تصفيات مونديال كرة السلة: لبنان يهزم الصين

منتخب السلة اللبناني يحقّق فوزاً لافتاً على ضيفه الصيني في المباراة التي أُجريت بينهما مساء أمس في مجمع نهاد نوفل بزوق مكايل، في افتتاح المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة العالم لكرة السلة التي تستضيفها الصين سنة 2019.

لاعبو لبنان يحتفلون بالفوز
لاعبو لبنان يحتفلون بالفوز

حقّق منتخب السلة اللبناني فوزاً لافتاً على ضيفه الصيني في المباراة التي أُجريت بينهما مساء أمس في مجمع نهاد نوفل بزوق مكايل، في افتتاح المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة العالم لكرة السلة التي تستضيفها الصين سنة 2019.

وانتهت المباراة بفوز لبنان بعد وقت إضافي 92-88، بعد التعادل في الوقت الأصلي 77-77.

وكان لبنان حل ثانياً وراء الأردن في المرحلة الأولى من التصفيات.

وواجه منتخب بلاد الأرز عامل الطول الذي منح الأفضلية للضيوف لكنه لم يحل دون تحقيق فوز معنوي على الصين التي تنافس وإياها مراراً على بطولة آسيا، المؤهلة وقتذاك إلى بطولة العالم.

وحل لبنان وصيفاً للصين في شانغهاي 2001 والدوحة 2005 في حقبة النجم العملاق ياو مينغ الرئيس الحالي للاتحاد الصيني لكرة السلة، وخسر أمامها في نصف نهائي نسخة 2009 في بكين.

ويسعى لبنان إلى المشاركة في بطولة العالم للمرة الرابعة بعد إنديانابوليس 2002 واليابان 2006 وتركيا 2010.

وكان لبنان خسر أمام الصين على الملعب عينه في آب 2017 في بطولة آسيا وحل سابعاً.

وعزّز الفوز آمال لبنان في التأهل للمونديال، وقد استفاد منتخب بلاد الأرز من مواكبة جماهيرية هائلة من المدرجات التي تتّسع لزهاء سبعة آلاف متفرج، لم يتعبوا من تشجيع اللاعبين.

وعند الثانية من بعد منتصف الليل، غادر المنتخب اللبناني إلى نيوزيلندا حيث سيلعب مع منتخبها.


وبعد انتهاء المباراة احتفل اللبنانيون بإنجاز منتخب بلادهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وانتشر وسم "مين قال ما فينا عالصين" حيث لقي المنتخب إشادات وتهنئة من مواطنين وسياسيين وإعلاميين.