اللقب الـ 37 لبنفيكا في الدوري البرتغالي

بنفيكا يحسم لقب الدوري البرتغالي لكرة القدم هذا الموسم والـ37 عبر تاريخه، إثر فوزه الكبير أمام جماهيره على سانتا كلارا 4-1 في الجولة الـ34 والأخيرة من المسابقة.

لاعبو بنفيكا يحتفلون بتتويجهم (أ ف ب)
لاعبو بنفيكا يحتفلون بتتويجهم (أ ف ب)

حسم بنفيكا لقب الدوري البرتغالي لكرة القدم هذا الموسم والـ37 عبر تاريخه، إثر فوزه الكبير أمام جماهيره على سانتا كلارا 4-1 في الجولة الـ34 والأخيرة من المسابقة.
وسجل بنفيكا ثلاثة أهداف في الشوط الأول جاءت عن طريق المهاجم السويسري هاريس سيفيروفيتش ولاعب الوسط الواعد جواو فليكس، ورافا سيلفا في الدقائق 16 و23 و39 على التوالي.
وفي الشوط الثاني، واصل سيفيروفيتش مسلسل التألق بهدفه الشخصي الثاني والرابع لبنفيكا في الدقيقة 56 ليتوَّج هدافاً للبطولة برصيد 23 هدفاً.
فيما سجل سيزار هنريكي مارتينز هدف الضيوف الوحيد في الدقيقة 59.
وبهذا الفوز اقتنص "النسور" لقب الدوري البرتغالي للمرة الـ37 في تاريخهم بفارق 9 ألقاب عن بورتو، بطل الموسم الماضي.
ورفع الانتصار رصيد بنفيكا للنقطة 87 في الصدارة، فيما أنهى سانتا كلارا الموسم في المركز العاشر برصيد 42 نقطة.
من جانبه، حقق بورتو فوزاً صعباً على ضيفه سبورتنغ لشبونة 2-1.
وجاءت الأهداف الثلاثة في شوط المباراة الثاني، حيث كان الضيوف هم السباقون لهز الشباك في الدقيقة 49 عن طريق لويس فيليبي، رغم لعبهم منقوصين منذ الدقيقة 17 بعد طرد كريستيان بورخا ببطاقة حمراء مباشرة.
لكن أصحاب الضيافة قلبوا النتيجة في الدقائق الأخيرة بهدفين متأخرين عبر دانيلو بيريرا والمكسيكي إيكتور إيريرا في الدقيقتين 78 و87.
ولم يشفع هذا الانتصار لبورتو في الحفاظ على لقبه ليكتفي بالمركز الثاني برصيد 85 نقطة وبفارق نقطتين وراء بنفيكا، ليشارك في الدور التمهيدي لدوري الأبطال في الموسم المقبل.
بينما ظل لشبونة رغم الخسارة محافظاً على مركزه الثالث برصيد 74 نقطة، ويشارك بداية من دور المجموعات في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).
يذكر أن كل من سبورتنغ براغا وفيتوريا غيمارايش ضمنا المشاركة قارياً في الموسم المقبل من خلال الدور التمهيدي في الدوري الأوروبي.