ميسي يُنهي الموسم بروعة... وريال مدريد بخيبة

برشلونة يتعادل أمام مضيفه إيبار 2-2 بهدفَي ليونيل ميسي وريال مدريد يخسر أمام ضيفه ريال بيتيس 0-2 في المرحلة الأخيرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

رفع ميسي رصيده إلى 36 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين (أ ف ب)
رفع ميسي رصيده إلى 36 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين (أ ف ب)

أسدل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الستار على موسمه الرائع بأفضل طريقة عندما سجل هدفين في تعادل برشلونة البطل 2-2 أمام مضيفه إيبار في آخر مباريات الدوري الإسباني ليصل القائد الهداف إلى 36 هدفاً بالمسابقة.

وتقدّم إيبار بهدف في الدقيقة 20 عن طريق مارك كوكوريا، المعار من برشلونة، حيث سدد كرة قوية مرت من تحت يد الحارس الهولندي يسبر سيلسن.

لكن ميسي تعادل سريعاً حيث تلقى تمريرة من التشيلي أرتورو فيدال داخل المنطقة وسدد كرة أرضية من زاوية ضيقة في الدقيقة 31.

وأضاف ميسي هدفاً بعد دقيقة واحدة حيث انفرد بالمرمى وسدد ببراعة من فوق الحارس ماركو دميتروفيتش لكن بابلو دي بلاسيس تعادل لإيبار قبل نهاية الشوط الأول مباشرة بتسديدة رائعة من مدى بعيد بعد متابعة كرة أبعدها سيلسن برأسه من خارج المنطقة.

وظهر الحارس الهولندي بشكل مهتز قبل مشاركته مع برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا الأسبوع المقبل.

وأنهى ميسي الدوري في صدارة الهدافين للموسم الثالث على التوالي ليصبح أول لاعب يفعل ذلك منذ هوغو سانشيز مع ريال مدريد في 1987.

وعادل ميسي الرقم القياسي للراحل تيلمو زارا مهاجم أتلتيك بيلباو السابق الذي أحرز لقب الهداف ست مرات.

وتفوّق ميسي بفارق 15 هدفا في سباق الهدافين على أقرب منافسيه زميله لويس سواريز وكريم بنزيما مهاجم ريال مدريد ولكل منهما 21 هدفاً.

وأنهى برشلونة، الذي أحرز اللقب قبل ثلاث جولات من النهاية، الموسم برصيد 87 نقطة وبفارق 11 نقطة عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني و19 نقطة عن ريال مدريد ثالث الترتيب.

وانتهى الموسم الكارثي لريال مدريد بتعرضه للهزيمة 12 في الدوري على أرضه بنتيجة 0-2 أمام ريال بيتيس ما أجبر الكثير من المشجعين على مغادرة الملعب مبكراً بينما أطلق من استمر في المدرجات صيحات استهجان ضد اللاعبين.

ومع جلوس غاريث بايل وطوني كروس وتيبو كورتوا على مقاعد البدلاء وضع لورين مورون مهاجم بيتيس الفريق الزائر في المقدمة في الدقيقة 61 منهياً هجمة مرتدة بتسديدة في سقف الشباك.

وفي الدقيقة 75 ضمن خيسي رودريغيز مهاجم ريال مدريد السابق الانتصار لبيتيس، الذي أنهى الموسم في المركز العاشر لكنه انتصر في "كامب نو" ملعب برشلونة بجانب فوزه في "سانتياغو برنابيو".

وأنهى ريال مدريد الموسم في المركز الثالث بـ 68 نقطة وهو أسوأ رصيد له منذ موسم 2001-2002 بينما خسر في 12 مباراة بالدوري لأول مرة منذ موسم 1998-1999.

وقال مارسيلو مدافع ريال مدريد: ”بدأنا الموسم بشكل سيئ وأنهيناه بشكل سيئ أيضاً“.