"ذا نيويوركر": بوريس جونسون يظهر كـ"جرو" لترامب

بوريس جونسون، بإخفاقه في الوقوف في وجه ترامب بعد هجماته على السفير البريطاني في واشنطن، بدا متهوراً بشكل مخيف.

"ذا نيويوركر": بوريس جونسون يظهر أنه "جرو" ترامب
"ذا نيويوركر": بوريس جونسون يظهر أنه "جرو" ترامب

كتب الصحافي الأميركي جون كاسيدي مقالة في مجلة "ذا نيو يوركر" الأميركية تناول فيها شخصية وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، المرشح لرئاسة الوزراء خلفاً لتيريزا ماي، والآتي أبرز ما جاء فيها:

 

من بين العديد من المقالات الواردة في السيرة الذاتية لبوريس جونسون، فإن السياسي المحافظ المحافظ الذي يكاد يكون من المؤكد أنه سيصبح رئيس الوزراء المقبل لبريطانيا، هو أحد كاتبي سيرة (رئيس الوزراء البريطاني ونستون) تشرشل. في عام 2014، عندما كان لا يزال رئيس بلدية لندن، نشر جونسون كتاباً بعنوان "عامل تشرشل: كيف صنع رجل واحد التاريخ".

ومما لا شك فيه، أن صفحة جونسون التي يبلغ عددها أربعمائة صفحة لم تحظَ بإشادة عالمية. كتب ريتشارد إيفانز، أستاذ التاريخ في جامعة ريجيس في كامبريدج، في كتاب "نيو ستيتسمان": "يظهر الكتاب كما لو أنه تم إملاؤه وليس كتابته. على طول الطريق نسمع صوت بوريس. يبدو الأمر كما لو كنت عالقاً في نادي درونز، وظللت تسمع لساعات لمحاضرات برتي ووستر".

لكن، ما افتقر إليه كتاب جونسون هو الجدارة الأدبية والتاريخية فيه، لقد كان مؤلفاً في الوحي الذاتي. من خلال السلوكيات المدروسة للطبقة العليا، وصخبه، واستفزازاته المنتظمة لماضي بريطانيا الإمبراطوري، يود جونسون بوضوح أن ينظر إليه مواطنوه على أنه نسخة أخيرة من بطله التاريخي - أسد لا يقهر يقف بقوة دفاعاً عن بريطانيا -. كما اقترح إيفانز، كان كتابه عن تشرشل حقاً إعلاناً مطولاً لنفسه.

في الأيام القليلة الماضية، أظهر جونسون أنه لا يشبه الأسد. في فشله المحزن في الدفاع عن كيم داروك، السفير البريطاني في واشنطن الذي أصبح السابق الآن، بعد سلسلة من الهجمات الانتقامية المميزة التي قام بها دونالد ترامب، بدا جونسون أكثر مثل جرو يلعق في أقدام سيده المتطلب والمؤذي. من المؤكد أن رؤساء الوزراء السابقين - بمن فيهم تيريزا ماي - قد تبنوا لغة مؤيدة لحماية علاقة بريطانيا بواشنطن. ولكن لم يظهر أي منهم بالقدر الذي كان فيه جونسون، ولم يصل بعد إلى "داونينغ ستريت"، مقر رئاسة الوزراء.

في مناظرة تلفزيونية مساء يوم الثلاثاء بين جونسون ووزير الخارجية جيريمي هانت، المنافس الوحيد المتبقي له في السباق على خلافة تيريزا ماي كرئيس للوزراء وزعيم حزب المحافظين، ما سئلا إذا كانا سيبقيا على داروك، الذي يبدو أنه كان ضحية لتسريب منظم سياسياً، بمجرد دخول أحدهما داونينغ ستريت. في يوم الأحد ، نشرت صحيفة ذا ميل البريطانية مقتطفات من البرقيات الدبلوماسية السرية، وصف فيها داروك، الذي كان يقدم تقارير إلى لندن، ترامب بأنه "غير آمن"، وأعرب عن شكوكه حول ما إذا كانت إدارته ستتخطى الخلل الوظيفي ".

كان رد هانت واضحاً. ووصف تعليقات ترامب، التي وصف فيها داروك بأنه "أحمق" و"غبي"، ووصفه بأنها سيئة وقال إنه سيبقي داروك حتى انتهاء منصبه الدبلوماسي في نهاية هذا العام. وقال هانت، مخاطباً جانباً آخر من جوانب ترامب الواسعة، التي انتقد فيها بشدة تعامله في أيار / مايو مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إن تعليقات الرئيس "غير مقبولة ولا أعتقد أنه كان ينبغي عليه أن يفعلها".

على النقيض من ذلك، قدم جونسون أعذاراً لترامب، الذي يتمتع بعلاقات ودية معه، مدعياً ​​أنه "تم جره إلى نقاش سياسي بريطاني". وعلى سبيل الانتقاد، كان أكثر ما قاله عن ترامب هو أن غضب ترامب على تويتر "لم يكن" حقيقة موقفه عندما سئل عما إذا كان سيبقي على داروك، لم يرد على السؤال مباشرة، لكنه أشار إلى أن "للمملكة المتحدة" "شراكة وثيقة مع الولايات المتحدة" وهي "ذات أهمية رائعة".

وبما أن ترامب صرح صراحة أن إدارته لن تتعامل مع داروك، الموظف العام المخضرم الذي استضاف عدداً من الحفلات التي حضرها أفراد من عائلة الرئيس وإدارته، فإن هذه البيانات تبدو بمثابة تعهد جونسون باستدعاء السفير. من الواضح أن هذا كان تفسير داروك. في صباح يوم الأربعاء، بتوقيت واشنطن، استقال. أكد صديق لم يكشف عن اسمه لصحيفة فاينانشيال تايمز أن رفض جونسون دعمه "كان عاملاً" في قراره.

في هذه المرحلة، اعتاد العديد من زملاء جونسون في حزب المحافظين على تعنته وانتهازيته. لكن البعض منهم ليسوا واثقين من أدائه. وصرح آلان دونكان، وزير الدولة للشؤون الخارجية، لهيئة الإذاعة البريطانية: "ألقى بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق، والذي يأمل في أن يكون رئيس وزراء في المستقبل، بدبلوماسيينا تحت الحافلة". وأضاف أن فشل جونسون في الدفاع عن داروك كان إهمالاً مزعجاً من جانبه.

وقال السير باتريك مكلوغلين، وهو عضو برلماني محافظ آخر: "إنه أمر بغيض رؤية شخص يريد أن يكون رئيساً للوزراء يفشل في الدفاع عن موظفي الخدمة المدنية المجتهدين، الذين لم يفعلوا شيئاً خطأ، تحت هجوم من الحكومات الأجنبية. القيادة تنطوي على الوقوف دفاعاً عن فريقك".

ربما فات الأوان على أمل أن يضعف سلوك جونسون الحاسم مساعيه القيادية. تقتصر الانتخابات على نحو مائة وستين ألف عضو من أعضاء حزب المحافظين، وكثير منهم من كبار السن إلى حد ما، ويؤيدون "بريكسيت"، ويؤيدون بوريس بشدة. لقد ملأ الكثير منهم بطاقات الاقتراع بالفعل.

بعد وقت قصير من استقالة داروك، يوم الأربعاء، قام جونسون بإلقاء بعض دموع التماسيح نيابة عنه. وقال للصحافيين "يؤسفني ذلك حقاً، لأنني أعتقد أنه كان رائعاً، فهو دبلوماسي رائع، وقد عملت معه لسنوات عديدة. ليس من الصواب أن تندرج مهن وآمال موظفي الخدمة المدنية في الأجندة السياسية، وأعتقد أننا يجب أن نحمي موظفي الخدمة المدنية اللامعين من هذا النوع من الدعاية".

باستثناء، بالطبع، إذا كان ذلك ينطوي على انتقاد رئيس أميركي متغطرس وأناني مرغ أسماءهم بالطين.

 

ترجمة: هيثم مزاحم - الميادين نت