هل الولايات المتحدة ديمقراطية؟ معركة داخلية بشأن القيم الجوهرية

قضت ولاية ميشيغان خمس سنوات في مناقشة كيفية تدريس التاريخ الأميركي. كان أحد أكبر الأسئلة هو كيفية وصف حكومة الأمة.

بيكي ديبوسكي، أستاذة الدراسات الاجتماعية للصف الثامن، تتولى تدريس الطلاب بانتظام أدوار الحزبيين الجمهوري والديمقراطي عبر التاريخ الأميركي.
بيكي ديبوسكي، أستاذة الدراسات الاجتماعية للصف الثامن، تتولى تدريس الطلاب بانتظام أدوار الحزبيين الجمهوري والديمقراطي عبر التاريخ الأميركي.

قد يكون طبيعياً الحديث عن عيوب الديمقراطية في الولايات المتحدة الأميركية سواء بسبب نظامها الانتخابي المعقد الذي يجعل اختيار الرئيس ونائبه من صلاحية الهيئة الانتخابية أو "المجمع الانتخابي" Electoral College التي تتكون من 538 ناخباً، 100 عضو في مجلس الشيوخ و435 نائباً، يمثلون الولايات الخمسين. وهكذا لا يكفي أن يحصل المرشح على أكبر عدد من أصوات الناخبين ليصبح الرئيس، بل عليه أن يحصل على أغلبية بسيطة لأصوات "المجمع الانتخابي" أي 270 صوتاً.

كما أن الدورين العظيمين للمال والإعلام في الانتخابات الأميركية يشوّهان العملية الديمقراطية، إضافة إلى احتكار الحزبين الجمهوري والديمقراطي لتداول السلطة ومنعهما عملياً أي حزب ثالث من منافستهما وإيصال مرشحه إلى التنافس على سدة الرئاسة. كل ذلك، مضافاً على صلاحيات الرئيس التنفيذية التي تسمح له بالالتفاف على قرارات الكونغرس، يطعن في حقيقة مشاركة الشعب الأميركي في الحكم عبر ممثليه المنتخبين، أي في تطبيق الآلية المسماة ديمقراطية.

لكن اللافت هو الجدل الحاصل في عدد من الولايات الأميركية بشأن وصف الشكل الأميركي للحكم في معايير التعليم المدرسي، حول ما إذا كان مصطلح "الجمهورية" أفضل من مصطلح "الديمقراطية" لوصف شكل الحكم.

وقضت ولاية ميشيغان خمس سنوات في مناقشة كيفية تدريس التاريخ الأميركي وقد تطور هذا النقاش إلى مستوى تشكيل لجنة رسمية على مستوى الولاية ضمت معلمين وأساتذة جامعيين وطلاباً ومشرعين ومتقاعدين لإقرار القيم الجوهرية في معايير التعليم.

وقد كتبت مراسلة صحيفة "نيويورك تايمز" دانا غولدشتاين تحقيقاً طويلاً عن مسار هذا الجدل ننقله إلى اللغة العربية كما يلي:

 

تعد المعارك السياسية الضخمة من الأمور المعتادة في الفصل الدراسي الثامن للدراسات الاجتماعية للمعلمة بيكي ديبوسكي Becky Debowski.

وبدءاً من مؤتمر دستوري نموذجي إلى نقاش عارض في الكونغرس حول العبودية، كانت لدى بيكي ديبوسكي طلاب يقومون بانتظام بأدوار الحزبيين عبر التاريخ الأميركي، مثل أبراهام لنكولن وجون س. كالهون.

بعد التدريبات، يعود الصف مرة أخرى لمناقشة ما إذا كانت الأمة ترقى إلى ما تسميه ولاية ميشيغان "القيم الديمقراطية الجوهرية"، مثل المساواة والحرية والتنوع.

