البرازيل سيئة الحظ تودّع المونديال على يد بلجيكا

سوء الحظ رافق البرازيل طوال المباراة.

دي بروين سجل الهدف الثاني لبلجيكا
دي بروين سجل الهدف الثاني لبلجيكا

أطاحت بلجيكا بالبرازيل من ربع نهائي مونديال روسيا 2018 بعد فوزها عليها بنتيجة (2-1) الجمعة لتضرب موعداً مع فرنسا في المربع الذهبي.

وجاءت أولى نذر الإثارة بتسديدة لكيفين دي بروين على مرمى أليسون لتمر بمحاذاة القائم الأيمن.

لكن الخطورة الفعلية جاءت من البرازيل بعد ركنية نفّذها نيمار ولامست رأس ميراندا لتصطدم بقدم تياغو سيلفا وترتطم بالقائم، ومع ارتداد الكرة صوب ملعب البرازيل دخل إدين هازارد منطقة الجزاء لتصطدم بأحد مدافعي "السامبا"، قبل أن يسددها ناصر الشاذلي مرت بجانب مرمى أليسون.

وبدأت عاصفة من الهجمات البرازيلية قابلتها لعثمة في الدفاع البلجيكي، دون أن ينتج عنها هدفاً، بل على العكس سجل تقدّم فرناندينيو بالنتيجة لبلجيكا بعد ركلة جانبية نفذها ناصر الشاذلي ووضعها اللاعب البرازيلي في المرمى عن طريق الخطأ بالدقيقة 13.

ومع الاندفاعة البرازيلية صوب الهجوم استغل كيفين دي بروين وهازارد المساحات في منطقة "السامبا" فبعد أن وصلت الكرة إلى روميلو لوكاكو توغل الأخير وراوغ الدفاع ثم مررها إلى لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي الذي أطلق قذيفة سكنت يمين مرمى أليسون محرزاً للهدف الثاني للـ "الشياطين الحمر" في الدقيقة 31.

وحاول المنتخب اللاتيني الرد عبر كرة عرضية من مارسيلو وصلت إلى غابريال خيسوس وحيداً داخل منطقة الجزاء لكنه حوّلها بطريقة سيئة إلى خارج الملعب.

وانتظم الدفاع البرازيلي في الشوط الثاني، كذلك أجرى المدرب "تيتي" تبديلين بإخراج ويليان وخيسوس وإدخال فيرمينو ودوغلاس كوستا ليحاصر "السيليساو" خمصهم الأوروبي في ملعبه.

وتتالت الفرص البرازيلية على مرمى كورتوا الذي تألق في صدها لكنه فشل في رد رأسية ريناتو أوغوستو الذي نزل أرض الملعب بدلاً من باولينيو لتسكن شباكه إثر عرضية من كوتينيو في الدقيقة 76.

ورغم الخطورة البرازيلية التي اتسمت بسوء الحظ، لم يفلح نيمار ورفاقه في معادلة الكفة لتمر الدقائق وينتهي اللقاء بخروج آخر منتخب لاتيني من مونديال روسيا.

وضربت بلجيكا موعداً مع فرنسا في نصف نهائي البطولة، بعد تأهل "الديوك" إلى المربع الذهبي على حساب أوروغواي بفوزهم عليها (2-0).