ترامب يرى نهاية لتهديد كوريا الشمالية رغم عدم وضوح مسار تفكيك أسلحتها

إن البيان المشترك الذي وقع في سنغافورة لم يلزم حتى كوريا الشمالية بالقيام بما تعهدت به في صفقات تم التفاوض عليها في عامي 1994 و2005 والتي فشلت فيما بعد في الوفاء بها

مركز للتجارب النووية في كوريا الشمالية تم تفكيكه

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تقريراً لمراسليها في سيول وواشنطن عن نتائج قمة سنغافورة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، معتبرة أن ثمة مبالغة أميركية بالنتائج وأن مسار تفكيك الأسلحة النووية لكوريا الشمالية طويل وشائك. والآتي ترجمة كاملة لنص التقرير:

"أعلن الرئيس ترامب يوم الأربعاء أن كوريا الشمالية "لم تعد تشكل تهديدًا نوويًا" للولايات المتحدة رغم أن الطرفين لم يقوما بعد بصياغة خطة محددة لنزع السلاح وقدما تقارير غير مكتملة عن ما اتفقا عليه خلال اجتماع القمة هذا الأسبوع في سنغافورة.

فرح السيد ترامب في وهج اللقاء التاريخي، وعاد إلى واشنطن وصوّر اتفاقه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، كإنجاز جوهري ما يعني أن الدولة المنبوذة لم تعد المشكلة الأكثر خطورة في الولايات المتحدة. لكن الطريق إلى نزع السلاح لم يتضح بعد يوم واحد من الاجتماع.

ووصفت وسائل الإعلام الخاضعة لسيطرة كوريا الشمالية عملية الخطوة خطوة لتفكيك أسلحتها النووية، مع مكافأة الولايات المتحدة لها في كل مرحلة، وهو أمر بدا ترامب رافضًا له في الماضي. أصر فريق السيد ترامب على أن كوريا الشمالية وافقت على نظام تفتيش تدخلي على الرغم من أن بيونغ يانغ لم تذكر ذلك.

نشأ الارتباك من بيان مشترك كان طويلًا بلغة نبيلة وقصيرة في التفاصيل. وقع البيان يوم الثلاثاء بتأنق من قبل السيد ترامب والسيد كيم، وقدم البيان المزيد من التطلع أكثر من العمل، بتسجيله في 391 كلمة فقط.

لم يكن ترامب يتعرّض للتفاصيل، غير أنه مقتنع بأن لقاءه مع السيد كيم، الأول بين قادة البلدين، قد غيّر العلاقة وانتهى بعصر من العداء والتهديد المتبادل بالدمار.

وغرد ترامب قائلاً: "لقد هبطتُ للتو – كانت رحلة طويلة، ولكن الجميع يمكن أن يشعر الآن أنه أكثر أمناً من اليوم الذي توليت فيه منصبي. لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية". وأضاف: "قبل توليّ السلطة، كان الناس يفترضون أننا سنذهب إلى الحرب مع كوريا الشمالية. قال الرئيس أوباما إن كوريا الشمالية هي أكبر مشكلة لدينا وأخطرها. لم تعد الآن كذلك- ناموا جيداً الليلة!".

وقد أدلى ترامب بمزاعمه على الرغم من أن كوريا الشمالية لم تتخلّ بعد عن أي من رؤوسها النووية أو صواريخها، ولم تفكك أي من مواقعها المعروفة البالغ عددها 141 موقعًا المكرسة لإنتاج أو استخدام أسلحة الدمار الشامل باستثناء تفجير موقع اختبار. وقد أثار تأكيد السيد ترامب انتقادات من الذين اتهموه بالتخلي عن مفاوضات طويلة وشاقة لترجمة كلمات رقيقة من سنغافورة إلى خطة قابلة للتطبيق.

وسأل السيناتور تشاك شومر من نيويورك، زعيم الأقلية الديموقراطية: «ما هو الكوكب الذي يعيش عليه الرئيس؟ قولها لا يجعلها كذلك. لا تزال كوريا الشمالية تمتلك أسلحة نووية. لا يزال لديه  صواريخ باليستية عابرة للقارات، ولا تزال الولايات المتحدة في خطر. بطريقة ما يفكر الرئيس ترامب أنه عندما يقول شيئًا يصبح حقيقة. حبذا لو كان الأمر بهذه السهولة، فقط بهذه البساطة ".

أظهر السيد ترامب احترامه لكوريا الشمالية في مقابلة مسجلة قبل أن يغادر سنغافورة وعرضت على قناة فوكس نيوز مساء الأربعاء. عندما تم تذكر سجل السيد كيم في الأمر بوفاة أفراد من عائلته وترؤس واحدة من أكثر الدول قمعا في العالم، قال السيد ترامب: "نعم، لكن لدي الكثير من الأشخاص الآخرين قاموا بأشياء سيئة حقاً. أعني، يمكن أن أذكر الكثير من الدول حيث تم فعل الكثير من الأشياء السيئة. "

كما أعرب عن استعداده لسحب القوات الأميركية المتمركزة في كوريا الجنوبية منذ نهاية الحرب الكورية قبل 65 عاماً، وهو هدف قديم لكوريا الشمالية. في حين قال السيد ترامب إن الأمر لم يكن مطروحًا في الوقت الحالي في مفاوضاتهم، فقد أراد أن يفعل ذلك لأسبابه الخاصة. وقال: "أحب أن أخرج الجيش في أقرب وقت ممكن لأن ذلك يكلف الكثير من المال".

إذا أتاحت المحادثات التي جرت في سنغافورة للسيد ترامب فرصة لإظهار الحنكة السياسية على نطاق واسع، فإنها لم تكن أقل من ذلك بالنسبة للسيد كيم، الذي طالما سعت بلاده إلى عقد مثل هذا اللقاء مع رئيس أميركي. صحيفة "رودونج سينمون" الكورية الشمالية التي تديرها الدولة تتوج صفحات طبعتها يوم الأربعاء بالصور الملونة للسيدين "كيم" و"ترامب" وهما يتحدثان، ويمشيان ويبتسمان، على ما يبدو على قدم المساواة، مع ترتيب علمي الدولتين جنباً إلى جنب كخلفية.

وقالت كيلسي دافينبورت، مديرة سياسة منع الانتشار في رابطة الحد من الأسلحة ومقرها واشنطن: "السؤال الجوهري هو ما الذي سيحدث بعد ذلك؟. الاختبار الحقيقي للنجاح هو ما إذا كانت مفاوضات المتابعة يمكن أن تقرب الفجوة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية حول تعريف نزع السلاح النووي وتضع خطوات محددة يمكن التحقق منها ستتخذها بيونغ يانغ للحد من التهديد الذي تشكله أسلحتها النووية".

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي سافر إلى سيول لإطلاع المسؤولين الكوريين الجنوبيين على المحادثات، إن الخطوة التالية في المفاوضات لم تحدد بعد، لكنه أضاف أنه يتوقع أن "يبدأ التفاعل" مع كوريا الشمالية في غضون الأسبوع المقبل.

وفي حديثه مع المراسلين، قال بومبيو إن إدارة ترامب تأمل في إكمال "نزع السلاح الرئيسي" لكوريا الشمالية في غضون السنتين والنصف سنة المقبلة من دون تحديد ما سيترتب على ذلك. وقال بعض الخبراء النوويين إن الحل الكامل لبرنامج كوريا الشمالية النووي قد يستغرق من 10 إلى 15 سنة، رغم أن بعض محللي السياسة الخارجية قالوا إن الجانبين يمكنهما أن ينجزا بما فيه الكفاية بنهاية فترة ترامب في منصبه لإظهار جهد جاد.

وقال السيد بومبيو في وصف هدف الإدارة "بالتأكيد في فترة الرئاسة الأولى. استخدمتم مصطلح "نزع السلاح الرئيسي، شيء من هذا القبيل؟ نعم، نأمل أن نتمكن من تحقيق ذلك في المرحلة التالية، ما هو، سنتان ونصف السنة، شيء من هذا القبيل. "

أصر السيد بومبو على أن الصياغة العامة للبيان قد ألزمت كوريا الشمالية بنظام تفتيش دولي لتأكيد "نزع السلاح النووي الكامل". إلا أن البيان نفسه لم يستخدم عبارة "يمكن التحقق منها" أو "لا رجعة فيها" التي كانت جزءًا من شعار المسؤولين الأميركيين المؤدي إلى (عقد قمة) سنغافورة.

وقال السيد بومبيو: "دعوني أؤكد لكم أن كلمة "الكامل" تشمل مفهوم "يمكن التحقق منه" "في أذهان جميع المعنيين. لا يمكن نزع الأسلحة النووية تمامًا من دون التحقق من صحة البيانات، والمصادقة عليها - فأنت تختار الكلمة".

وعندما ضغط أحد الصحافيين لمزيد من التفاصيل حول كيفية التحقق من ذلك، انزعج السيد بومبيو. وقال: "أجد هذا السؤال مهينًا وسخيفًا، وبصراحة، مثير للسخرية".

ومن بين الأسئلة الأخرى التي بقيت من دون إجابة هو: ما هي القيود التي ستقبل بها كوريا الشمالية على الصواريخ، وما الذي ستفعله كوريا الشمالية لمعالجة مخاوف اليابان بشأن مواطنيها المختطفين، وما هي الضمانات التي ستقدمها بيونغ يانغ من حيث عدم مساعدة دول أخرى في بناء منشآت نووية كما فعلت مع سوريا.

بروس كلينر، وهو خبير بشؤون كوريا في مؤسسة هيريتيج ومحلل سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قال إن البيان المشترك الذي وقع في سنغافورة لم يلزم حتى كوريا الشمالية بالقيام بما تعهدت به في صفقات تم التفاوض عليها في عامي 1994 و2005 والتي فشلت فيما بعد في الوفاء بها. وأضاف: "إن البيان أضعف من سابقيه. إنها خطوة أولى، لكنها أكثر من خطوة متعثرة. الأمر لا يستحق الضجيج المتراكم بشأنه ".

بالنسبة إلى البعض، بمن فيهم رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن، كان اجتماع سنغافورة ناجحًا على الرغم من عدم الإجابة على بعض الأسئلة. ورأى السيد مون وآخرون أن اللقاء أوضح إشارة حتى الآن أن البلدين يبتعدان عن شفا الحرب ومستعدان لاتخاذ خطوات جريئة لإنهاء عقود من العداء.

يوم الأربعاء، بدا السيد مون يقبل قرار السيد ترامب بتعليق التدريبات العسكرية المشتركة. وقال المتحدث باسمه كيم يوي كيوم: "في الوقت الذي تشارك فيه كوريا الشمالية والولايات المتحدة في محادثات صادقة حول نزع الأسلحة النووية وبناء العلاقات، فإننا ندرك الحاجة إلى إيجاد خيارات مختلفة لتسهيل مثل هذا الحوار".

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية إن السيد ترامب وافق على "رفع العقوبات" بمجرد تحسن العلاقات. بينما قال ترامب إن العقوبات ستبقى إلى أن تفكك كوريا الشمالية ما يكفي من برنامجها النووي لتجعل من الصعب عكس مسارها.

وفي حين قال السيد ترامب إن عملية نزع السلاح النووي يجب أن تتم "بسرعة كبيرة"، قالت الوكالة الكورية الشمالية إن الزعيمين اتفقا على عملية تدريجية تقوم بيونغ يانغ خلالها بالتخلّص من ترسانتها على مراحل، وتأمين إجراءات متبادلة من الولايات المتحدة في كل خطوة .

وقالت الوكالة الكورية الشمالية: "إن كيم جونغ أون وترامب حظيا بالاعتراف المشترك بأن من المهم الالتزام بمبدأ الخطوة خطوة والعمل المتزامن في تحقيق السلام والاستقرار ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية".

امتنع السيد بومبو عن مناقشة تقرير كوريا الشمالية. وقال: "سأترك مضمون مناقشاتنا بين الطرفين، لكن يجب على المرء أن يتخلى بشدة عن بعض الأشياء المكتوبة في أماكن أخرى".

وبدا نائب الرئيس مايك بنس يتناقض مع النسخة الكورية الشمالية. وقال في الاجتماع السنوي لاتفاقية المعمدانية الجنوبية في دالاس: "كما قال الرئيس، ستظل عقوباتنا سارية حتى لا تعود الأسلحة النووية لكوريا الشمالية عاملاً. لن نكرر أخطاء الماضي."

ترجمة: الميادين نت