اتّفاق بين أندية الدوري الإيطالي على خفض الرواتب

أندية الدرجة الأولى في إيطاليا تتوصّل بالإجماع إلى اتفاق على خفض رواتب اللاعبين والمدربين والموظفين نتيجة أزمة تفشّي فيروس "كورونا".

  • الخطوة لقيت انتقادات من رئيس رابطة اللاعبين داميانو توماسي

توصّلت أندية الدرجة الأولى في إيطاليا بالإجماع إلى اتفاق على خفض رواتب اللاعبين والمدربين والموظفين نتيجة أزمة تفشّي فيروس "كورونا"، بحسب ما أعلنت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وأدّت أزمة "كوفيد-19" إلى تعليق كل نشاطات كرة القدم والرياضة في البلاد، التي تُعَدّ أكثر دول العالم تضرّراً بالفيروس، منذ التاسع من آذار/مارس. 

وسيتم تخفيض رواتب اللاعبين بمقدار الثلث عن إجمالي مداخيلهم السنوية إذا تم إلغاء الموسم، أو السدس في حالة استكماله.

وقالت الرابطة في بيان إثر اجتماع عبر الفيديو إن أندية الدوري الإيطالي توصّلت إلى هذا القرار بالإجماع، باستثناء يوفنتوس حامل لقب الدوري، والذي سبق له أن توصّل إلى اتفاق مع لاعبيه ومدربه ماوريتسيو ساري.

وكان يوفنتوس متصدّر الترتيب قبل تعليق المنافسات، قد أوضح أن خفض الرواتب الذي قَبِله اللاعبون وساري سيوفّر له 90 مليون يورو، وهو مبلغ يوازي وقف الرواتب بالكامل لفترة أربعة أشهر.

وجددت الرابطة رغبتها "في اختتام الموسم واستكمال اللعب، دون المخاطرة، وفقط عندما تسمح الظروف الصحية والقرارات الحكومية بذلك"، معتبرة أن خفض الرواتب "كان ضرورياً من أجل حماية كل نظام كرة القدم الإيطالية".

لكن هذه الخطوة لقيت انتقادات من رئيس رابطة اللاعبين داميانو توماسي الذي اعتبر أن الطرح الذي تمّ التوافق عليه "غير مفهوم".

وتابع: "لا يمكنني أن أفهم الذهنية التجارية خلف هذا التصرف، وضع اللاعبين، الطرف الأساسي، في صورة سيئة، في حين أن الجميع كان يناقش مع الأندية كيفية الخروج من هذه الأزمة معاً".