كافاني وباستوري ورابيو .. ما هو المصير؟

تقارير صحافية فرنسية تشكك ببقاء كل من الأوروغواياني إدينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري والفرنسي أدريان رابيو في صفوف باريس سان جيرمان الموسم المقبل.

أدريان رابيو
أدريان رابيو

شككت تقارير صحافية فرنسية صادرة اليوم الإثنين، ببقاء كل من الأوروغواياني إدينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري والفرنسي أدريان رابيو في صفوف باريس سان جيرمان الموسم المقبل.

وذكرت الصحافة المحلية أن نادي العاصمة الفرنسية يمكن أن يلجأ إلى بيع أحد هؤلاء اللاعبين نظراً للحاجة للإلتزام المالي بقواعد "اللعب النظيف" التي يفرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا".

وأوضحت صحيفة "لو باريزيان" أن كافاني يريد أن يتحسن وضعه ليقترب من البرازيلي نيمار، الذي انضم إلى النادي الفرنسي الصيف الماضي في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو.

وبحسب "ليكيب"، يمكن أن تتخلى الإدارة القطرية للنادي عن كافاني في حال كان هناك ناد مستعد لدفع على الأقل 64 مليون دولار، وهو نفس المبلغ الذي تم دفعه نظير ضمه في 2013 من نابولي الإيطالي.

وكان كافاني ألمح إلى احتمالية رحيله في تصريحات للصحافة بعد فوز باريس سان جيرمان بكأس الرابطة للمرة الخامسة توالياً أول أمس السبت، عندما قال "أتمنى أن تستمر قصة عشق (باريس سان جيرمان)، أريد أن أبقى (هنا)، لكن لا تتحقق رغبة اللاعب دائماً".

والأمر نفسه ينطبق على باستوري الذي جلس طويلاً على دكة البدلاء خلال هذا الموسم، وبحث عن الرحيل خلال الميركاتو الشتوي الماضي دون أن ينجح، ذلك لأنه كان يرغب في اللعب مزيداً من الوقت لامتلاك فرص أكبر للمشاركة في مونديال روسيا 2018.

وعقب الفوز على موناكو مطلع الأسبوع الجاري، قال اللاعب الأرجنتيني البالغ من العمر 28 عاماً إنه لا يعرف بالتحديد الدور الذي سيقوم به في صفوف باريس سان جيرمان الموسم المقبل حال ظل حتى انتهاء عقده في 2019 وهي مسألة مهمة يرغب في الحديث مع النادي بشأنها.

وتدور الشكوك أيضاً حول رابيو الذي يرتبط مع نادي العاصمة بعقد ممتدة حتى 2019.

ولا يزال تجديد عقد اللاعب متوقفاً منذ ما لا يقل عن عام ورغم أنه يشعر بالإنتماء للنادي، الذي نشأ في صفوفه، قال لوسائل إعلام إنه سيتحدث مع إدارة النادي بحلول نهاية الموسم، عندما يجري تحقيق الأهداف الرياضية للمؤسسة.