"وول ستريت جورنال": ترامب يخلط الأوراق في الشرق الأوسط

قال بعض المسؤولين الأميركيين إن العمليات التركية ربما تم تنسيقها مع روسيا، جزئياً بهدف إخراج الولايات المتحدة من سوريا.

ترامب يخلط الأوراق في الشرق الأوسط
ترامب يخلط الأوراق في الشرق الأوسط

رأت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية في تقرير لها اليوم إن هجوم تركيا العسكري ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا يفتح فصلاً جديداً غامضاً في سياسة واشنطن في الشرق الأوسط، حيث يتخلى الرئيس ترامب عن طيب خاطر عن التأثير على أنقرة واللاعبين الإقليميين الآخرين.

وقالت الصحيفة إنه "عبر تمهيد الطريق أمام تركيا لمهاجمة المقاتلين الأكراد الذين كانت الولايات المتحدة تسلّحهم بشكل مباشر في الحرب ضد تنظيم "داعش"، قام ترامب بتغيير النهج الأميركي تجاه المنطقة من خلال إلغاء التزامات المسؤولين الأميركيين الذين أكدوا في السابق للمقاتلين الأكراد بأن الولايات المتحدة لن تتخلى عنهم".

واعتبرت "وول ستريت جورنال" أن هذه الخطوة تنطوي على تداعيات محتملة على المصالح الأميركية الأخرى في المنطقة. فقد أعلن الجيش الأميركي أنه أوقف العمليات المشتركة مع القوات التي يقودها الأكراد ضد متطرفي "داعش" بسبب الهجوم التركي. أما القوات الإيرانية والقوات المدعومة من إيران في سوريا، فإذا تشجعت بسبب الانسحاب الأميركي، ستشكل خطراً متزايداً على "إسرائيل"، التي نفذت مئات الغارات الجوية في سوريا ضدهم.

وكتب ترامب يوم الاثنين على تويتر قائلاً إن الولايات المتحدة لا تتخلى عن الأكراد. ويوم الأربعاء، انتقد الرئيس في بيان الهجوم العسكري التركي، لكنه لم يذكر القوات الكردية التي تتعرض للهجوم. وقال ترامب في بيان يوم الأربعاء "لقد التزمت تركيا بحماية المدنيين وحماية الأقليات الدينية، بما في ذلك المسيحيون، وضمان عدم حدوث أي أزمة إنسانية - وسنلزمها بهذا الالتزام". في وقت لاحق من يوم أمس، قال ترامب للصحافيين، "إن أسوأ خطأ ارتكبته الولايات المتحدة على الإطلاق، في رأيي، هو الذهاب إلى الشرق الأوسط. إنه مستنقع".

وقبل شهر، وافق ترامب على نشر 200 جندي أميركي في السعودية في أعقاب هجوم على منشآتها النفطية التي ألقي اللوم فيها على إيران. وقال ترامب أيضاً إنه لن يحمي السعودية، التي كانت تتمتع في الماضي بتحالف عسكري قوي مع الولايات المتحدة، إذا حدث نزاع. (مع إيران).

لقد أثار موقف ترامب من سوريا استنكاراً واسع النطاق من بعض أقوى مؤيديه في الكونغرس، ومن القادة العسكريين السابقين الذين أشرفوا على الحرب ضد "داعش" والدبلوماسيين الذين يشعرون بالقلق من قدرة أميركا على إيجاد شركاء في المرة المقبلة التي تنشأ فيها أزمات عالمية كبرى. كما أعرب الحلفاء الأوروبيون عن قلقهم.

وقالت النائبة الجمهورية ليز تشيني إن قرار ترامب بسحب القوات الأميركية من سوريا كانت له "عواقب وخيمة يمكن التنبؤ بها". وكان السناتور الجمهوري راند بول أحد المشرعين القلائل الذين يدافعون عن خطوة ترامب للابتعاد عن "الحروب التي لا نهاية لها".

أصدر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام والسناتور الديمقراطي كريس فان هولين مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا، وهما يخططان لتقديمه إلى زملائهم في مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

بالنسبة لترامب، هذه هي الخطوة الثالثة لفك الارتباط عن سوريا. في آذار / مارس 2018، جمد أموال المساعدات السورية ودعا إلى الانسحاب منها. في كانون الأول / ديسمبر 2018، أمر بالانسحاب الأميركي، مما أدى إلى استقالة وزير الدفاع آنذاك جيم ماتيس.

في كلتا الحالتين، ذكر المسؤولون وحلفاء أميركا أسباب إبقاء القوات في مكانها، وبقيت القوات الأميركية.

وقالت ياسمين الجمل، مستشارة الشرق الأوسط في البنتاغون أثناء إدارة أوباما: "المضر في كل هذا هو لعبة الشد والجذب والذي كان له تأثير كبير على جميع الجهات الفاعلة في المنطقة. إنهم لا يعرفون فقط جانب السرير الذي سيستيقظ فيه الرئيس، وما سيقوله".

لقد قام ترامب بتعريف شكل محدود من الشراكة مع القوات الكردية. بمجرد تدمير دولة "الخلافة" التي أعلنها تنظيم "داعش"، بدأ ترامب يتطلع إلى انسحاب القوات الأميركية، من دون أن يعالج علناً محاولات القوات الكردية للنهوض بأهدافهم السياسية من أجل الحكم الذاتي في سوريا.

بعد انتقاد قراره بشأن الانسحاب من سوريا، قال ترامب إنه سوف يلحق الدمار بالاقتصاد التركي إذا تسببت أنقرة في إصابة أفراد أميركيين. ومع ذلك، فإن موضوع العقوبات المحتملة ضد تركيا لم يكن جزءاً من مناقشات البيت الأبيض في نهاية هذا الأسبوع قبل إعلان ترامب ليلة الأحد بأن الولايات المتحدة تتنحى جانباً أمام التوغل التركي، وفقاً لمسؤول كبير في الإدارة.

وأضاف المسؤول أن ترامب يفضل تجنب تفاقم المشكلة مع أنقرة إذا كان ذلك يضمن تعاون تركيا. في تلك المناقشات، استمع ترامب إلى المستشارين الذين حذروا من تداعيات سلبية محتملة للانسحاب. وقال المسؤول إنه بينما أخذ هذه الحجج في الاعتبار، إلا أنه "كان لديه ما يكفي".

اعترف المسؤول باحتمال أن يؤدي القرار إلى توتر العلاقات مع الأكراد، وكذلك مع شركاء التحالف في أوروبا وأماكن أخرى. وقال هذا الشخص عن الرئيس "إنه يعرف ذلك. لكنهم ليسوا أولويته".

وقال بعض المسؤولين الأميركيين إن العمليات التركية ربما تم تنسيقها مع روسيا، جزئياً بهدف إخراج الولايات المتحدة من سوريا. وقد حض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مكالمة هاتفية يوم الأربعاء على عدم الإضرار بالجهود الشاملة لحل الأزمة السورية، وفقاً للكرملين.

لكن ثمة قلقاً فورياً للولايات المتحدة هو كيف ستؤثر الحملة التركية على الجهود المبذولة لاحتواء تهديد "داعش" ومنع الجماعة من إعادة تنظيمها. ففي آب / أغسطس الماضي، حذر تقرير البنتاغون من أن تنظيم "داعش" يستعيد قوته.

يحتجز المقاتلون الأكراد في شمال شرق سوريا حالياً حوالى 12000 مقاتل من تنظيم "داعش"،  بينهم 2000 مقاتل أجنبي من أجزاء أخرى من العالم، في مراكز احتجاز. لم يتمكن ترامب من إقناع الحلفاء في أوروبا باستعادة المقاتلين إلى بلدانهم، مما خلق مشكلة لم تحل للأكراد والولايات المتحدة.

قال الزعماء الأكراد إنهم يعيدون توجيه المقاتلين في مراكز احتجاز "داعش" لقتال تركيا، مما يثير مخاوف من أن المقاتلين المتطرفين قد يحاولون الهرب.

وقد سعى ترامب الأربعاء إلى نقل المسؤولية عن مقاتلي "داعش" المحتجزين إلى تركيا، على الرغم من أن أنقرة ليس لديها خطط للاستيلاء على أجزاء من سوريا حيث يوجد الكثير من معتقلي "داعش".

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت