صحافة

رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن، محمد علي الحوثي، يكتب في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية حول العدوان السعودي على اليمن، ويؤكد أن اليمنيين يريدون السلام لكنه يطالب أن تتوقف غارات التحالف السعودي على اليمن.

حتى لو توقف القتال في اليمن، فذلك لا يعني أن الإمارات ستنسحب فوراً من مواقعها الاستراتيجية في اليمن. فطموحاتها كبيرة جداً.

قائد وفد الإنجيليين الأميركيين هو جويل روزنبرغ، وهو خبير سياسي - استراتيجي إنجيلي تحول إلى روائي، يعيش في فلسطين المحتلة ويكتب كتباً عن النبوءات التوراتية.

سيكون هناك أميركيون، ربما حتى في إدارة ترامب، سيقولون للسعوديين إن عليكم وضع بعض القيود على محمد بن سلمان ويمكنكم القيام بذلك عبر جعل عضو كبير من العائلة المالكة وزيراً للخارجية.

أعدمت السعودية خادمة إندونيسية قتلت ربّ عملها في ما زعمت أنه "دفاع عن النفس" خلال محاولته اغتصابها، مما تسبب في أزمة جديدة استهدفت السعودية بعد فضيحة تصفية المعارض جمال خاشقجي. قلم

يزعم مصدر مطلع أن قناة "إيران انترناشيونال" تموّلها شركات لها علاقات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

تعتقد القوى الغربية أن أردوغان لا يزال يمسك ببعض الأدلة في محاولة لحشر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الزاوية. ذكرت

فحص فريق التحقيق بقيادة روبرت مولر سلسلة من الاجتماعات بين خبير إستراتيجي إسرائيلي في وسائل الإعلام الاجتماعية والجنرال السعودي أحمد عسيري، ومستشار ترامب، مايكل فلين.

إن علاقة أميركا غير القابلة للكسر مع الرياض يغذيها البنتاغون أكثر من البيت الأبيض.

مع اعتماد الرياض على إمدادات الأسلحة من الغرب، لم يعد تهديدها باستخدام النفط كسلاح يعمل. فمن شأن ارتفاع الأسعار اليوم أن يجعل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح أكثر قدرة على المنافسة.  

وضعت السعودية جاسوساً في موقع تويتر لمساعدتها على التجسس على المعارضين لها.

نشرت وكالة الاستخبارات الفيدرالية الألمانية (BND) مذكرة تشير إلى أن الموقف الدبلوماسي الحذر لكبار أعضاء العائلة المالكة السعودية سيتم استبداله بسياسة تدخل مندفع وأن تركيز الكثير من القوة في يد الأمير محمد بن سلمان "يحمل مخاطر كامنة ... قد تتجاوز الحدود".

الشخص الوحيد الذي يمكن أن يتدخل هو الملك نفسه، ولكن كبار الأمراء وجدوا أنه من المستحيل تقريباً نقل مخاوفهم إلى الملك البالغ من العمر 82 عاماً، ويشك البعض في أنه يدرك تماماً ما يحدث أو يرغب في تغيير المسار.

إن هدف ترامب والسعوديين واضح: أَخرج الدور السعودي في اختفاء خاشقجي من العناوين الرئيسية للإعلام وركّز من جديد على الإيرانيين.

بعد اختفاء جمال خاشقجي، حان الوقت للتوقف عن التظاهر بأن حبس المعارضين أمر طبيعي في السعودية.

المزيد