أمس الثلاثاء، أصبح برمنغهام أول فريق في الدرجة الثانية يطلب من لاعبيه تأجيل الحصول على الرواتب، فيما قال فورست غرين روفرز المنافس في الدرجة الرابعة، إنه سيعتمد خطة الحكومة لدعم الأجور من أجل مواصلة دفع الرواتب.

وقال اتحاد اللاعبين في بيان: "مثل الصناعات الأخرى أثّرت أزمة فيروس كورونا بشكل كبير على الجانب الاقتصادي للعبة. العديد من الأندية تواصلت مع اللاعبين لتأجيل دفع الرواتب".

وأضاف: "طلبنا اجتماعاً عاجلاً مع رابطة الدوري الممتاز ورابطة بطولات الدوري الإنكليزي لمناقشة كيف يمكننا التقدّم للأمام".

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أعلنت رابطة بطولات الدوري أنها ستدعم صندوق إعانة قصير المدى بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني، لمساعدة الأندية المعرّضة للخطر.