... وفي النهاية انتصر حكيم العريبي

الاحتجاجات والمطالبات المتواصلة طيلة الفترة الماضية بالإفراج عن اللاعب البحريني حكيم العريبي المحتجز تعسّفاً في تايلاند وصلت إلى نهاية سعيدة حيث أعلنت النيابة العامة التايلاندية، اليوم الإثنين، أن البحرين سحبت طلب تسلّم العريبي لتنفيذ حكم بالسجن صادر بحقه، ما سيُتيح الإفراج عن اللاعب اللاجئ في أستراليا.

سحبت البحرين طلب تسلّم العريبي (أ ف ب)
سحبت البحرين طلب تسلّم العريبي (أ ف ب)

وصلت الاحتجاجات والمطالبات المتواصلة طيلة الفترة الماضية بالإفراج عن اللاعب البحريني حكيم العريبي المحتجز تعسّفاً في تايلاند إلى نهاية سعيدة حيث أعلنت النيابة العامة التايلاندية، اليوم الإثنين، أن البحرين سحبت طلب تسلّم العريبي لتنفيذ حكم بالسجن صادر بحقه، ما سيُتيح الإفراج عن اللاعب اللاجئ في أستراليا.

وقالت النيابة العامة: "تم إبلاغنا من قبل وزارة الخارجية بسحب البحرين طلبها بالتسلم (...) إذا لم يعودوا يطالبون به، لا سبب يدفعنا لإبقائه هنا".

وأشارت الى أنه من المقرر أن يتمّ الشروع في إجراءات الإفراج عن اللاعب والسماح له تالياً بالعودة إلى أستراليا حيث يحظى بوضع لاجئ.

وكانت السلطات التايلاندية قد أوقفت العريبي بعد وصوله الى بانكوك لتمضية إجازة مع زوجته في 27 تشرين الثاني/نوفمبر، بناء على طلب مقدَّم من البحرين. وغادر العريبي (25 عاماً) إلى أستراليا في أيار/مايو 2015، ونال وضع لاجئ في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، وهو يواجه حكماً غيابياً بالسجن لعشرة أعوام أصدرته محكمة بحرينية في كانون الثاني/يناير 2018، لإدانته ظلماً بالمشاركة في اعتداء على مركز للشرطة، فيما كان اللاعب يشارك في مباراة في الوقت ذاته كما يؤكّد. 

وكانت السلطات التايلاندية قد مدّدت مطلع شباط/ فبراير الحالي فترة توقيف اللاعب الدولي السابق لشهرين إضافيين، في حين ناشدها بعدم تسلميه الى بلاده، مؤكداً أنه يواجه احتمال التعرض للتعذيب في حال إعادته.

ولقيَ احتجاز العريبي استنكاراً وشجباً وانتقادات واسعة من منظّمات حقوقية وحكومة أستراليا وصحف عالمية خصوصاً بعد أن انتشرت صوره وهو مكبّل اليدين والقدمين خلال اقتياده إلى المحكمة، كما تضامن مع قضيته الاتحاد الدولي لكرة القدم ونجوم كرة عالميون وكثيرون حول العالم من خلال وسم "أنقذوا حكيم" وقد عبّر الناشطون على مواقع التواصل اليوم عن سعادتهم لقرار إطلاق سراحه.