تسريب لبرنامج ترامب اليومي: اجتماعات ارتجالية وسرية

يعقد الرئيس اجتماعات، خلال الوقت التنفيذي، لا يريد أن يعرف بها معظم موظفي البيت الأبيض خوفاً من التسريبات.

ترامب خلال لقاء في المكتب البيضاوي
ترامب خلال لقاء في المكتب البيضاوي

سرّب مصدر في البيت الأبيض لموقع "أكسيوس" الأميركي جدول المواعيد الخاص بالرئيس دونالد ترامب لكل يوم تقريباً طوال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقال الموقع إن ما يهم هو أن هذا التسريب غير المعتاد يعطينا رؤية غير مسبوقة حول كيف يقضي هذا الرئيس أيامه. تظهر جداول المواعيد، التي تغطي كل يوم عمل تقريبًا منذ نهاية الانتخابات النصفية للكونغرس، أن ترامب قد أمضى نحو 60٪ من وقته المحدد على مدار الثلاثة أشهر الماضية في "فترات تنفيذية خاصة" غير منظمة.

وقال الموقع: "لقد نشرنا كل صفحة من الجداول المسربة في قطعة مرفقة بهذا العنصر. لحماية مصدرنا، وأعدنا كتابة الجداول بنفس التنسيق الذي يتلقاها فريق "الجناح الغربي" في البيت الأبيض، حيث يقيم الرئيس ومساعدوه.

وما تبيّنه الجداول هو أن ترامب، الذي يستيقظ باكراً، عادة ما يقضي الساعات الخمس الأولى من اليوم في عمل تنفيذي. جدول كل يوم يضع ترامب في "الموقع: المكتب البيضاوي" من 8 إلى 11 صباحًا. لكن ترامب، الذي غالباً ما يستيقظ قبل الساعة السادسة صباحاً، لم يكن أبداً في المكتب البيضاوي خلال تلك الساعات، وفقاً لستة مصادر على معرفة مباشرة بالأمر.

وعوضاً عن ذلك، يقضي الرئيس ترامب صباحه في محل إقامته، وليس في المكتب الرئاسي، يشاهد التلفزيون، ويقرأ الصحف، ويرد على ما يراه ويقرأه من خلال الاتصال الهاتفي بمساعديه وأعضاء الكونغرس والأصدقاء ومسؤولي الإدارة والمستشارين غير الرسميين.

وغالباً ما يكون اجتماع ترامب الأول في هذا اليوم - عادة حوالي الساعة الحادية عشرة أو الحادية عشرة والنصف صباحاً – وهي إحاطة استخبارية أو اجتماعاً لمدة 30 دقيقة مع رئيس موظفي البيت الأبيض.

ومنذ السابع من تشرين الثاني - نوفمبر، أي اليوم التالي لانتخابات الكونغرس النصفية، أمضى ترامب حوالي 297 ساعة في الوقت التنفيذي، وفقًا لـ51 جدولاً خاصة حصل عليها الموقع.

وبالنسبة لجداول المواعيد نفسها، كان لدى ترامب حوالي 77 ساعة من المواعيد المحددة للاجتماعات التي تشمل تخطيط السياسات والاستراتيجية التشريعية وتسجيلات الفيديو.

في بعض الأيام، يسود الوقت التنفيذي تمامًا. على سبيل المثال، كانت لديه ساعة واحدة من الاجتماعات المقررة في 18 كانون الثاني يناير(مع رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض بالإنابة ميك مولفاني ووزير الخزانة ستيف منوشين) و7 ساعات من الوقت التنفيذي.

وبعد يوم واحد من انتخابات الكونغرس النصفية، كان جدول يتضمن ترامب 30 دقيقة لاجتماع مع رئيس موظفي البيت الأبيض وأكثر من 7 ساعات في الوقت التنفيذي.

وقد قدم رئيس موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي مفهوم التوقيت التنفيذي لأن الرئيس كان يكره كونه مقيدًا بجدول زمني منتظم.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض للموقع: "إن ترامب يتصل بالناس دوماً ويتحدث إليهم. إنه دائمًا ما يصل إلى شيء ما؛ إنه ليس فقط ما قد تعتبره بنية نموذجية".

يقول الموقع إن الجداول الزمنية الخاصة التي نشرها لا تكشف جميع اجتماعات ترامب خلال الأشهر الثلاثة الماضية. ويرجع ذلك إلى أن العديد من اجتماعاته باتت ارتجالية في الوقت الحالي، وفقًا لمسؤولين كبار في البيت الأبيض يتمتعون بمعرفة مباشرة بعاداته اليومية. وهذا أيضاً لأن جدولًا أكثر تفصيلاً - يتم الاحتفاظ به داخل دائرة ضيقة صغيرة جداً - عادةً ما يتضمن اجتماعاً واحداً أو جلستين إضافيتين في اليوم غير مدرجة في جداول خاصة مرسلة للموظفين.

وفي بعض الأحيان ، يعقد الرئيس اجتماعات خلال الوقت التنفيذي، لدرجة أنه لا يريد أن يعرف بها معظم موظفي الجناح الغربي خوفاً من التسريبات. وفي بعض الأحيان، يتضمّن صباحه اتصالات مع رؤساء الدول والاجتماعات السياسية والاجتماعات مع مستشار أو محامٍ في سكنه، لا يتم التقاطها في هذه الجداول.

على سبيل المثال، ذكر الجدول الخاص الذي حصل عليه الموقع أن ترامب كان لديه "لقاء إعلامي" في الساعة 4:30 مساءً الأربعاء الماضي. وكشف الجدول الأكثر تفصيلاً عن أنه تم إجراء مقابلة مع صحيفة ديلي كولر اليمينية، وفقًا لمصدر لديه معرفة مباشرة.

وتضمن جدول المواعيد الأكثر تفصيلاً ليوم الأربعاء أيضًا لقاء ترامب مع هيرمان كاين، المرشح الرئاسي السابق والرئيس التنفيذي السابق لشركة "غاد فاذر بيتزا" Godfather's Pizza ، والذي يفكر ترامب في تعيينه حاكماً للبنك الاحتياطي الفيدرالي، بحسب موقع "بلومبرغ" (حجب الجدول الخاص هذا الاجتماع من الوقت التنفيذي).

ونقل الموقع عن كريس ويبل، وهو باحث في جداول المواعيد الرئاسية كتب كتاب "حراس الباب: كيف يحدد رؤساء موظفي البيت الأبيض كل رئاسة"، قوله للموقع إنه "لا يوجد أي توافق [تاريخي] تقريباً لكيفية أن يقضي هذا الرئيس أيامه". وقال ويبل "أهم رصيد في أي رئاسة هو وقت الرئيس. وترامب رجل يعطي معنى جديداً لمفهوم الرئاسة غير المنظمة".

ورداً على تقرير موقع "أكسيوس"، بعثت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز بهذا البيان: "الرئيس ترامب لديه أسلوب قيادة مختلف عن سابقه والنتائج تتحدث عن نفسها. "في الوقت الذي يمضي فيه معظم يومه المعتاد في الاجتماعات والأحداث والمكالمات المقررة، فإن الوقت قد حان للسماح ببيئة أكثر إبداعاً ساعدت على جعله الرئيس الأكثر إنتاجية في التاريخ الحديث". وأضافت: "لقد أنعش الرئيس ترامب اقتصادًا مزدهرًا مع ضرائب أقل وأجور أعلى، وجعل الولايات المتحدة الأميركية كأول منتج للنفط والغاز في العالم، وأعاد بناء نظامنا القضائي، وأعاد بناء جيشنا، وأعاد التفاوض على صفقات تجارية أفضل. لا جدال في أن بلدنا لم تكن أبداً أقوى مما هي عليه اليوم تحت قيادة الرئيس ترامب".

 

ترجمة: الميادين نت