أولى غرائب المونديال: برازيليون يشجعون الأرجنتين!

الغرائب تبدأ سريعاً في مونديال روسيا حتى قبل انطلاق المنافسات.

تشجيع الأرجنتين جاء احتجاجاً على الفساد والأزمة الاقتصادية وفشل "السيليساو" في مونديال 2014
تشجيع الأرجنتين جاء احتجاجاً على الفساد والأزمة الاقتصادية وفشل "السيليساو" في مونديال 2014

بدأت الغرائب سريعاً في مونديال روسيا حتى قبل انطلاق المنافسات، إذ ارتدى سكان حي في إحدى مدن شمال شرقي البرازيل، واحدة من أكثر المناطق فقراً وتهميشاً في البلاد، القمصان الزرقاء والبيضاء، وأعلنوا تشجيعهم للأرجنتين في مونديال روسيا 2018 احتجاجاً على الفساد والأزمة الاقتصادية وفشل "السيليساو" في مونديال 2014.
وبينما تكتسي شوارع عدة مدن برازيلية بالألوان الخضراء والصفراء المميزة لعلم البلاد دعماً للمنتخب الوطني في المونديال، اتخذ سكان أحد شوارع مدينة تيريسينا عاصمة ولاية بياوي قرارهم بالاحتجاج باللونين الأزرق والأبيض رمز منتخب الأرجنتين، الغريم التتقليدي للبرازيل كروياً.
وجمع سكان الشارع الواقع في حي ريال كوباغري مبالغ مالية لتزيين الشارع بقصاصات ملونة زرقاء وبيضاء، بعد المرارة التي سبّبها لهم منتخب البرازيل بالسقوط المدوّي أمام ألمانيا في نصف نهائي مونديال 2014 والتي حرمت "السيليساو" من التتويج باللقب العالمي وسط جمهوره قبل أربعة أعوام.
وتبرز على رأس دوافع سكان الشارع في اتخاذهم هذا الموقف الفساد الذي أفضى إلى أزمة سياسية غير مسبوقة وفضائح متعلقة بشركة النفط الحكومية (بتروبراس)، والأزمة الاقتصادية التي أغرقت البلاد في ركود حاد وبالتالي ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.