وليام بيرنز يكتب عن تدمير ترامب للدبلوماسية الأميركية

نحن نحفر حفرة عميقة لأنفسنا في عالم يتغير بسرعة.. حلفاؤنا مرتبكون. خصومنا سريعون في الاستفادة. المؤسسات والائتلافات التي شكلناها على مدى عقود تتعثر. تتبخر ثقة الشعب الأميركي في قوة القيادة الأميركية المنضبطة.

  • ترامب دمر الدبلوماسية الأميركية وبومبيو لم يدافع عن موظفي وزارته

كتب مساعد وزير الخارجية الأميركي والسفير السابق وليام بيرنز، وهو رئيس معهد كارنيجي البحثي، مقالة في مجلة "فورين أفيرز" الأميركية بعنوان "تدمير الدبلوماسية الأميركية" تناول فيها سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تدمير الدبلوماسية الأميركية وإضعاف وزارة الخارجية وموظفيها. والآتي ترجمة نص المقالة:

 

في العقود الثلاثة والنصف التي قضيتها بصفتي موظفاً في وزارة الخارجية الأميركية، خدمت بفخر خمسة رؤساء وعشرة وزراء خارجية من كلا الحزبين، لم أرَ يوماً هجوماً ضاراً على الدبلوماسية، لكل من وزارة الخارجية كمؤسسة ولنفوذنا الدولي، كما هو الحال الآن.

إن سوء المعاملة المتزايدة لماري يوفانوفيتش - السفيرة لدى أوكرانيا التي تمت إقالتها بسبب عرقلة خطة الرئيس للتدخل الأجنبي في الانتخابات الأميركية - هو مجرد مثال أخير على النموذج الخطير للممارسات الدبلوماسية الخاطئة للرئيس دونالد ترامب. فدبلوماسيته القائمة على النرجسية، عازمة على النهوض بالمصالح الخاصة على حساب مصالحنا الوطنية.

ليست السفيرة يوفانوفيتش أول دبلوماسي محترف يجد نفسه في مفترق طرق سياسي في تاريخ وزارة الخارجية. ترامب ليس أول ديماغوجي يتنمر على الموظفين المهنيين. ووزير الخارجية مايك بومبو ليس أول وزير خارجية مهمل في أداء واجبه. لكن الأضرار الناجمة عن هذا الهجوم - القادمة من داخل السلطة التنفيذية نفسها، بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من التخريب الديبلوماسي المتواصل، وفي لحظة جيوسياسية هشة بشكل خاص - من المرجح أن تكون أشد قسوة على كل من التجارة الدبلوماسية والسياسة الخارجية الأميركية .

 

المكارثية الجديدة

منذ ما يقرب من 70 عاماً، في السنوات الأولى من الحرب الباردة، شن السناتور جوزيف مكارثي حملة وحشية ضد "عدم الولاء" في وزارة الخارجية. أجبر المحققون الحزبيون، غير المرتبطين بالأدلة أو الأخلاق، على طرد 81 من موظفي القسم في النصف الأول من الخمسينيات من القرن العشرين. من بينهم جون باتون ديفيس، الابن، الذي اتهم بأنه يد الصين في الوزارة.  

كانت خطيئته هي توقع النصر الشيوعي في الحرب الأهلية الصينية. تعرض ديفيز لتسعة تحقيقات تتعلق بالأمن والولاء، ولم يثبت أي منها الاتهام المجنون بأنه متعاطف مع الشيوعية. ومع ذلك، في لحظة من الجبن السياسي العميق، طرده وزير الخارجية جون فوستر دالاس.

لم يكن طرد ديفيس وزملائه خطأ فحسب، بل كان أمراً غبياً أيضاً. فضياع مثل هذه الخبرة أعمى الدبلوماسية الأميركية بشأن الصين لمدة جيل، وكان لها تأثير مخيف على الإدارة ومعنوياتها. أحد أكثر الدبلوماسيين تميزاً في الولايات المتحدة، جورج كينان، طُرد من الخدمة الخارجية خلال هذه الحقبة. حاول الدفاع عن ديفيز، الذي عمل معه في موسكو وفي فريق تخطيط السياسات، ولكن من دون جدوى. بعد سنوات، كتب كينان في مذكراته أن هجوم مكارثي وفشل الوزارة في الدفاع عن موظفيها كان أكثر فترة "صارمة ومخيبة للأمل" في مسيرته الطويلة.

