أميركا توسّع عملها العسكري في تونس

مرّت أول مشاركة عسكرية أميركية موثقة في تونس منذ الحرب العالمية الثانية من دون أن يلاحظها أحد.

أميركا تشارك في عمليات عسكرية ضد "القاعدة" في تونس
أميركا تشارك في عمليات عسكرية ضد "القاعدة" في تونس

نشر موقع ذا ناشيونال انترست الأميركي مقالة حول الوجود العسكري الأميركي في تونس ومشاركة القوات الخاصة الأميركية في عمليات مع القوات التونسية ضد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب هناك. والآتي ترجمة نص المقالة:

في الشهر الماضي، أكد متحدث باسم القيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) في تقرير "المهمة والغرض" أن غزاة مشاة البحرية كانوا متورطين في معركة شرسة في عام 2017 في بلد شمال إفريقي لم يكشف عن اسمه، حيث حاربوا إلى جانب قوات شريكة ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

أقرت "أفريكوم" بأن اثنين من رجال المارينز قم تم التنويه ببسالتهما لكنها حجبت تفاصيل معينة، مثل الموقع - فلم يتم الكشف عنها بسبب "اعتبارات التصنيف وحماية القوة والحساسيات الدبلوماسية". كما ذكرت القيادة أن وحدة العمليات الخاصة البحرية شاركت في عمليات تدريب ومشورة ومساعدة لمدة ثلاثة أيام.

ومع ذلك، فإن الأبحاث والتحليلات اللاحقة تشير بقوة إلى أن مشاركة الولايات المتحدة في تونس أكثر عمقًا. في الواقع، فإن الأحداث الدرامية التي تم وصفها في الاستشهادات الخاصة والتي حصل عليها تقرير "المهمة والغرض" تتماشى مع الأحداث التي وقعت في تونس، والتي كانت تحارب تمردًا منخفض المستوى في حدودها الغربية خلال السنوات السبع الماضية. تشير الأدلة إلى أن المعركة وقعت في جبل سمامة، وهو سلسلة جبال في محافظة القصرين، بالقرب من الحدود الجزائرية. هناك، تكبدت الولايات المتحدة أول ضحية لها في تونس منذ الحرب العالمية الثانية.

على الرغم من أنها ليست بنفس الحجم، إلا أن الأحداث التي أكدتها "أفريكوم" جرت في 28 شباط - فبراير 2017، تحاكي كمينًا كارثياً بعد أقل من سبعة أشهر لاحقة في قرية تونغو تونغو في النيجر. في تلك المعركة، قتل أعضاء من تنظيم "داعش" في الصحراء الكبرى أربعة من جنود القوات الخاصة الأميركية وأربعة شركاء نيجريين. اشتبكت القوات الأميركية مع مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، كتيبة العقبة بن نافع (KUBN) في تبادل لإطلاق النار، مما أسفر عن مقتل أحد المقاتلين. كما استلزمت المشاركة طلبًا للدعم الجوي لتحديد مكان المقاتلين.

حاول الجهاديون بعد ذلك تطويق القوة الأميركية-التونسية المشتركة من الخلف، مما أجبر قوات المارينز على إطلاق النار. حينما كانت القوات الأمريكية مشاركة على الأرض، كانت أيضًا جزءًا من مكون الدعم الجوي. عندما أصيب جندي تونسي كان يحمل سلاحاً من طراز "أم 60" M60 على متن طائرة هليكوبتر بعد أن أطلق النار عليه مرتين مسلحون، استلم جندي من القوات الأميركية المدفع الرشاش لإطلاق النار بشكل دقيق، ولإبقاء النيران ضد المسلحين كما عالج الجندى التونسي الجريح في نفس الوقت. وقد تكبدت وحدة مارين رايدر والقوة الشريكة التونسية ضحية واحدة في المعركة، وتعافى الجرحى من القوتين. في ذلك الوقت، غطّت وسائل الإعلام المحلية الحادث من دون الإشارة إلى أي مشاركة أميركية.

وفي نهاية المطاف، قامت القوات التونسية بتأمين موقع المعركة واستولت على بندقية شتير النمساوية وذخيرة وغيرها من الإمدادات. قتل اثنان من "الجهاديين" خلال العملية: واحد تونسي وواحد جزائري. وكان هذا الأخير متمرداً مخضرماً أصيب قبل عقد من الزمان بقصف جوي أميركي أثناء قتاله تحت لواء تنظيم القاعدة في العراق، وفقاً لسيرة ذاتية له نشرتها "القاعدة" التابعة لـ"شمال أفريقيا". ومع ذلك، لم يتم ذكر أي مشاركة للولايات المتحدة فيما يتعلق بموته.

حافظت الولايات المتحدة على وجود عسكري في تونس لمدة أربع سنوات ونصف السنة على الأقل، مما يجعل من غير المحتمل أن تكون أحداث جبل سمامة حادثة منعزلة تقتصر على مجرد دور استشاري (أميركي)، كما زعم المتحدث باسم "أفريكوم".

وقعت المعركة التي شاركت فيها القوات الأميركية وسط حملة مكثفة تهدف الى طرد المسلحين من معقلهم الجبلي. قبل 11 يوماً من العملية المشتركة بين الولايات المتحدة وتونس، جرت عملية أخرى في موقع قريب في جبل سمامة، مما أسفر أيضاً عن مقتل اثنين من المسلحين.

من غير المعروف حاليًا ما إذا كانت القوات الأميركية قد شاركت في العملية السابقة. يبقى السؤال المفتوح حول ما إذا كان العلم بالمواجهة الأميركية في القصرين سيظهر في نهاية المطاف لو لم يكن تقرير "المهمة والغرض" قد قُدم إلى طلب قانون حرية المعلومات. وكان هذا الطلب هو الذي دفع "أفريكوم" بالإعلان جزئياً عن الإشادات بالشجاعة الممنوحة إلى اثنين من جنديي المارينز لأعمالهما في جبل سمامة.

منذ ثورة عام 2010، حملت تونس عبئاً من التوقعات كنموذج إقليمي للديمقراطية، وواجهت تحدي بناء الإجماع السياسي، واقتصاد متهاوٍ، وسكان يتوقون للتقدم، وتحديات أمنية متزايدة. في هذا السياق، سعت الولايات المتحدة إلى الحفاظ على التحول الديمقراطي المهتز في تونس بالدرجة الأولى عن طريق تعزيز قواتها العسكرية، التي حصلت على مساعدات أمنية متزايدة بشكل مطرد من عام 2014 إلى عام 2017. تتلقى تونس الآن مساعدات دفاعية أكثر من أي دولة أخرى في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل، بعد مصر.

ظل الوجود العسكري الأميركي مستمراً منذ شباط - فبراير 2014 ، عندما نشر البنتاغون فريقاً من عشرات عدة من قوات العمليات الخاصة في قاعدة نائية في غرب تونس. اكتشف جنود تونسيون يرافقهم مستشارون عسكريون أميركيون في مناسبة واحدة على الأقل معسكراً مسلحاً في القصرين وقاموا بمراقبته. في السنوات التي تلت ذلك، قام مكوّن القوة الجوية في "أفريكوم" بكثافة بتنظيم بعثات استخبارات ومراقبة واستطلاع في جميع أنحاء تونس من قواعد في سيغونيلا وبانتيليريا في إيطاليا.

في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي وقع في آذار - مارس 2015 في متحف باردو في تونس، قدمت القوات الأميركية المساعدة التشغيلية لعملية مكافحة الإرهاب التي استهدفت الأعضاء الأساسيين من تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب" في بلدة سيدي عيش في قفصة. كما عمل موظفون أميركيون وطائرات بدون طيار أميركية خارج قاعدة سيدي أحمد الجوية في بنزرت.

الشراكة بين الولايات المتحدة وتونس في المجالين العسكري والأمني ​​متعددة الأوجه. وهي تتألف من بناء القدرات الدفاعية، وتعزيز أمن الحدود، وكما هو موضح في كثير من الأحيان، تدريب القوى الشريكة في استراتيجيات وتكتيكات مكافحة الإرهاب.

ومع ذلك، فإن مسألة عمل القوات الأميركية والطائرات بدون طيار التي تم تشغيلها خارج تونس كانت مصدراً للجدل، ولا ينبغي التقليل من أهميتها. السياسة الخارجية الأميركية هي عموماً غير شعبية (في تونس) والمواقف غير المؤيدة للولايات المتحدة واسعة الانتشار في المجتمع التونسي. فعلى سبيل المثال، في عام 2012، قام محتجون غاضبون على فيلم قصير معادٍ للإسلام بنهب السفارة الأميركية وأضرموا النار في مدرسة أميركية قريبة في العاصمة تونس.  وفي الآونة الأخيرة ، أثار قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" موجة من الاحتجاجات عبر تونس.  كما أثارت قضية الوجود العسكري الأميركي جدلاً، حيث كانت موضوع مناقشات ساخنة في مجلس النواب، البرلمان التونسي. وفي مناسبات عديدة، كان هناك ضغط على الرئيس الباجي قائد السبسي ورئيس الوزراء يوسف الشاهد بشأن مسألة السيادة الوطنية.

علاوة على ذلك، يشهد الكشف عن الاشتباك في القصرين قبل ثمانية عشر شهراً على تورط أميركي أعمق على الأرض (في تونس) مما تريد "أفريكوم" الاعتراف به. وتساهم تفاصيل معركة عام 2017 في جبل سمامة في تفهم الجمهور المتزايد ببطء لتوسيع العمل العسكري السري والصريح في القارة الأفريقية، حيث تخوض الولايات المتحدة الحرب في الخفاء.

 

*هاني نسيبية هو باحث في موقع النزاع المسلح وموقع بيانات الأحداث (ACLED) وهو أيضاً مؤسس شركة "ميانستريم"Menastream ، وهي شركة استشارات للمخاطر تقدم تحليلاً للاستخبارات.

 

ترجمة: الميادين نت