على مدى عقود، كانت القيم هي لب معايير التعلّم الحكومية في الدراسات الاجتماعية، وهي مدخل وثيقة ترشد ما يغطيه مدرسو التاريخ والتربية المدنية والاقتصاد والجغرافيا في خططهم الدراسية.

قالت السيدة ديبوسكي: "أنا فخور حقًا بطلابي. يمكنهم تحمّل التعقيد".  لقد كانت غاضبة في العام الماضي عندما علمت بمراجعة مقترحة لمعايير الدولة، والتي أٌسقطت منها كلمة "ديمقراطية" من "القيم الديمقراطية الجوهرية"، وتم تخفيض استخدام كلمة "الديمقراطية".

تم إجراء التغييرات بعد أن ساعدت مجموعة من المحافظين البارزين في مراجعة المعايير. لفتوا الانتباه إلى نقاش طويل حول ما إذا كان مصطلح "الجمهورية" أفضل من مصطلح "الديمقراطية" لوصف الشكل الأميركي للحكم.

إن ميل الجانبين الجمهوري والديمقراطي في هذه المعركة إلى مواءمة الخطوط الحزبية، وتفضيل كل منهما المصطلح الذي يشبه اسم الحزب، يلعب دوراً صغيراً في النقاش. لكن أعضاء المجموعة المحافظة طرحوا على الطاولة حجة مفادها أن الدراسات الاجتماعية من الروضة حتى الصف الثاني عشر يجب أن تستند إلى قراءة أصلية وثيقة للوثائق التأسيسية للولايات المتحدة.

وزعم الجانبان أن المناهج يجب أن تركز أكثر على انتصارات الأمة أكثر من خطاياها. وقد دفعوا إلى إجراء مراجعات وتجنبت مسائل "تغير المناخ" و"رو ضد واد" (الإجهاض) والإشارات إلى الحقوق المدنية للمثليين والمثليات.

وبعد أن نشري مجلة محلية  "بريدج ماغازين"Bridge Magazine ، هذه التغييرات، كان رد الفعل العنيف في هذه الولاية المتأرجحة السياسية شديدًا. رداً على ذلك، أحضرت الولاية مجموعة أوسع من الميشيغانيين إلى عملية إعادة صياغة المعايير، والتي سيتم تقديمها إلى مجلس الولاية للتعليم في 9 نيسان – أبريل الجاري. ثم يصوّت المجلس، وهو هيئة منتخبة تضم ثمانية أعضاء، على ما إذا كان سيتم تبني الوثيقة.

وقال جيم كاميرون، الذي قاد أعمال اللجنة: إن "الدراسات الاجتماعية ليست علم صواريخ. الأمر أكثر صعوبة."

تحديد القيم الأميركية

تفتقر الولايات المتحدة، على عكس العديد من الدول المتقدمة الأخرى، إلى منهج وطني يحدد ما يجب أن يعرفه الطلاب. يمكن لكل ولاية من الولايات الخمسين إنشاء معايير تعليمية خاصة بها.

ويتم فحص هذه الوثائق عن كثب. بينما يمكن للمدارس تعليم المواد غير المدرجة فيها، فإنها تشكل المحتوى في الاختبارات القياسية، ويعتمد الكثير من المعلمين بشكل كبير على المعايير عند وضع خطط الدروس. يتم تدريب الطلاب الذين يدرسون كي يصبحوا معلمين لاستخدامها.

لطالما رأى الناشطون السياسيون في التأثير على معايير الدولة كوسيلة فعالة لتشكيل الجيل القادم من الناخبين. في عام 2010، أزال المحافظون في مجلس التعليم بولاية تكساس كلمة "الديمقراطية" باعتبارها وصفاً للحكومة الأميركية، مما أثار احتجاجات. ناقشت جورجيا أيضاً المصطلح، الذي استقر في نهاية المطاف، في عام 2016، على المعايير التي تستخدم عبارة "الديمقراطية التمثيلية / الجمهورية".

