مدرب كرواتيا يوضح أسباب الفوز على إنكلترا

مدرب كرواتيا، زلاتكو داليتش، يتحدّث عن الفوز على إنكلترا 2-1 في نصف نهائي مونديال روسيا.

داليتش محتفلاً بالفوز (أ ف ب)
داليتش محتفلاً بالفوز (أ ف ب)

أكّد مدرب كرواتيا، زلاتكو داليتش، أن "القلب والشخصية والكبرياء" كانوا مفتاح تأهّلهم لنهائي مونديال روسيا 2018 بالفوز على إنكلترا 2-1 في نصف النهائي.
وأوضح داليتش خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء أن التأهل للنهائي جاء عن "استحقاق"، وكان قائماً على "القلب والكبرياء والشخصية" التي أظهرها اللاعبون بعد تأخرهم بهد مباغت بعد 5 دقائق من بداية المباراة.
وقال: "إذا كنا لعبنا بشكل شيء، لم نكن نتحدّث الآن عن أننا سلعب النهائي يوم الأحد".
وأكد المدرب، صاحب الأصول البوسنية: "أعتقد أننا قدّمنا اليوم (أمس) أفضل مباراة في هذا المونديال. لعبنا بشغف ودون ضغوط، وكنا ندرك أن من الممكن أن يجن جنوننا. اللاعبون استمتعوا اليوم بكرة القدم".
وتابع المدرب الشاب (51 عاماً) أنه بفضل "القلب والشخصية والكبرياء" سيخوض المنتخب الكرواتي النهائي الأول في تاريخه بالمونديال يوم الأحد المقبل أمام فرنسا.
وتطرّق داليتش للحديث عما إذا كان الإرهاق سيؤثّر على أداء لاعبيه في النهائي، بعد خوض ثلاثة أدوار متتالية (ثمن النهائي ودور الثمانية ونصف النهائي) بلعب أشواط إضافية، أمام فرنسا التي استفادت من يوم راحة إضافي بعد إطاحتها ببلجيكا مساء الثلاثاء بهدف نظيف.
وقال في هذا الصدد: "الجميع بذل أقصى ما لديه الليلة. كنت أريد إجراء تغيير ما، ولكن في الحقيقة لم يرغب أي لاعب في الخروج من الملعب. بعض اللاعبين كانوا مصابين".
وواصل: "أنا مقتنع بأن بهذه الحالة، ليس بمقدورهم لعب أي مباراة أخرى، ولكن سلوكهم كان رائعاً، ولم أسمع كلمة: أنا لست جاهزاً. الجميع قال لي: لا تقم بتغييري. تعجبني جداً هذه الشخصية. لم نستسلم مطلقاً".
وحول مسيرة "الناريون" في البطولة، أكد داليتش أن كل انتصار كان يمنحهم "الثقة على المستويين النفسي والذهني".