منتخب ألمانيا من دون رويس أمام روسيا ودياً

يواكيم لوف مدرب ألمانيا يؤكّد إن الجناح المتألق ماركو رويس سيغيب عن المواجهة الودية الدولية، اليوم الخميس، أمام روسيا بسبب إصابة في القدم وتحوم شكوك أيضاً بشأن مشاركته أمام هولندا في دوري الأمم الأوروبية الأسبوع المقبل.

ماركو رويس (أ ف ب)

أكّد يواكيم لوف مدرب ألمانيا إن الجناح المتألق ماركو رويس سيغيب عن المواجهة الودية الدولية، اليوم الخميس، أمام روسيا بسبب إصابة في القدم وتحوم شكوك أيضاً بشأن مشاركته أمام هولندا في دوري الأمم الأوروبية الأسبوع المقبل.

ويقدّم لاعب بوروسيا دورتموند موسماً رائعاً مع متصدر دوري الدرجة الأولى الألماني الذي لم يتجرّع أي هزيمة حتى الآن حيث سجل ثمانية أهداف وصنع أربعة في 11 مباراة.

لكن لوف قال إن رويس تعرض لاصابة طفيفة في القدم في انتصار دورتموند 3-2 على بايرن ميونيخ يوم السبت.

وأبلغ لوف الصحفيين يوم الأربعاء: ”ماركو رويس لن يتمكن من اللعب غداً (اليوم). وصل وهو يعاني من إصابة في القدم تعرض لها أمام بايرن. لن يتدرب الليلة (أمس) وسننتظر لتحديد مصير مشاركته في مباراة يوم الاثنين أيضاً“.

ويتطلع الألمان لإنهاء العام بصورة طيبة بعد الخروج الكارثي من دور المجموعات في كأس العالم في روسيا والعروض الباهتة التي جعلته يتذيل المجموعة الأولى في دوري الأمم الأوروبية.

وقال لوف إن عملية إعادة تجديد دماء الفريق تتواصل لكنها لن تحدث بين عشية وضحاها أو في غياب بعض اللاعبين أصحاب الخبرة.

وأبلغ لوف الصحفيين: ”بناء فريق جديد لن يحدث بين عشية وضحاها. إنها عملية مستمرة“، وتابع: ”بدأت مرحلة إعادة البناء وتستمر العملية“.

واستبعد لوف قلب الدفاع المخضرم جيروم بواتنغ الفائز مع ألمانيا بكأس العالم 2014 للمباراتين.

وقال المدرب لموقع الاتحاد الألماني لكرة القدم: ”تحدثت مع جيروم. أنا مقتنع أنه سيستفيد من فترة الراحة. أوضحت له أننا نملك عدة بدائل في مركزه خاصة من اللاعبين الشبان. ولكن عليهم مواصلة العمل على التحسّن ليبلغوا مستوى جيروم“.

وتابع رداً على سؤال عن توماس مولر البعيد عن مستواه وهو لاعب آخر فاز بكأس العالم مع ألمانيا: ”كل فريق ناجح يجب أن يمزج بين الشبان والخبرة. اللاعبون الشبان يحتاجون إلى بعض اللاعبين أصحاب الخبرة لقيادتهم في اللحظات الصعبة. لا نملك الكثير من اللاعبين الذين لديهم مثل هذه الخبرات“.

ويتذيل منتخب ألمانيا مجموعته بنقطة واحدة من ثلاث مباريات وقد يهبط منها بحلول يوم الجمعة إذا فاز منتخب هولندا الذي يملك ثلاث نقاط على فرنسا المتصدرة التي تملك سبع نقاط.

وقال لوف: ”لن تكون نهاية العالم. كل ما هنالك أننا سنلعب في درجة أدنى في 2020. يمكننا الترقّي ثانية في أي وقت“.

وتابع: ”إذا هبطنا يتعيّن علينا قبول الأمر. سنركّز العام المقبل على التأهل لبطولة أوروبا 2020“.