يقول المحافظون في ميشيغان - الذين يفضلون عبارة "الجمهورية الدستورية" - إن حججهم تاريخية وليست حزبية.

وقال باتريك كولبيك، عضو مجلس الشيوخ الجمهوري السابق، مقتبساً من دستور الولايات المتحدة: "عندما تقرأ المادة الرابعة، القسم الرابع، فإنها تقول إنك ضمنت شكلاً جمهورياً للحكومة".

في حين أن المؤسسين كانوا يشككون بالفعل في الديمقراطية المباشرة، إلا أن المؤرخين الرئيسيين والعلماء السياسيين وعلماء القانون يقولون إن الولايات المتحدة هي ديمقراطية تمثيلية وجمهورية على حد سواء - وأنه لا يوجد تناقض بين هذين المصطلحين.

الديمقراطية هي حكومة الشعب، الذي قد يحكم بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال ممثلين منتخبين. الجمهورية هي شكل من أشكال الحكم يتخذ فيه ممثلو الشعب المنتخبين القرارات.

بعض العمليات السياسية في البلاد، مثل استفتاءات الاقتراع، أكثر ديمقراطية من غيرها، مثل المجمع الانتخابي (Electoral College)  ، وهو هيئة انتخابية مهمتها انتخاب الرئيس الأميركي ونائبه. إن التعامل مع هذا التعقيد هو مفتاح فهم الحكومة الأميركية، وفقاً لخبراء الدراسات الاجتماعية.

دعت وزارة التعليم في ولاية ميشيغان السيد كولبيك للمشاركة في عملية كتابة المعايير بعد أن قدم نقداً من 13 صفحة لمسودة للوثيقة لعام 2015. السيد كولبيك، وهو مهندس سابق في الفضاء الجوي والذي أصبح ناشطًا في السياسة من خلال حركة "حزب الشاي"، رأى تحيزاً ليبرالياً في المعايير.

عند سؤاله عن تسمية التأثيرات على رؤيته للتاريخ الأميركي، استشهد السيد كولبيك بـ"دينيش دي سوزا"، المعلق اليميني، وبرنامج حواري إذاعي يقدمه ليفون ر. يويل، القس والناشط المناهض للإجهاض. وقال كولبيك: "أردت أن أتأكد من وجود مقعد على الطاولة لرؤية عالمية محافظة".

بعد أن جذبت المراجعات المقترحة اهتمام وسائل الإعلام المحلية، تدفق مئات الأشخاص على اجتماعات المجتمع للتعبير عن غضبهم إزاء ما اعتبروه تحيزاً محافظاً. الآلاف سجّلوا اعتراضاتهم على الإنترنت.

كانت السيدة ديبوسكي، أستاذة الدراسات الاجتماعية للصف الثامن، من بين أولئك الذين عارضوا استبدال عبارة "القيم الديمقراطية" بعبارة "القيم الجوهرية". وقالت إنها كانت قادرة على شرح الفرق بين أسماء الأحزاب والمفاهيم السياسية. وأضافت: "إنها تستخف بموضوعي".

كان الكثير من الطلاب الذين احتجوا أقل قلقًا بشأن المصطلحات من الطريقة التي تعاملت بها المعايير مع الجنس والعرق. اعترض أليكس هوزي، وهو طالب في المدرسة الثانوية يبلغ من العمر 16 عاماً في إيست لانسينغ، على ما تم استبعاده، مثل أي ذكر لإعادة الخط الأحمر، مما ساهم في الفصل العنصري لمدن ميشيغان. وكتب في رسالة إلى مجلس التعليم الحكومي إن "إخفاء خطايا أمتنا ليس الطريقة الصحيحة للقيام بذلك. علمونا كل شيء - الخير والشر، حتى نتمكن من تعلّم التفكير بأنفسنا."

 

العودة الى لوح الرسم

تحت وطأة إثارة الموضوع إعلامياً، طلبت وكالة التعليم الحكومية من المتطوعين المساعدة في إعادة كتابة المعايير مرة أخرى - للمرة الثالثة في خمس سنوات.

من بين 144 شخصاً تقدموا، تم اختيار 116، اشتملوا على معلمين وأساتذة جامعيين وأولياء أمور وطلاب ومتقاعدين. وتم وضعهم في لجان فرعية تتعامل مع كل جانب من جوانب الوثيقة، من التاريخ الأميركي والتربية المدنية والاقتصاد إلى "مراجعة التحيّز"، وتم فرزها عبر آلاف الصفحات من التعليقات العامة. لقد أضافوا عمقًا إلى أقسام عن تاريخ الشعوب الأصلية. تم استعادة حقوق "رو ضد واد" (الإجهاض) وتغيّر المناخ وحقوق المثليين والمثليات. اقترحت لجنة مراجعة التحيّز مصطلحات "الأشخاص المستعبدين" أو "الأفارقة المستعبدين" بدلاً من "العبيد".

وقالت مارشا لويس، مساعدة مدير مدرسة في ديترويت ورئيسة مجموعة مراجعة التحيّز، إن الهدف العام هو أن يتمكن كل طالب من طلاب ميشيغان - وثلثهم من غير البيض - من "رؤية أنفسهم" في معايير الدراسات الاجتماعية.

ولكن في الأيام التي سبقت إرسال الوثيقة إلى مجلس التعليم الحكومي، لم يتم حل الأسئلة الأساسية حول كيفية وصف الحكومة الأميركية والمواطنة.

لم يكن فقط أن بعض أعضاء لجنة النزعة الديمقراطية يحبون مصطلح "الديمقراطية" بينما فضّل بعض أعضاء الحزب الجمهوري مصطلح "الجمهورية". كان الجدل يدور حول خلافات أكبر تتخطى خطوط الحزب: حول كيفية التعامل مع الشعبوية والاحتجاج، حول ما إذا كانت الولايات المتحدة كياناً موحداً للمواطنين أم مجموعة من المجموعات مقسومة على أساس العرق، الطبقة، اللغة وهويات أخرى.

في 7 آذار - مارس الماضي، اجتمع رؤساء جميع اللجان الفرعية في الجمعية التاريخية لولاية ميشيغان في لانسينغ لاستعراض المسودة للمرة الأخيرة. تم عرض شاشة الكمبيوتر المحمول للكاتب الرئيسي، وهو مستشار للدراسات الاجتماعية في المنطقة يدعى ديف جونسون، على الحائط أثناء قيامه بمراجعات اللحظة الأخيرة في مستند غوغل .

هل يجب استبدال مصطلح "المواطنة المسؤولة" بمصطلح "المشاركة المدنية"، في محاولة لتشمل الطلاب غير المسجلين؟

هل كان طلاب المدارس الابتدائية مستعدين للتعرّف على الحق، الوارد في إعلان الاستقلال، في "تغيير أو إلغاء" الحكومة؟

يقول مايكل ليبي، أستاذ الجغرافيا بجامعة ميتشيغان الوسطى: "هناك بند خيانة في الدستور الأميركي".

"إنها خيانة فقط حتى تنجح"، أجابت إيلين زوارنشتاين، المديرة التنفيذية لمركز ميتشيغان للتربية المدنية.

في النهاية، تم تضمين كلمتي "تغيير أو إلغاء"، على الرغم من انخفاض عدد الإشارات إليهما إلى حد كبير. استبدل الكتاب العديد من حالات كلمة "المواطنة" وليس جميعها بمصطلح "الحياة المدنية" أو "المشاركة المدنية".

بعد الغداء، تطرق السيد كاميرون، رئيس اللجنة ومستشار التعليم الحكومي، إلى صفحات ملصقات الحائط للاقتراحات المكتوبة بخط اليد من مجموعات مجتمعات الأميركيين من أصول إفريقية وآسيوية.

وكان من بين اقتراحاتهم إضافة إشارات إلى قضية كوريماتسو Korematsu ضد الولايات المتحدة، وهي قضية المحكمة العليا التي سمحت باعتقال اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية. كما طلبوا الإشارة إلى قانون الاستبعاد الصيني، وأزمة المياه في فلينت Flint ، وحركة "أنا أيضاً #MeToo المناهضة للتحرش وحركة "حيوات السود تهم" Black Lives Matter.

السيدة زوارنشتاين دوّنت ملاحظات بعناية. بعض النقاشات الأكثر صرامة قد حدثت في اللجنة الفرعية للتربية المدنية التي ساعدت في قيادتها، حيث كان مايكل وارين، قاضي محكمة الدائرة، صوتاً قوياً محافظاً. فضّل القاضي وارن مصطلح "المبادئ الأولى" على مصطلح "القيم الديمقراطية"، وقد حض على اعتماد معايير التربية المدنية على أساس قراءة وثيقة للوثائق التأسيسية.

قائمة القيم الأساسية التي اتفق عليها مؤلفو المعايير في النهاية كانت "المساواة؛ الحرية؛ العدالة والإنصاف؛ حقوق فردية غير قابلة للتصرف (بما في ذلك حقوق الحياة والحرية والسعي لتحقيق السعادة)؛ حصول الحكومة على موافقة الشعب؛ الحقيقة؛ الصالح العام."

وبعد شهور من النقاش المرير في بعض الأحيان، قررت المجموعة أن هذه القيم لا تزال تسمى "ديمقراطية". كجزء من حل وسط، سيشار إلى النظام السياسي في البلاد في المقام الأول باسم "الحكومة الأميركية"، ولكن أيضاً، في بعض الحالات، باسم "الحكومة الدستورية" و- نعم - "الديمقراطية".

لقد تم إدراج مسألة كوريماتسو وأزمة مياه فلينت في المعايير. أما مسائل "مناطق الخط الأحمر" Redlining، وقانون الاستبعاد الصيني، و"أنا أيضاً" MeToo و"حيوات السود تهم" Black Lives Matter فلم تدرج فيها. وكذلك لم يتم إدراج جيمس ماديسون، مما أثار فزع السيد وارن.

السيد كولبيك، عضو مجلس الشيوخ السابق الذي ساعد في كتابة المسودة السابقة، كان مستاءً. وقال إن وصف الأمة بالديمقراطية لم يكن "محايداً ودقيقاً من الناحية السياسية".

سيظل هناك وقت للتعليق والمراجعة العامة. يخطط مسؤولو التعليم لإدخال المعايير الجديدة في اجتماعات "الاستماع والتعلّم" في جميع أنحاء الولاية في ربيع هذا العام.

إذا صوت مجلس التعليم، الذي تحول في انتخابات نوفمبر / تشرين الثاني الماضي من 4 إلى 4 من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى 6-2 أغلبية ديمقراطية، على تبنّي الوثيقة، ستبدأ الولاية في تدريب المعلمين على كيفية استخدام المعايير الجديدة.

بعد ذلك، على الأرجح في العقد المقبل، سيحدد صانعو السياسة أولويات جديدة لمدارس ميشيغان، وسيطلبون من المعلّمين والخبراء إعادة كتابة المعايير مرة أخرى. إن عملية إعادة سرد تاريخ الأمة - تحديد ما يتم استبعاده ومن يُسمع منه - لا تنتهي أبداً.

 

*دانا غولدشتاين مراسلة وطنية لصحيفة نيويورك تايمز، تكتب عن كيفية تأثير سياسات التعليم على الأسر والطلاب والمدرسين في جميع أنحاء البلاد. وهي مؤلفة كتاب "حروب المعلم: تاريخ المهنة الأكثر معاناة في أميركا".

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت