بطلب من إسرائيل.... حذف نحو 14 ألف منشور فلسطيني عن الانترنت

لجنة دعم الصحفيين في فلسطين تستنكر حذف شركات التكنولوجيا الكبرى لحوالى 14 ألف منشور لفلسطينيين خلال عام 2018 بعد الضغوط التي مارستها الحكومة الإسرائيلية عليها.

  • شركات التكنولوجيا تحذق نحو 14 ألف منشور عن الانترنت

عقب الإحصائيات التي نشرها مركز "عدالة" القانونيّ للدفاع عن حقوق فلسطينيي الداخل المحتل، والتي تؤكد استجابة شركات التكنولوجيا للطلبات التي تقدمت بها وحدة السايبر التابعة لحكومة الاحتلال لحذف محتوى الفلسطينييين، استنكرت لجنة دعم الصحفيين خضوع الشركات المُزوِّدة لخدمات الإنترنت لحذف المحتوى، بعد ضغوط مارستها الحكومة الاسرائيلية على "فيسبوك" و"غوغل" و"يوتيوب" و"تويتر".

وأشارت الدراسة إلى أن الطلبات التي تقدمت بها وحدة "السايبر" الإسرائيلية، ارتفعت بنسبة 600% خلال 2018، لتصل إلى أكثر من 14 ألف طلب، حذفت الشركات التكنولوجية 90% منها سواءً بشكلٍ كاملٍ أوْ جزئيٍّ.

بالتوازي، تطرقت لجنة دعم الصحفيين إلى أن إدارة "فيسبوك" على وجه التحديد، قامت بحذف وملاحقة مئات الحسابات والصفحات الفلسطينية خلال عامي 2018 و2019 نتيجة الضغوط التي يمارسها الاحتلال، في حين أن الصفحات الإسرائيلية التي تعج بخطاب الكراهية والعنصرية والتحريض على قتل الفلسطينيين والعرب، لم يتم اتخاذ خطوات تجاهها.

وشددت اللجنة  على أن إدارة "فيسبوك" تمارس معايير غير أخلاقية وغير قانونية تجاه المحتوى الفلسطيني حين تقوم بحذفه بشكل دائم في مخالفة للمعايير التي انطلق من أجلها الموقع.

في السياق، تنتهج "فيسبوك" كغيرها من الشركات التكنولوجية، سياسة حذف المحتوى الفلسطيني انصياعاً لمطالب "إسرائيل"، حيث أكدت مديرة سياسة "فيسبوك" حينها، موردانا كتلر، أن الشركة تعمل جنباً إلى جنب مع الاقسام الإلكترونية في وزارة العدل والشرطة وغيرها من عناصر الامن وجهاز الشاباك الإستخباراتي.  

 وزارة العدل الإسرائيلية كانت قد أعلنت عام 2017 أن الوحدة الإلكترونية التابعة لها، وثقت 2241 حالة من المحتويات الفلسطينية "غير اللائقة" على الانترنت، فقامت "فيسبوك" بحذف 90% منها، في إطار الاتفاق القائم بينها وبين السلطات الإسرائيلية على إزالة كل المنشورات التي تعتبرها تحريضية.