كان كبير مستشاري السناتور مكارثي، روي كوهن، محامي دونالد ترامب ومعلمه أحد مفارقات التاريخ المحزنة. تكتيكات ترامب المحروقة، والعلاقة العارضة مع الحقيقة، وازدراء الخدمة العامة المهنية، تحمل أكثر من تشابه عابر للكتاب الذي كتبه كوهن عن مكارثي. وعندما صرخ ترامب من أجل "روي كوهن" الجديد ليحل محل الأصل السابق، لم يكن من المفاجئ أن يظهر عمدة نيويورك السابق رودي جولياني – وأن يغوص في فضيحة أوكرانيا حيث أثارت غضبه سفيرة مهنية أثبتت نزاهتها وخبرتها أنها عائق أمامهم.

قد يتخيل المرء أن قيادة وزارة الخارجية ستقف إلى جانب الرئيس وموظفيها - الكثير منهم يقومون بأعمال شاقة في أماكن صعبة في جميع أنحاء العالم. فقط لو كانت هذه هي القضية.

بدلاً من ذلك، لم يظهر قادة اليوم أي شجاعة أكثر مما أظهره دالاس. يبدو أن الوزير بومبيو كان يعمل حول السفارة في كييف للمضي قدماً في أجندة الرئيس الخاصة، وسمح لأبحاث المعارضة الخادعة حول يوفانوفيتش بالانتشار حول الدائرة، ووقف على يديه بينما كان ترامب يشوّه يوفانوفيتش في اتصال سيء السمعة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وحذر من أنها "سوف تمر ببعض الأشياء". كان شبح روي كوهين يبتسم في مكان ما.

حتى قبل فوضى أوكرانيا، كانت إدارة ترامب تشن حرباً على الدبلوماسية لنحو ثلاث سنوات. يدفع البيت الأبيض بانتظام باتجاه تخفيضات تاريخية للإنفاق على الدبلوماسية والإنفاق التنموي، الذي هو بالفعل أصغر 19 مرة من ميزانية الدفاع. يتم تهميش الدبلوماسيين المهنيين، حيث يشغل منصب واحد فقط من بين 28 وظيفة مساعد وزير الخارجية يشغلها موظف في سلك وزارة الخارجية، وهناك عدد أكبر من السفارات تذهب إلى المعينين السياسيين في هذه الإدارة أكثر من أي إدارة في التاريخ الحديث. ما زال خُمس السفارات شاغراً، بما في ذلك المناصب الحرجة.

ليس من قبيل الصدفة، أن طلبات الالتحاق بالخدمة الخارجية قد انخفضت بشكل كبير، حيث انخفض عدد الأشخاص الذين خضعوا لامتحان القبول في عام 2019 مقارنة بأكثر من عقدين. إن سرعة استقالة المهنيين المحترفين تثير الكآبة، والممارسة الخبيثة المتمثلة في الانتقام من الموظفين الأفراد لمجرد أنهم عملوا على قضايا مثيرة للجدل في الإدارة الأخيرة أمر صعب، والصمت من قيادة الإدارة يصم الآذان.

 

ضد المصلحة الأميركية

في الربيع الماضي، كتبت مقالًا في مجلة "فورين أفيرز" بعنوان "الفن المفقود للدبلوماسية الأميركية". كان المقصود منه أن يكون مجرد مرثية أكثر من كونه تذكيراً بأهمية الدبلوماسية. أشعر اليوم بأني أكثر رثاءً.

إن تنظيف الحطام المؤسسي في وزارة الخارجية سيستغرق سنوات عديدة. وقد يظهر أن الأضرار التي لحقت بتأثيرنا وسمعتنا أنها تدوم أطول وأن من الصعب إصلاحها.

النتائج العملية ليست صعبة التمييز. إذا لم يتحدث السفير الأميركي باسم الرئيس، وكانت السفارة تعتبر عدواً للبيت الأبيض، فلماذا تأخذ الحكومة المحلية رسائلها الدبلوماسية بجدية؟ لماذا استخدام القنوات الرسمية، بدلاً من التحدث مباشرة إلى محامي الرئيس الشخصي والمقربين منه الموثوقين؟ إذا كان المفتاح لإطلاق العنان هو مجاملة غرور الرئيس، فلماذا يضطلع بالعمل الشاق المتمثل في الإصلاح الاقتصادي أو السياسي، مع كل المخاطر التي تنطوي عليها؟

إن تصرفات الرئيس تشوّه الممارسة الدبلوماسية وتقطع المصالح الأميركية. بسببها، فإن الإدارة الأوكرانية الجديدة أصبحت أكثر عرضة للفساد والتراجع الديمقراطي، بل أكثر عرضة للتلاعب والعدوان الروسيين. لم يكن بإمكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تلقى تدريباً مهنياً على تصنيع مواد مساومة على جميع أنواع المعارضين، أن ينتج وثيقة أكثر إزعاجاً من ملخص دعوة ترامب - زيلينسكي في تموز / يوليو الماضي، والتي أثارت الخلل السياسي في كل من واشنطن وكييف.

من خلال استخدام منصبه العام لتحقيق مكاسب شخصية، أكد ترامب قناعة بوتين الطويلة الأمد - التي يتقاسمها المستبدون في جميع أنحاء العالم - بأن الأميركيين يتسمون بالفساد والأنانية مثلهم لكنهم أكثر نفاقاً. بالنسبة للديكتاتوريين، فإن ترامب هو الهدية التي ما زال مستمراً تقديمها، وهو إعلان بلا توقف للتداول الذاتي الغربي. الكثير من أجل المصلحة الذاتية المستنيرة. الكثير لقوة مثالنا. الكثير لمصداقيتنا.

نحن نحفر حفرة عميقة لأنفسنا في عالم يتغير بسرعة، مليء باللاعبين الذين لا ينتظرون منا التوقف عن الحفر وبساحة تتصلب بسرعة ضد المصالح الأميركية. حلفاؤنا مرتبكون. خصومنا سريعون للاستفادة. المؤسسات والائتلافات التي شكلناها على مدى عقود تتعثر. تتبخر ثقة الشعب الأميركي في قوة القيادة الأميركية المنضبطة والغرض منها.

 

ضرورة التجديد

يقع تقصير إدارة ترامب في أداء الواجب في وقت ستحتاج فيه الولايات المتحدة إلى الاعتماد على الدبلوماسية بشكل أكبر وليس أقل، لتعزيز مصالحها وقيمها في عالم أكثر تنافسية.

أنهيت مقالي قبل ستة أشهر بنبرة متفائلة إلى حدٍ ما. أقرّيت بأن هناك رحلة طويلة وصعبة تنتظر أن الدبلوماسية الأميركية سوف تستغرق وقتاً أطول بكثير لإصلاحها مما تطلبه الأمر. لكنني أكدت أيضاً على الفرصة التي أمامنا، والتي ألقت بها سوء إدارة ترامب إلى حالة الإغاثة الشديدة. الرحلة نحو التجديد ستكون أشقى الآن، وأكثر إلحاحاً.

جوزيف ولش، المحامي الأسطوري في جلسات الاستماع إلى الجيش - مكارثي، فجّر بالون المكارثية في ​​عام 1954 عندما طرح سؤاله الذي لا يُنسى: "ألا تشعر بأي شعور بالآداب يا سيدي؟ أخيراً، ألا تترك أي شعور بالآداب؟"

كان السؤال بلاغياً أنذاك، تماماً كما هو الحال اليوم بالنسبة لمقلدي مكارثي في ​​إدارة ترامب وحولها. إن إحساسهم بالآداب أمر خفي تماماً، كما أن فسادهم ونزعتهم الانتقامية يتم عرضهما بالكامل.

لكن الآداب، التي تحترق بشكل كبير، والتي تعطيني بعض الإيمان المستمر حتى في هذه الأوقات المظلمة للدبلوماسية الأميركية، هي تلك التي أظهرها موظفو الخدمة الخارجية مثل السفيرة يوفانوفيتش. شرفهم والتزامهم تميز الدبلوماسية المهنية والخدمة العامة في أفضل حالاتها.

طالما بقيت هذه الصفات سليمة، على الرغم من أنها تعرضت للضرب في عصر ترامب، فلا يزال هناك أمل لتجديد الدبلوماسية.

 

ترجمة: هيثم مزاحم - الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً