هل سيتبع كيم نهج صدام حسين؟

السؤال الكبير بالنسبة للعالم هو ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتبع الآن مع كوريا الشمالية قواعد اللعبة القديمة في العراق.

هل سيحاول كيم إخفاء بعض الأسلحة النووية أو عرقلة وصول المفتشين الدوليين إلى بعض المواقع؟

 كتب الباحث الأميركي جيمس تراوب مقالة في مجلة فورين بوليسي حول الصفقة المحتملة بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، متسائلاً ما إذا كان يصح مقارنتها بنموذج العراق أو نموذج إيران. والآتي ترجمة كاملة للمقالة:

قبل عشرين عاماً، سافر الامين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الى بغداد في ما بدا انه مهمة ميؤوس منها لإقناع صدام حسين بمنح مفتشي الأسلحة الدوليين فرصة الوصول الى المواقع الحساسة، وبالتالي تجنب حرب وشيكة. (كنت جزءًا من الوحدة الصحفية). كانت المفاوضات متعبة، لكن أنان حصل في النهاية على موافقة صدام على كل ما كانت واشنطن والعواصم الأخرى تطالب به. في أعقاب ذلك، استنفد أنان بهجته، وكان فخوراً بهدوء بعمله الخاص. وافق مجلس الأمن الدولي على هذه الصفقة وعاد المفتشون الى العمل.

ثم غيّر صدام رأيه، ومنعهم من دخول المواقع الحساسة. انهارت الصفقة، وفي كانون الأول - ديسمبر 1998، بعد 10 أشهر من اندفاع أنان إلى بغداد، قصفت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة العراق.

فكرت في تلك الحلقة عندما أعلن الرئيس الأيمركي دونالد ترامب بكل سرور أنه وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أنهيا أزمة نووية، وإمكانية حقيقية للحرب، باتفاق على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية. ترامب هو خطوة واحدة كاملة خلف أنان، حيث سيعود هو وفريقه إلى واشنطن من دون أي نوع من الاتفاق على وصول مفتشي الأسلحة. لم يختبر حتى رغبة الديكتاتور المطلق في السماح لهؤلاء المفتشين بالانتشار عبر أراضيه. وهذا الديكتاتور، خلافاً لصدام، يمتلك أسلحة الدمار الشامل. التجربة تخبرنا أن رومانسية البندقية هذه ستنتهي في البكاء.

لقد تحمل أنان بعض المعاملة القاسية للغاية عندما عاد إلى الولايات المتحدة حاملاً ما اعتقد أنه الكأس الثمينة للسلام. وكان قد قال، بطريقة متوترة إلى حد ما، إنه يمكنه "القيام بأعمال تجارية" مع صدام - وهو تأكيد متواضع مقارنةً بادعاء ترامب الوافر بأنه أقام "علاقة رائعة" مع كيم. ومع ذلك، اتهم زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ترينت لوت (جمهوري ممثل ولاية ميسوري) الأمين العام للأمم المتحدة من الخنوع أمام الوحش. لقد أخضعت إدارة كلينتون للاتفاق لتدقيق دقيق قبل أن تعلن نفسها راضية. (مقالتي في عام 1998 عن أنان في مجلة نيويورك تايمز تحكي الحكاية).

يتساءل المرء عن نوع الاستقبال الذي سيحصل عليه اتفاق الرئيس ترامب الخطابي من زملائه الجمهوريين. هل سيتعاطون مع كوريا الشمالية بمنطق التعاطي مع إيران؟ فقد رصّ الجمهوريون صفوفهم خلف ترامب عندما ألغى الاتفاق النووي مع إيران على الرغم من المتطلبات الصارمة للغاية للامتثال لمفتشي الأسلحة المتضمنة في الاتفاق. هل سيصر الجمهوريون على أن تطالب إدارة ترامب بامتثال أكثر صرامة من تلك التي طلبتها إدارة باراك أوباما التي تفاوضت مع طهران؟ أم أنهم سيعطون ترامب تمريرة، لأنهم في النهاية يهتمون أكثر بصنع الفوز الدبلوماسي من نـزع سلاح كوريا الشمالية؟

تظهر مهمة أنان الصعوبة الجوهرية في جعل الحكام المطلقين يوافقون على شيء يعتبرونه انتهاكاً عميقاً للسيادة. والوثيقة التي وقعها صدام قد ألزمته بالسماح للمفتشين بالوصول غير المحدود إلى ما يسمى بالمواقع الرئاسية، والتي اتضح أنها تغطي آلاف الأميال المربعة، ما داموا برفقة دبلوماسيين. لكن بحلول شهر آب -أغسطس، كان صدام قد فقد صبره وطالب المفتشين بمنحه وصفة صحية نظيفة، ثم أعاد مجلس الأمن فرض العقوبات التي فرضت عليه. توقف صدام عن التعاون، مما أدى إلى أزمة أخرى، ثم إلى عملية "ثعلب الصحراء"، حملة القصف التي استمرت أربعة أيام في كانون الأول - ديسمبر.

يبدو أن القياس مع العراق ينطبق من باب أولى على كوريا الشمالية. كان لدى صدام سبب وجيه للامتثال­، وفوق كل شيء لأنه كان قد أزال بالفعل أسلحة الدمار الشامل لديه، ولكن أيضاً لأن العراق يمكن أن يعود إلى دوره كقوة إقليمية كبرى بمجرد رفع العقوبات. وعلى النقيض من ذلك، فإن كوريا الشمالية ليس لديها برنامج نووي واسع فحسب، ولكنها لا تمتلك أي شيء ثمين من أي قيمة عدا تلك الأسلحة، حتى لو أعجب دونالد ترامب بعمق بالقيمة الكامنة للممتلكات الشاطئية للبلاد. كيم اعتاد أكثر من صدام على ممارسة السيطرة المطلقة على أراضيه. هل سيكون أكثر انفتاحاً من صدام بشأن التخلي عن مثل هذه السيطرة؟

يعتقد دونالد ترامب، بالطبع، أن كيم سيكون كذلك، لأنه يفترض أنه يهتم بما يهتم به جميع الأشخاص المعقولين حول المال. فهو سوف يقايض أسلحته بمجموعة من فنادق ترامب من فئة الخمس نجوم تطل على البحر. قد يكون كذلك. لقد قام النظام الإيراني بالفعل بحساب كهذا، لكن شرعية ذلك النظام تعتمد أكثر بكثير على الدعم الشعبي، وبالتالي على التقدم الاقتصادي، مقارنة بسلالة كيم، التي استخدمت المجاعة الجماعية كسلاح سياسي. والأكثر من ذلك، إذا كانت التنازلات التي قدمها الإيرانيون من أجل الوصول إلى الأسواق العالمية غير كافية لترامب، فلا يمكن للمرء أن يتصور ما قد يحتاجه كيم لتحقيق الامتثال الكامل.

ومع ذلك، دعونا نتخيل للحظة أن المفاوضين الأميركيين والكوريين الشماليين قد توصلوا إلى حد ما إلى تفاهم متبادل حول نزع السلاح النووي، وهو ما يعني التفكيك التدريجي للأجهزة النووية الشاسعة في الشمال. (أنظر هذا التفسير لمقدار مثل هذا التعهد). دعونا نتخيل، كذلك، أن الأمم المتحدة تمكنت بطريقة ما من تجميع الآلاف من مفتشي الأسلحة المؤهلين اللازمين للإشراف والتحقق من الاتفاق. ماذا سيحدث لو أن كيم كان يفترض طوال الوقت أنه يستطيع إخفاء ستة قنابل نووية أو منشأة سرية للتخصيب تحت سطح الأرض، ويتعثر عندما يسعى المفتشون إلى الوصول إليهم؟ ماذا لو، مثل صدام، طالب بتخفيف العقوبات قبل أن يثبت امتثاله الحقيقي؟

لم تزودنا إيران بأي سابقة كهذه، بما أن الإيرانيين قد أوفوا بالالتزامات التي قطعوها في خطة العمل الشاملة المشتركة. يكمن القياس مع العراق، حوالى عام 1998. قد لا تقوم الولايات المتحدة بقصف كوريا الشمالية، كما فعلت في العراق، لأن عواقب ذلك ستكون وخيمة للغاية حتى لهذا الرئيس. في الواقع، ينبغي أن نكون ممتنين لأن ترامب قد تدخل في هذا الخرق، لأن فرصة نجاح هذا الجهد بشكل أكبر من فرصة أن يؤدي الفشل إلى الحرب. ومع ذلك، من شأن أي انهيار أن يؤدي إلى مضاعفة الأعمال العدائية، مما يؤدي إلى المجهول.

لكن يمكن للمرء أن يتصور سيناريو مختلفًا تمامًا. قد يفهم كيم، الذي يبدو أنه ليس أحمقًا، أن ترامب مستغرق جداً في خياله الخاص بإنقاذ العالم بحيث أنه سيغفل تقريباً أي انتهاك لأي اتفاق يتوصل إليه الطرفان. وبالتالي قد يحسب الزعيم الكوري الشمالي أنه يستطيع أن يتعاون بما يكفي فقط لتمديد أفق نزع السلاح النووي بالقرب من اللانهاية. من أجل الحفاظ على انتصارها الدبلوماسي، قد توافق إدارة ترامب على تجاهل ما لم تتغاضَ عنه إدارة كلينتون قبل عقدين من الزمن. وسيكون ذلك أسوأ النتائج الممكنة، لأن كيم سيحقق الشرعية التي يسعى إليها من دون تخليه عن قدرته على الابتزاز العالمي.

من، في هذه الحالة، سيطلق الصافرة؟ اليابانيون، بلا شك. لكن ترامب يستطيع دائما أن يتجاهل نداءات حليف. الديموقراطيون، بالطبع. لكن الشيء نفسه. هل الجمهوريون سيهتمون، خلافاً لرئيسهم، بالحفاظ على النظام العالمي أكثر من اهتمامهم بالانتخابات المقبلة؟ ربما سنحظى بفرصة لمعرفة ذلك.

جيمس تراوب هو محرر مساهم في فورين بوليسي، وهو باحث في مركز التعاون الدولي، ومؤلف كتاب "جون كوينسي آدامز: روح المقاتلين".

ترجمة: الميادين نت