بعد "الكلاسيكو"... تير شتيغن يحظى بثقة لوف

فرصة حارس مرمى برشلونة الإسباني، مارك-أندريه تير شتيغن، تزداد في أن يُصبح الحارس الأول لمنتخب ألمانيا، بعد تألّقه في مباراتَي "الكلاسيكو" أمام ريال مدريد تحت أنظار المدرب يواكيم لوف.

يواصل تير شتيغن مستواه الرائع هذا الموسم (أ ف ب)
يواصل تير شتيغن مستواه الرائع هذا الموسم (أ ف ب)

ازدادت فرصة حارس مرمى برشلونة الإسباني، مارك-أندريه تير شتيغن، في أن يُصبح الحارس الأول لمنتخب ألمانيا، بعد تألّقه في مباراتَي "الكلاسيكو" أمام ريال مدريد تحت أنظار المدرب يواكيم لوف.

وفي تصريح نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة "دي فيلت" الألمانية قال لوف: "في العام الماضي كان مانويل نوير رقم واحد، أما في هذه السنة فلدينا بداية جديدة صغيرة"، مضيفاً أن تير شتيغن سينال فرصته في التصفيات المؤهّلة لكأس أوروبا 2020.

وتمكّن تير شتيغن من الحفاظ على نظافة شباكه في المباراتين أمام ريال مدريد على ملعب "سانتياغو برنابيو" وهو يواصل مستواه المميز هذا الموسم.

ويجهد نوير لاستعادة بريقه وتثبيت حضوره بين الخشبات الثلاث، بعدما تصدّر في نهاية العام الماضي قائمة الإحصائيات الخاصة بأفضل حراس المرمى، نسبة إلى تصدّيه للكرات وحضوره المؤثّر في عرين منتخب ألمانيا وناديه بايرن ميونيخ، إلا أن أحوال الحارس تبدو في مسيرة تنازلية بعد عودته من الإصابة مباشرة قبل مونديال روسيا الصيف الماضي.

وكان القائد السابق لـ "المانشافت"، لوثر ماتيوس، صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية مع المنتخب الألماني (150 مباراة)، قال قبل أشهر: "مارك-أندريه تير شتيغن يقدّم أفضل مستوياته العالمية منذ أعوام مع برشلونة، وأعتقد أنه كان يستحقّ منذ وقت طويل اعتماده حارساً أساسياً للمنتخب في مباراة مهمة، حتى عندما يكون نوير جاهزاً".