صحافة

تراقب دول الخليج وأوروبا ترامب بخوف، إذ تخشى المزيد من أعمال إيران الانتقامية.

يريد ترامب أن يقوم التحالف الأميركي-الأوروبي بمزيد من العمل في الشرق الأوسط. لكن هل سيشارك حلفاؤه في حملته ضد إيران؟

أظهرت تغريدات ترامب كيف أن نظرته لم تتغير منذ ترشحه للرئاسة لأول مرة فهو يواجه الآن أزمة ذات أبعاد عالمية حقيقية للأسلحة النووية وللحرب والسلام .

من المحتمل أن يصبح الشرق الأوسط أكثر خطورة في الأشهر المقبلة، حيث تجد إيران طرقاً جديدة لإرغام أميركا على الاختيار بين استرضائها وحرب لا يريدها الأميركيون.

أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعليمات صريحة للحكومة الأمنية المصغرة بالتكتم بعد اغتيال الفريق قاسم سليماني.

الرد الأوّلي لبعض الإسرائيليين على تقرير قناة "أن بي سي" الأميركية، الذي قال إن الاستخبارات الإسرائيلية ساعدت بتأكيد تفاصيل مهمة في اغتيال الفريق قاسم سليماني كان ببساطة "oy". هذه الـ "oy" تبعها على الأرجح "هذا لا يمكن أن يكون جيدًا".

صحيفة "المونيتور" بنسختها العبرية تقول إنه من الصعب التصديق أن خطوة تشديد العقوبات، التي لم تُخضع ولم تُثنِ إيران عن موقفها قبل اغتيال سليماني ستزيحها عن موقفها بعد اغتياله، وتعتبر أن المغزى الاستراتيجي لاغتيال سليماني ينبغي فحصه وفقاً لمسطرة نتنياهو.

تظهر استطلاعات الرأي أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر عملاقاً يسيطر على العالم إذ تتحدى الصين والقوى الناشئة الأخرى بشكل متزايد القيادة الأميركية في مختلف المجالات.

عندما تقاطعت المصالح الأميركية والإيرانية، كما حصل في محاربة "داعش"، كنا المستفيدين من علاقات الجنرال سليماني وقدراته، كما استفاد العراقيون منها كذلك.

وحّد اغتيال البطل الوطني الفريق قاسم سليماني بين حكومة إيران وشعبها المنهك نتيجة الحصار الاقتصادي الأميركي.

مع اغتيال سليماني، يخاطر ترامب بحرب مع إيران قد تعرقل جهود أميركا في مواجهة التحدي الاستراتيجي الذي تفرضه الصين وروسيا.

تتناول "نيويورك تايمز" مفهوم ترامب الغريب لمسألة الفوز والربح، وتعتبر أنه تمّ تجنّب حرب شاملة بين الولايات المتحدة وإيران. كما تشير الصحيفة إلى أن ترامب وداعميه يتبجّحون بعدم سقوط خسائر أميركية، لكن إيران ربما تقصّدت بعناية تجنب ذلك..".

صحيفة "واشنطن بوست" تتناول في افتتاحيتها خطاب ترامب بعد الضربة الإيرانية لقاعدة "عين الأسد" في الأنبار وتعتبر أن إعلان ترامب الانتصار على إيران قصير النظر وسابق لأوانه. كما تشير الصحيفة إلى أنه من شبه المؤكد أن الضربات الإيرانية على المصالح الأميركية وحلفائها سوف تستمر في الأشهر المقبلة ما لم تسرّع إدارة ترامب سريعاً المسار الدبلوماسي.

بعد إطلاق إيران عشرات الصواريخ الباليستية على قاعدتين عسكريتين أميركيتين في العراق ، كان الرئيس دونالد ترامب - علناً على الأقل - بلا كلمات في البداية، وترك العالم للتساؤل عما قد يفعله بعد ذلك.

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن إيران أطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية على قاعدتي الأسد وإربيل في العراق، حيث تتمركز القوات الأميركية.

المزيد