تتويج سهل لسيتي بكأس إنكلترا يجمع به الثلاثية التاريخية

مانشستر سيتي لم يجد أي صعوبة في التتويج بكأس إنكلترا بفوزه الكبير على منافسه واتفورد 6-0 في النهائي ليصبح أول فريق ينال الثلاثية المحلية في إنكلترا، والمؤلفة من لقب الدوري ولقبَي الكأس وكأس الرابطة.

سيتي أول فريق ينال الثلاثية المحلية في إنكلترا (أ ف ب)
سيتي أول فريق ينال الثلاثية المحلية في إنكلترا (أ ف ب)

لم يجد مانشستر سيتي أي صعوبة في التتويج بكأس إنكلترا بفوزه الكبير على منافسه واتفورد 6-0 في النهائي ليصبح أول فريق ينال الثلاثية المحلية في إنكلترا، والمؤلفة من لقب الدوري ولقبَي الكأس وكأس الرابطة.

وعادل سيتي الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في نهائي البطولة والذي سجله بيري عند تغلبه على ديربي كاونتي 6-0 قبل 116 عاماً.

وعقب الاحتفاظ بلقب الدوري الأسبوع الماضي وفوزه بلقب كأس الرابطة بتغلبه بركلات الترجيح على تشلسي في شباط/ فبراير الماضي، جعل سادس لقب لسيتي على صعيد كأس إنكلترا منه ثامن فريق يفوز بثنائية الدوري والكأس والأول منذ تشلسي عام 2010.

وكان قد احتسب في البداية تسجيل رحيم سترلينغ لثلاثة أهداف قبل أن يتم احتساب هدفه الأول لصالح غابرييل جيسوس الذي سجل هدفين هو الآخر لسيتي لينهي الفريق 61 مباراة هذا الموسم مسجلا 169 هدفاً ومحطماً الرقم القياسي المسجل باسمه والبالغ 156 هدفاً.

وقال الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب سيتي: ”كان نهائياً لا يصدق بالنسبة لنا وأنهينا عاماً لا يصدق. أخلص تهانيَّ لكافة العاملين في النادي خاصة اللاعبين لأنهم كانوا السبب الرئيسي لفوزنا بهذه الألقاب“.

وتقدم سيتي 2-0 بنهاية الشوط الأول بهدفين لديفيد سيلفا وجيسوس وحسم المباراة بالفعل بعد حلول كيفن دي بروين بديلاً ليهز الشباك بالهدف الثالث في الدقيقة 61.

وأضاف جيسوس الهدف الرابع قبل أن يظهر سترلينغ في الواجهة بتسجيله لهدفين في اللقاء في آخر 10 دقائق.

وقال خابي غارسيا مدرب واتفورد الذي أنهى فريقه الدوري في المركز 11 بفارق 48 نقطة وراء البطل: ”كنا ندرك أنه من اللازم علينا ان نقدّم مباراة مثالية لكنهم كانوا أفضل منا. تهانيَّ لهم“.