"واشنطن بوست": فيروس كورونا انتشر في جميع الولايات الأميركية

يحذر الخبراء من تعطل الاقتصاد على المدى الطويل لأن هذا الوباء يضع الكثير من دول العالم في حالة إغلاق.

  • شارع شبه خالٍ في منطقة بروكلين في مدينة نيويورك.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن تفشي فيروس "كورونا" القاتل يستمر في الانتشار في جميع أنحاء العالم، مع تأكيد حالات في كل الولايات الأميركية ومنطقة كولومبيا ومعظم الأراضي الأميركية. فمع تزايد عدد الحالات على الرغم من إجراءات الحجر الصارمة المتزايدة، يحذر الخبراء من أن الحياة في جميع أنحاء العالم ستواجه اضطراباً شديداً لأشهر عدة.

وأعلنت الصين – البؤرة الأصلية لتفشي الفيروس - عن 11 حالة إصابة جديدة بالفيروس اليوم الأربعاء، وكانت أكدت 13 حالة إصابة جديدة في اليوم السابق، تم تسجيل اثني عشر منها لدى أفراد عادوا مؤخراً من الخارج. إذ تقوم الحكومة الصينية بفرض الحجر الصحي الصارم على الوافدين من الخارج لمنع العدوى المستوردة من التسبب في عودة انتقال العدوى المحلية، والتي تباطأت بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة.

ولا يزال سكان المدن الأميركية والأوروبية الكبرى في حالة إغلاق أو حجر صحي فرضوه ذاتياً، حيث يحض الخبراء على جهود الاحتواء الأخيرة لإبطاء انتشار الفيروس القاتل.

وقالت الصحيفة إن المواطنين الأميركيين يمكن أن يحصل الواحد منهم على شيك بمبلغ 1000 دولار أو أكثر في الأسابيع المقبلة، حيث يلتف القادة السياسيون حول خطة درامية لمحاولة منع حدوث ركود أعمق من المتوقع وحماية الناس من الإفلاس.

وتفكر ولاية نيويورك في أن تأمر السكان بالتزام منازلهم بعد تفويض مماثل في سان فرانسيسكو.

وتعمل إدارة ترامب على وضع خطة لفرض ضوابط طارئة على الحدود من شأنها أن ترسل على الفور المهاجرين الذين يعبرون بشكل غير قانوني من المكسيك، بما في ذلك أولئك الذين يصلون طلبًا للجوء، وفقًا لمسؤولي الإدارة المشاركين في الاستعدادات.

وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن الحزب الشيوعي الصيني فرض قيوداً جديدة قاسية على الصحافيين الأميركيين المقيمين في الصين، بما في ذلك طرده أولئك الذين يعملون في صحف واشنطن بوست ونيويورك تايمز ووول ستريت جورنال.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً