مؤسس "تيليغرام" يدعو متابعيه إلى حذف تطبيق "واتساب" لحماية خصوصيتهم

دعى مؤسس "تيليغرام" بافيل دوروف متابعيه إلى حذف تطبيق التراسل "واتساب" الذي يفشل دائماً في حماية رسائل المستخدمين.

  • مؤسس "تيليغرام" يدعو متابعيه إلى حذف تطبيق "واتساب"

 

توجه مؤسس "تيليغرام"، بافيل دوروف، للناس عبر تطبيقه للتراسل المشفر، داعياً إياهم إلى حذف تطبيق "واتساب"، المملوك لشركة "فيسبوك"، إلا في حال كانوا متصالحين مع فكرة المراقبة المستمرة، وأن تصبح جميع صورهم ورسائلهم عامة يوماً ما. 

وأشار دوروف عبر قناته التي يتابعها 335 ألف متابع، إلى أن تطبيق "واتساب" لا يفشل فقط في حماية رسائل المستخدمين الخاصة، بل يتم استخدامه باستمرار كحصان طروادة للتجسس على محتوى مستخدميه، بما في ذلك الصور المحفوظة على هواتفهم.

  • مؤسس "تليغرام" يدعو متابعيه إلى حذف "واتساب"

تأتي تصريحات دوروف الذي عرف برفضه طلب محققي الشرطة الروسية إلغاء تشفير الرسائل على هاتف يعود إلى شخص متورط في تفجير محطة مترو سانت بطرسبرغ في عام 2017. واكتشفت "واتساب" الأسبوع الماضي ثغرة أمنية ثانية، تسمح للمتسللين بالوصول إلى رسائل الأشخاص إذا قاموا بمشاركة ملف فيديو ضار مع أشخاص على التطبيق.

ويستغل مؤسس "تيليغرام" الذي يحظى تطبيقه بحوالى 200 مليون مستخدم نشط شهريًا، الأبواب الخلفية المكتشفة حديثاً في "واتساب" كوسيلة لملاحقة منافسه التجاري الذي يحظى بـ 1.6 مليار مستخدم نشط.

وأكد دوروف بدوره أن "فيسبوك" كانت جزءًا من برامج المراقبة قبل فترة طويلة من استحواذها على "واتساب"، ومن السذاجة الاعتقاد بأنها ستغير سياساتها بعد الاستحواذ، وهذا يتضح في تصريح مؤسس واتساب برايان آكتون عام 2018 بخصوص صفقة بيع التطبيق لفيسبوك، حيث قال "لقد بعت خصوصية المستخدمين".

من جهتها أكدت "فيسبوك" أنها أصلحت المشكلة التي واجهت تطبيق "واتساب" هذا الأسبوع، لكنها حذرت من أن الثغرة الأمنية قد تؤثر على الأشخاص الذين يستخدمون إصدارًا أقدم من التطبيق.