بطولة لبنانية في قفز الحواجز

براعم شابات وشبان، فارسات وفرسان امتطوا جيادهم، وساروا مرفوعي الرؤوس داخل مرمح "نادي رامي للفروسية" في بلدة بعقلين (جبل لبنان)، الذي لطالما شهد نشاطات مميزة, وكل عام يطل علينا بروح فروسية أصيلة، فتصهل الخيول، وتتوقف الأنفاس أمام روعة المشهد.

بطولة لبنانية في قفز الحواجز
بطولة لبنانية في قفز الحواجز

كان لـ "نادي رامي للفروسية" في بلدة بعقلين (جبل لبنان) في 30 حزيران/ يونيو الشرف الكبير باستقبال فرسان من نوادٍ مختلفة ليمارسوا هوايتهم في المباراة الأولى من نوعها في المنطقة، ألا وهي مباراة قفز الحواجز.

وبعد افتتاح النشاط بالنشيد الوطني، كان لصاحب النادي فراس حمزة كلمة رحّب فيها بالحاضرين، فتحدث عن تجربته وحبّه العميق للخيل، ما دفعه لتأسيس هذا النادي، الذي أمسى متنفسًا لهواة هذه الرياضة العريقة، حاضناً الأبناء برياضة تهذب النفوس، وتصقلها.

وختم كلمته متمنيًا الحظ والسلامة للمشاركين، وبدأت العروض لفئة البراعم الذين قاموا بعرض لمهارات اكتسبوها ويقومون بصقلها يوماً بعد يوم لتصبح نمطًا وسلوكًا مميّزًا بفضل مدربيهم.

وختاماً، تم تسليم ميداليات لهذه الفئة، تلاها مباراة قفز للحواجز على ارتفاعات مختلفة شارك فيها كل من: "نادي قلعة الفرسان"-البقاع، "نادي جاد" - بيصور، "نادي الأرز"-عين زحلتا، "نادي كاڤالو" - صيدا، "نادي ride along" - صيدا، بالإضافة إلى "نادي رامي للفروسية" - بعقلين، وجاءت النتائج على الشكل التالي:


إرتفاع 40 سنتم:
المركز الأول: نادي رامي للفروسية
آيمي هادي البعيني - الفرس ڤيولا-
المركز الثاني: نادي كافالو صيدا
ابراهيم العيساوي - كاڤالينو-
المركز الثالث:نادي رامي للفروسية
كارين قرضاب - روميو -
إرتفاع 60 سنتم:
المركز الأول:نادي رامي للفروسية
دانيال قمر - شيلسيا-
المركز الثاني :نادي قلعة الفرسان
سعيد محمد عبدوني - ضحى -
المركز الثالث:نادي الأرز للفروسية
لودي خيرالله - ستار -
إرتفاع 80 سنتم:
المركز الأول: نادي جاد بيصور
رينا دقدوق-نيناوى-
المركز الثاني: نادي كاڤالو صيدا
علي سيف الدين - كاڤالينو-
المركز الثالث: نادي رامي للفروسية
فداء محمد سري الدين - ڤيولا-
إرتفاع 100 سنتم:
المركز الأول: خاص
كاترينا بلغوفتش - غراسيا-
المركز الثاني: نادي الأرز للفروسية
بشار الصيفي - كادوفينا-
المركز الثالث: خاص
كاترينا بلغوفتش - برشلونة.


واختتمت المباراة بتسليم الجوائز والدروع، وتتويج الفائزين على أمل أن تبقى الفروسية أصالة، سلوك، ورقيّ نفسي نزرعه في نفوس وعقول أجيال المستقبل.